Advertisement
 
:
طريقة عرض المواضيع: تاريخ الموضوع | التقييم | الزيارات | التعليقات | أبجدية

الإتصال في الهيئات الرياضية والاتصال التربوى

القسم: العلوم الإنسانية / إعلام رياضي وعلاقات عامة | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 12 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 173

0

 

الإتصال في الهيئات الرياضيةوالاتصال التربوى
مقــــدمة: 
يعد مدرس التربية الرياضية أحد الأسس الرئيسية لتحقيق الأهداف والأغراض التربويةولذلك فإن اختياره وإعداده وتدريبه بكفاءة يصبح أمرا حيويا في نطاق البرامج التربوية التي يجب أن تتناسب واحتياجات المدرسة. حيث تمثل مادة التربيةالرياضية إحدى المواد التربوية الأساسية مثلها في ذلك مثل المواد التربوية الأخرى.

 

الاتصال في الهيئات الرياضية: 
ينظم قانون الشباب والرياضة عمل الهيئات الرياضية التي تعمل في إطار هذا القانون ويوضح علاقة كل من هذه الهيئات ببعضها البعض. 
فنجد أن (المجلس الأعلى للشباب والرياضة الجزائر) أو وزارة الشباب حاليا والتي يأتي ذكرها في القانون على أنها هي الجهة الإدارية المسئولة عن السياسة العامة للشباب والرياضة وهي التي تقوم بشهر الهيئات في مجال الشباب والرياضة. 
- اللجنة الأولمبية الجزائرية. 
- الاتحادات الرياضية الأولمبية وغير الأولمبية. 
- الأندية الرياضية. 
- مراكز الشباب . 
- اللجان الرياضية بالشركات والمصانع الحكومية والهيئات العامة والوحدات المحلية. 

 

 

القيادة الرياضية

القسم: العلوم الإنسانية / علم النفس الرياضى | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 12 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 211

0

 

القيادة الرياضية 

مقدمة

أدى التطور السريع الذي حدث في السنوات الأخيرة إلى تحقيق نجاحات فعالة في مجالات التسيير والقيادة الرياضية حتى وصل الأمر إلى أن أصبح لقيادة وتسيير الأفراد دور حيوي في الوقت الحاضر، نتيجة لنمو كبير في حجم المؤسسات ، و تنوع أنشطتها و تعقـدها مما يستدعـي بالضرورة توفير الموارد البشرية المناسبة و المتــوافقة و احتياجات ومتطلبات العمل

و قد أشار كل من ” ديزنس كلي و لورتون و بيتل 1990 بان الإدارة الرياضية هـي مجموعة المهـارات التي تشمل كل ما له صلة بالتخطيط و التنظيم و المتابعة و التمويل و التوجيه و القيادة و التقويم داخـل أي منظمة أو إدارة تقدم خدمات متصلة بالتربية البدنية و الرياضية ، كما تم تعريف الإدارة الرياضية بأنها تنسيق الموارد و جهود الأفراد بالاستفادة من التقنيات وتوجيهها بطريقة تسمح بتحقيق الأهداف بدقة في اقصر وقت و بأقل تكلفة.

 

و بهذا فإن أهمية التسيير الإداري للأندية الرياضية يتضـح من خلال اهتمام هذه الأندية بتطويرالنظم الإدارية و العمل على تخطيط إدارة المنشآت الرياضية و تنمية قدرات برامج التدريب الرياضي وفق المتطلبات و المقاييس العالمية ، و بذالك فهي تجسد مفاهيم تحسن و تطور الإنسان.

 

وعلى خلاف جميع الميادين حققت الرياضة تطور نوعي كبير عرفت من خلالها تغييرا في طـرق ومنهجيات التـدريب وهذا بفضل السياسات الرياضية المتبعة والإمكانيات الكبيـرة المسخرة لها من طرف الأنـدية و الدول و هو ما يتجلى من خلال المستـوى الجيد الـذي أظهرته هذه اللعبة في كثير من دول العالم.

 

أما فـي الجزائر فقـد أولت الدولة اهتماما كبيرا لتطـور هذه الرياضة حتى تتماشـى مع تطورات هذا العصر الريـاضي حيث عرفت هذه الرياضة مراحـل متباينة بدأتها بفتـرة متواضعة في سنـوات الستينات (1960 ) و السبعينات (1970 ) تلاها بعد ذالك مستـوى لائـق في فترة الثمانينات و بـداية التسعينات نلمـس هذا من خلال الألقـاب و الميداليات الإفريقية و العربية و المشاركات العالمية المحصل عليها (1982 ) 

 

و هذا راجع إلى الدعم الذي منحته الدولة للأندية من انجاز العديد من المنشآت الرياضية هذه الأخيرة تتطلب صيانة و تسيير إداري رياضي محكم.

 

و في السنوات الأخيرة و تماشيا مع نظام الخوصصة برزت عدة أندية عالمية ذات مستوى جيد و يرجـع هذا إلى وجود تسيير إداري منسق ، يسهر عليه مسيرون و مؤطرون ذوي كفـاءة عالية هذا الذي تفقده الأندية في بلادنا حيث تعتمد في تسييـرها على أشخاص ليس لديهم كفاءة و لا تكوين خاص في التسيير الإداري الرياضي للأندية .

 

و بهذا فإن أهمية القيـادة والتسيير الإداري للأندية الرياضية يتضح من خلال اهتمـام هذه الأندية بتطوير النظم الإدارية و العمل على تخطيط إدارة المنشآت الرياضية و تنمية قدرات برامج التـدريب الرياضي وفق المتطلبات و المقاييس العالمية ،و بذالك فهـي تجسد مفاهيم تحسن و تطور الإنسان.

 

و هـذا راجع إلى الدعم الذي منحته الدولة للأندية من انجاز العديد من المنشآت الرياضية هذه الأخيرة تتطلب صيانة وتسيير إداري رياضي محكم.

 

و في السنوات الأخيرة و تماشيا مع نظام الخوصصة برزت عدة أندية عالمية ذات مستوى جيد و يرجع هذا إلى وجود تسيير إداري منسق ، يسهر عليه مسيرون و مؤطـرون ذوي كفـاءة عالية هذا الذي تفقده الأندية في بلادنا حيث تعتمـد في تسييرها على أشخاص ليس لديهم كفاءة و لا تكوين خاص في التسيير الإداري الرياضي للأندية.

 

و لذلك ارتأينا إلى أن نخـوض في مجال من مجـالات الإدارة الرياضية إلا وهو القيـادة الإدارية 

 

تعتبـر القيادة جزءا هاما من العمليات الإدارية التي يخطط و ينظم بالإضافة إلى عمله في توجيه الأفراد و تحفيزهم و جذبهم ، و نجد القـادة المتميزون في المنشأة يهتمون بأنمـاط السلـوك التي تظهر في تصرفات الفـرد و لا تكون مكتسبة ، فنجد القـائد يتصرف فـي الأوقـات المناسبة و يتدخل بأسلـوب فعال و ذلك في الوقت المناسب في اتخـاذ القرارات الصائبة و السليمة.

 

الإعلام والاتصال الرياضى

القسم: العلوم الإنسانية / إعلام رياضي وعلاقات عامة | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 12 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 159

0

 

الإعلام والاتصال الرياضى

تقديم : لا شك أن مجالات الأنشطة الشبانية عموما والرياضية على الخصوص واسعة جدا ، و أهدافها و تقنياتها متجددة بتجدد الحاجة اليها .

و علوم الاعلام و الاتصال هي كذلك علوم واسعة و متجددة بالبحوث و الدراسات التي تتناولها .

- فمنذ أن اهتمت المجتمعات ذات الحضارات التاريخية بها ، كانت الرياضة و مازالت وسيلة تريبة لتنشئة الأفراد تنشئة متكاملة ، لتحقيق أو للحفاظ على التوازن النفسي ، البدني و الذهني.

أو كمنافسة و تفوق و شرف ، باعتبارها منتوجا حضاريا تسعى اليه و تنشده جميع الأمم .. و هكذا، فان الحاجة ماسة الى قدرات أفضل في مجال التكوين و التدريب .. الى مؤطرين

يبذلون الجهد اللازم لبناء مجتمع نشيط و رياضي تتوفر فيه شروط مقومات التفوق ، و تحقيق أهداف الرياضة و مضامينها و هي :

- تطوير الخبرات و المهارات المكتسبة لدى الرياضيين و المؤطرين .

- اكتشاف المواهب و صقلها و تنمية الذكاء .

- دعم الانضباط و تعزيز السلوك الاجتماعي القويم و المتحضر باعتباره نموذجا لسلوك الفرد – الرياضي قدوة – وذلك من خلال التأكيد على القيم الرفيعة في المواقف المختلفة .

- دعم القيم الجمالية لدى الفرد و المجتمع و الارتقاء بالذوق العام الذي يكسب الفرد القدرة على التمييز بين الجمال و القبح، الخير و الشر.

القوة و الضعف و غيرها من القيم التي تشكل وجدان الفرد و المجتمع ووعيه .

- تسهم الرياضة في تحقيق التماسك الاجتماعي من خلال توحيد المشاعر حول رموز الأمة و تاريخها و سماتها ، و هويتها الثقافية للأجيال، كما أن للرياضة وظيفة اجتماعية جمالية .

- ان الرياضة وسيلة اتصال و تواصل، كونها رسالة لها مضامينها .

الاتصـــال : علوم الاعلام و الاتصال من العلوم السلوكية الشديدة الارتباط بالواقع الاجتماعي في جميع مجالاته و أوجهه ، و هي علوم متجددة بتجدد الدراسات و البحوث

و متطورة بتطور المجتمعات في كافة مجالات الحياة.

- ان أفضل تعريف أجده مناسبا في سياق – الموضوع – هو ذلك الذي يشير الى الاتصال باعتباره – عملية اشتراك و مشاركة في المعنى من خلال التفاعل الرمزي –

– مصطلح – الاتصال – يوضح لنا أنه يعني عملية تتضمن المشاركة و الفهم حول موضوع ما ، فكرة ، معلومة ، رأي ، خطة … الخ … لتحقيق هدف معين ، و هو ظاهرة اجتماعية أساسا .

– بين الاعلام و الاتصال : يستخدم مصطلح الاعلام و الاتصال – في الغالب ، للدلالة على النشاط الاتصالي الاعلامي – برمته – أي أن هناك من يعبر عن الاعلام بالاتصال

و عن الاتصال بالاعلام بالرغم من تفضيل مصطلح الاتصال .

 

الإحماء أنواعه وأهميته

القسم: العلوم الإنسانية / التدريب الرياضى | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 12 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 311

0

 

الإحماء أنواعه وأهميته
مفهوم الإحماء :

 

طبقاً للعديد من الدراسات وآراء الخبراء يمكن تعريف الإحماء علي أنه العملية التحضيرية لإعداد اللاعب وتهيئته بدنياً وفسيولوجياً ونفسياً من خلال مجموعة من التمرينات العامة والخاصة والأنشطة الحركية المتدرجة في الحجم والشدة والمختارة بدقة طبقاً لتجارب ومعارف علمية وخبرات تطبيقية ، تعمل علي رفع درجة حرارة العضلات التي تؤثر تأثيراً ايجابياً علي زيادة قوة انقباضها وانبساطها ، ويساعد الإحماء علي تجنب حدوث إي إصابة سواء تمزق أو شد لأي من العضلات والأوتار والأربطة والوصول إلي لأفضل مستوى من الإنجاز أثناء التدريب أو المنافسة .

ويرى بعض الخبراء في مجال الرياضي أن مفهوم الإحماء يقتصر على الجزء الأول من الوحدة التدريبية .

ويهدف الإحماء إلي أعداد وتهيئة الفرد من جميع النواحي من للجزء الأساسي من الوحدة التدريبية ، وبمعني أخر فأن الإحماء يهدف إلي إعداد وتهيئة أجهزة وأعضاء الفرد المختلفة بطريقة منظمة وتدريجية لتحمل أعباء الحمل القادم بما يضمن عدم حدوث أي إصابات له ، أي انه تهيئة أجهزة وأعضاء جسم اللاعب كي يكون مستعداً للتفاعل مع مجريات التدريب أو المباراة بفاعلية وكفاءة .

ويري الكثير من خبراء التدريب الرياضي أن للإحماء مسميات متعددة منها تمرينات الإطالة Stretching ، فك العضلات Loosening تهيئة العضلات Shaping والتسخين Warming ، وهذه التهيئة عبارة عن مجموعة من التمرينات البدنية لتحريك عضو وأعضاء من الجسم لأقصي مدي حركي لها والثبات لفترة ، هذه التمرينات يجب أن تؤدى ببطء ولأقصي مدى حركي .

كما تعرف الإحماء : تلك العمليات التي يقوم بها الفرد قبل المنافسة مباشرة لإعداده وتهيئة من النواحي العضوية والنفسية لضمان اشتراكه في المنافسة بأحسن حالة ممكنة .

الهدف من الإحماء :

1 ـ تهيئة العضلات للقيام بالعمل ــــــــ لها .

2 ـ تكييف أجهزة الجسم الداخلية مثل القلب والرئتين وأعدادها لأداء

المجهود المطلوب بأحسن كفاءة ممكنة .

3 ـ استثارة الجهاز العضلي والعصبي للأداء الحركي الأفضل .

4 ـ التعود على درجة حرارة الماء .

5 ـ إجراء التعديل النهائي علي المسافة التي ستقطع في السباحة .

6 ـ إحداث تأثير نفسي إيجابي ـــــــ المنافسة .

 

كما يرى البعض أن الهدف من الإحماء كالأتي : 

 

 

أ ـ في التدريب :

يتنوع هدف الإحماء بتنوع هدف الوحدات التدريبية فقد تكون بهدف :

1 ـ تنمية عنصر أو أكثر من النواحي البدنية ( عامة ـ خاصة ) .

2 ـ تعلم أو صقل الأداء المهارى .

3 ـ تعلم أو صقل الأداء الخططي .

 

طرق التدريس (بحث)

القسم: العلوم الإنسانية / المناهج وطرق التدريس | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 6 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 323

0

 

مقدمة
تشكل طرق التدريس مكوناً هاماً من مكونات المنهج, وتتجلى أهميتها في التأثير المتبادل بينها وبين كل من مكونات المنهج الأخرى، فلكل موضوع طرقه المناسبة لأهدافه, ومحتواه, ومواده التعليمية, وأنشطته, وأساليب تقويمه، ولذلك ينبغي على المدرس أن يكون على دراية ووعي بأهداف المنهج ومحتواه، ليتمكن من صياغة أهداف درسه, ويوطن نفسه على امتلاك مختلف طرائق التدريس تقليديها وحديثها, ويختار أنسبها, وأجداها، لتمكين المتعلمين من استيعاب المعارف, واكتساب المهارات, وتحقيق أهدافه.

 

 

 
 
1-  مفهوم طريقة التدريس: (Teaching Method Concept) • لغة: "هي المذهب والسيرة والمسلك الذي نسلكه للوصول إلى الهدف".
• اصطلاحاً: "هي جملة الوسائل المستخدمة لتحقيق غايات تربوية ويعرفها بعض التربويين أنها الأساليب التي يتبعها المعلم في توصيل المعلومات إلى عقول الطلبة”. 
• أو هي: "الإجراءات التي يتبعها المعلم لمساعدة طلابه على تحقيق الأهداف وقد تكون تلك الإجراءات مناقشات، أو توجيه أسئلة، أو تخطيط لمشروع أو إثارة لمشكلة تدعو المتعلمين إلى التساؤل أو محاولة الاكتشاف أو فرض فروض أو غير ذلك من الإجراءات، والطريقة هي حلقة الوصل بين المتعلم والمنهج. 
• ويعرف عمر الشيباني طريق التدريس على: "أنها جميع أوجه النشاط الموجه الذي يقوم به المعلم نحو الطلبة في إطار مقتضيات مادة تعليمية, وذلك بهدف مساعدة الطلبة في إحداث التغير المنشود في سلوكهم”. 
 أو هي: "عملية عقلية منظمة هادفة تؤدي إلى بلوغ الأهداف المرسومة بفعالية, وهي تمثل الرؤية الواعية الشاملة بجميع عناصر التدريس و أبعادهاوتمثل الخطة التي يصنعها المعلم لنفسه”.
 
Advertisement

كتاب كرة الطائرة

القسم: كتب رياضية | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 4 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 376

0

 

أضع بين ايديكم كتاب كرة الطائرة
لتحميل الكتاب
 
يجب عليك التسجيل قبل لتتمكن من مشاهدة النص او الرابط
 

 

القاموس الرياضى

القسم: كتب رياضية | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 4 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 324

0

 

 
القاموس الرياضى
Dictionary Sports
اعزائي أضع بين ايدكم القاموس الرياضي خاص بالكلية ومحبي الالعاب الرياضية
 

 تحميل القاموس

أو من هنا  

تحميل القاموس

 

 

تاريخ التربية البدنية والرياضية

القسم: العلوم الإنسانية / المناهج وطرق التدريس | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 4 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 201

0

 

تاريخ التربية البدنية والرياضية
تاريخ الرياضة منذ نشأتها

 

في العصور الماضية الطويلة لتطور البشرية اعترى مفهوم التربية الرياضية الكثير من التغيرات ، وقد لعبت الكثير من المتغيرات والمعتقدات الدينة والثقافية والفلسفات السياسية و الدراسات النفسية والبحوث العلمية والسلوكية دورا كبيرا في تطوير مفهوم التربية الرياضية وكل مجتمع وله ظروفه الخاصة وهذا جانب من الأحداث التاريخية لمفهومها :

أولا : التربية الرياضية في العصر البدائي :

التربية الرياضية بطبيعة الحال ليست مبتدعة بل قديمة قدم الإنسان ، ولم تكن العصور الأولى تفكر في التربية الرياضية بالتفكير الموجود الآن ، هذا مع وجود أنواع عديدة من التربية في عهدهم فقد كانت هذه الأنشطة من نظام أعمالهم اليومية ، ويمكننا القول أن الإنسان الأول مارس التربية الرياضية بطريقة مباشرة و غير مباشرة .

ثانيا : في العصور القديمة : 

 

مما لا شك فيه أن الشرق الأقصى وبلاد البحر الأبيض هي من رفعت رايات المدنية والتقدم وسوف نتناول بعض الدراسات في الدول العربية من جهة التربية الرياضية :

أ – التربية الرياضية في الصين 

 

بلاد الصين ذات وضع جغرافي ومناعة ولا توجد لها طموحات عسكرية كما هو الحال مع جاراتها ولم تتصل بالعالم . 

 

وقد كانت عبادة الأسلاف جزأ من حياتها الدينية ، والحرص على العادات والتقاليد ، وبالرغم من الفلسفة التي كانت فيها توجد بعض الأدلة على وجود أنواع مختلفة من الرياضات الموجودة حاليا كالمصارعة والملاكمة و البولو وشد الحبل والألعاب المائية وكرة الطائرة والرقص والموسيقى والرماية بالنبال ولعبة ( تشي وي إن ) وهي شبيهة القولف في كثير من النواحي ، وبطبيعة الحال فإن الصين هي بلد لعبة ( الكونج فو ) وهي تمرينات علاجية غرضها حفظ لياقة الجسم .

ب – في الهند القديمة 

 

الهند القديمة تشبه الصين في كثير من النواحي ، وبالرغم من النواهي التي كانت من تعاليم بوذا بالامتناع عن ممارسة الألعاب والتمتع بالنشاط البدني توجد أدلة على أنها مارست ألعاب مثل الرشاقة وركوب الخيل والأفيال التي هي من ميزاتها إلى الوقت الحالي ، والمصارعة الرقص وكان نظام (اليوجا) فريد من نوعه يشمل تمرينات القوام والتنفس المنظم ، وكان على كل من يرغب ممارسة هذا النظام أن يتبع برنامجا يشمل على 84 وضعا مختلفا للقوام ، وكلمة اليوجا تعني "اتحاد روح الإنسان بالآلهة” .

ج – في مصر القديمة 

 

اهتم المصري القديم بالرياضة باعتبارها جزأ من تعاليم دينه ، والآثار القديمة للمصريين تثبت أنهم من أوائل الممارسين لكثير من الألعاب المعروفة الآن . 

 

ويقال أن التربية الرياضية بمفهومها الحالي لم تكن في منهاج المدرسة المصرية ، ولم تكن للدولة سياسة تجاهها ، بل يستمدها من حياته وأن ممارسيها من أبناء الطبقة الفنية 

 

الرياضة والقوة البدنية

القسم: علوم الصحة / الصحة والرياضة | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 4 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 242

0

 

الرياضة والقوة البدنية

الرياضة تمنحك القوة والمرونة والصحة

ربما تقف حائرا وتسأل نفسك عن مفهوم اللياقة الصحيح، وعلى الرغم من وجود مفاهيم عدة تختلف باختلاف الأشخاص حيث يعنى بها البعض «الخصر النحيف» ونجدها عند البعض الآخر «الوزن الملائم» وآخرين تعنى بالنسبة لهم «الشعور العام بالعافية والصحة» لكن الشيء الأهم للحصول على تعريف ملائم لهذه الكلمة هو النظر إلى مفهومها بشكل أعم و أشمل، فاللياقة ليست مجرد الحديث عن القوة أو الاحتمال أو نسبة الدهون ولكنها تجمع بين ذلك كله فمن الممكن أن تكون قويا وليس لديك قوة احتمال، أو لديك قوة احتمال وليس لديك مرونة.

ونستخلص من ذلك كله انه لا يمكننا تقديم تعريف عام وشامل لمفهوم اللياقة بعيدا عن مكوناتها وعناصرها الخمسة التالي ذكرها – وتحقيق التوازن بين هذه المكونات تساوى لياقة صحية وسليمة لجسم الإنسان، وعليك بدراسة كل عنصر على حدة وان تضع يدك على مواطن القوة والضعف ومعالجة نقاط ضعفك لأن ذلك يؤثر على صحتك بوجه عام

 

عناصر اللياقة الأساسية 
· قوة التحمل في وجود الطاقة التي تعتمد على الأكسجين.

 

· القوة العضلية.

· قوة التحمل العضلي .

· المرونة .

· التكوين الجسماني.

· قوة التحمل :-

يقصد بها قدرة الجسم على تشغيل كل المجموعة العضلية لفترة طويلة وعلى نحو معتدل باستخدام الطاقة التي تعتمد على الأكسجين. ويستخدم الأكسجين في تحليل المواد النشوية وتحويلها إلى طاقة دائمة، كما يساعد على تحليل الدهون والبروتينات. والقيام بالأنشطة الرياضية التي تعتمد على الأكسجين تزيد من معدل ضربات القلب، وتزيد من قدرة الأعضاء على الإنقباضات حيث تساعد الإنقباضات القوية على تدفق الدم بشكل أفضل وأقوى وبالتالي تهيئ الجسم لممارسة أي نشاط بشكل أفضل .

· القوة العضلية :-

هي قدرة عضلات الجسم على توليد قدر من القوى في فترة قصيرة مستخدمة الطاقة التي لا تعتمد على الأكسجين. وهذه التمرينات تساهم في تقوية العضلات وزيادة حجمها بل وزيادة حجم الأنسجة المتصلة بها وزيادة كثافتها لأن هذه التمارين تؤدي إلى توسيع الخلايا وبناء العضلات. وبعيدا عن الناحية الجمالية، كلما ازداد حجم العضلات والأنسجة المتصلة بها كلما كان الجسم أكثر مرونة وأقل تعرضا للضرر عند الحوادث، كما يساعد على التحكم في وزنك على المدى الطويل حيث يمكن الأنسجة المحيطة بالعضلات من حرق سعرات حرارية أكثر من الدهون حتى أثناء فترات الراحة.

 

كتاب أساليب التعلم الحركى

القسم: كتب رياضية | الكاتب: Tamer El-Dawoody | تاریخ: 4 نوفمبر 2014 | المشاهدات: 313

0

 

 
هذا الكتاب يستعرض مجموعة من اساليب التعلم الحركي التي يمكن لمدرس التربية الرياضية استعمالها في وحداته التعليمية لا سيما في مجال تعلم المهارات الحركية لمختلف الالعاب والفعاليات الرياضية ، لإيصال المادة أو المهارة المطلوب تعليمها الى المتعلم بصورة فعالة ومجدية ، الأمر الذي يؤدي الى تمكن المتعلم من فهمخا وإدراكها ومن ثم الوصول به الى الاداء المثالي .

 

 

حجم الكتاب : 23 MB

صيغة الكتاب :PDF

تحميل الكتاب من هنا

 
الخلف التالى