Login
Close

الخلايا الجذعية والرياضه

علوم الصحة / الفسيولوجى والتشريح

الخلايا الجذعية والرياضه

يتطلع الرياضيين لكل تقدم في اي تقنية طبية جديدة في مجال علاج الاصابات الرياضيه او في مجال تطوير ونمو قدراتهم البدنيه والوظيفيه لممارسة رياضاتهم بكفاءه عاليه ولضمان استمرارهم في اللعب لاطول فترة ممكنه , وان هذا مايجعل الرياضيين مستعدين على الدوام لمحاولة أي شيء يساعد في تحقيق هذا الامر سواء كان ذلك متعلقا بالعلاجات الجديده المكتشفه والجراحات او باستخدام الهرمونات والعقاقير المختلفه لاسيما المحترفين منهم والذين يعتمدون بصورة اساسية على حالتهم الجسدية لكسب العيش ....
يؤكد العلماء والباحثين ان توفر تكنولوجيا العلاج بالخلايا الجذعيه لاصابات الرياضيين اصبح قريبا وستتوفر مثل هذه التكنولوجيا خلال السنوات القريبه القادمه والتي يمكنها ان تحدث تغيرا هائلا في مجال الطب الرياضي , ولكن ليست هناك دراسات كافية للكثير من العلاجات المقترحة بهذا الشأن اضافة الى التجريب المحدود لهذه العلاجات على البشر .
ولكي نلقي الضوء على استخدامات الخلايا الجذعيه في المجال الرياضي لابد اولا من فهم ماهية هذه الخلايا وكيفية الحصول عليها :
 
ماهي الخلايا الجذعيه 
الخلايا الجذعيه خلايا توجد داخل الحسم وتتميز بقدرتها على الانقسام لتجديد نفسها وايضا الانقسام لتكوين انواع مختلفة من الخلايا الجذعية المتخصصه لتؤدي وظيفة معينة , والخلايا الجذعية توجد في اشكال عديدة ومختلفة وظيفتها اصلاح الضرر في خلايا الجسم او تعويض الخلايا والانسجه المتضررة وذلك عندما تتعرض خلايا الجسم للتلف نتيجة ااداء وظائفها الحيويه او الموت بسبب المرض او الاصابه , لان التعرض لمرض او لإصابه يسبب تضرر خلايا الجسم , وحين ذلك تصبح الخلايا الجذعية نشيطة فتعمل على إصلاح الخلل في الخلايا او الانسجة عن طريق تعويض الخلايا الميته او المتضررة , ويعتقد العلماء إن كل عضو في جسم الانسان يمتلك نوع خاص به من الخلايا الجذعية يقوم بانتاج نفس نوع الخلايا , علما ان عدد الخلايا الجذعية الموجودة داخل الجسم لها قدرة محددة على إصلاح الخلل .

مدى تأثير الإعلام الرياضي على المراهقين

رسائل

تأثير الإعلام الرياضي المرئي على إستثارة دافعية المراهقين نحو ممارسة التربية البدنية والرياضية

يشكل الإعلام الرياضي عنصرا أساسيا من عناصر أي مجتمع رياضي مهما كانت درجة تطوره ولذلك فإنه يدرس على أنه ظاهرة رياضية اجتماعية غير أن الإعلام الرياضي يستخدم في تعريف العالم الخارجي بحضارات الشعوب لما يعكسه من مقياس للرقي و الثقافة ، وفي ظل التقدم العلمي و التكنولوجي السريع في المجال الرياضي برزت أهمية الإعلام الرياضي في تعريف أفراد المجتمع بما يدور من أحداث وتطورات في هذا المجال وذلك في ظل الزيادة الكبيرة لأفراد المجتمع حيث لا يعدو أن يكون فرعا من ظاهرة كبيرة و شاملة ألا وهي ظاهرة الاتصال فالاتصال هو العملية التي يمارسها الإنسان مع الآخرين لتشير إلى تفاعله معهم بواسطة العلاقات والرموز التي تعمل على التغطية المباشرة للأحداث الرياضية من مسرح الحدث الرياضي المرئي ، إذ يعرف هذا الأخير إقبالا كبيرا من قبل المشاهدين والجماهير. والإعلام الرياضي المرئي هو أكثر الوسائل تأثيرا في الناس، لأن النفوس تنجذب إلى ما تراه وتسمعه أكثر مما تقرأه، ولا يكاد يخلو منه منزل من تلفاز أو جهاز راديو، ولهذا فلا بد وأن نجعل هذا التلفاز والإذاعة وسيلة للوصول إلى عقول الناس بطريقة نحافظ بها على قيمهم ومبادئهم من خلال خطط إعلامية مدروسة وهادفة . ومن أكثر الشرائح المجتمعية التي تعد أكثر إقبالا على متابعة هذا النوع من الإعلام شريحة المراهقين الذين نجدهم الأكثر تقبلا لما يعرض عليهم من منتوج إعلامي استنادا للدراسات التي أجريت في هذا المجال لدى الدافعية . وتعد الدافعية الأكثر عرضة لهذا التأثير ، لأنها المسؤولة عن حدوث التغير في السلوك من خلال الإعلام المرئي (التلفزيون) قد تلعب الدافيعة دورا مهما في تحريك سلوك الإنسان وتوجيهه نحو وجهة معينة وإستشارة المراهق قد تتكون من عدة مؤثرات كالمحيط الأسري والمجتمع ، ويعتبر الإعلام الرياضي من أهم هذه المؤثرات أو حلقة مهمة من سلسلة متعددة الاتجاهات التي تتكون لدى المراهق دافع نحو سلوك معين ، ولنأخذ نموذجا واحدا من السلوك وهو مرتبط بممارسة التربية البدنية والراضية وتكون دافع خاصا باعتبارها وحدة من بنية متكاملة ، فالسلوك الرياضي جزء من وحدات  تشكل السلوك العام في المجتمع انفصاله عنه بحسب طبيعة المنتوج ، فمن خلال ماسبق تبرز الحاجة الماسة للبحث في مدى تأثير الإعلام الرياضي المرئي في استثارة ممارسة التربية البدنية والرياضية ومدى ارتباط هذا الدافع لواقع المجتمع أو البرنامج الإعلامي الذي يتعرض له المراهق ، والذي يعرض عليه نماذج مختلفة من السلوكيات والقيم والشخصيات التي قد يتأثر بها شكلا أوسلوكا ، والتعرف على هذا الجانب يخدم المجتمع.  وتكون دافع المطالب بالإحفاظ على خصوصيته من النسخ الذي تسببه هذه المنتوجات لإعلامية الغربية عنه ، وسنحاول من خلال هاته الدراسة الكشف عن مدى تأثير الإعلام الرياضي المرئي في إستشارة المراهقين نحو ممارسة التربية البدنية والرياضية ، وما إذا كان لنوعية برامج الإعلام الرياضي المرئي التي يتعرض لها المراهق تأثيرا في تحديد التلفزيونية من ناحية الدافع ؟ ولهذا تم تقسيم البحث إلى بابين : الباب الأول خاص بالجانب النظري ومسقم إلى أربع فصول ، الفصل الأول خاص بالإعلام الرياضي المرئي ، وفصل عن الدافعية ، وفصل عن المرهقة ، وفصل عن التربية البدنية والرياضية أمــا الباب الثاني خـــــاص بالجانب التطبيقي ، ويتضمن فصلين ، فصل خاص بمنهجية و إجراءات البحث ، وفصل خاص بعرض وتحليل بحث الدراسة و مناقشتها.

Previous Next

القائمة الرئيسية