المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    الإيقاع الحيوي والانجاز الرياضي

    قسم : العلوم الإنسانية / الاختبارات والمقاييس الكاتب: Tamer El-Dawoody تاریخ ارسال : 5 فبراير 2013 مشاهدة:5 462 شكوى

    الإيقاع الحيوي والانجاز الرياضي

     

    ـ مدخل إلى الإيقاع الحيوي :

    تعريفه : ويقصد به التغيرات الحيوية المنتظمة ذات المدى القريب والبعيد والتي يزداد خلالها ويقل النشاط البدني والعقلي والانفعالي عند الإنسان وهذه التغيرات مرتبطة بكل من البيئة الداخلية ( الوراثية ) والخارجية المحيطة به .

    ما زال العلم الذي يبحث الظواهر المتعلقة بالإيقاعات الحيوية والذي يعرف بالبيولوجيا الإيقاعية أو الكرنوبيولوجيا يخطو الخطوات الأولى نحو الظهور، فالظواهر بمثابة حقائق قد تثبت وجودها والعلم من خلال التحليل المنطقي والبحوث العلمية والتسجيلية هو المسئول عن توضيح المعارف والأسباب والظروف الخاصة بحدوثها فدائما ما تسبق الظواهر العلوم الخاصة بها.

    وفيما يخص الانجازات الرياضية وجدت العديد من الملاحظات التي تحتاج إلى دراسة وتحليل ومنها أن بعض الرياضيين خلال سنوات التدريب المختلفة قد حققوا أفضل النتائج خاصة بهم في فترات محددة من العام التدريبي وكما هو ملاحظ أن هناك أبطال عالميين استمروا لسنوات طويلة الا أنهم لم يكونو أبطالاً اولمبيين ، فالبطل الاولمبي في سباقات الميدان والمضمار لمسافات 5000 و10000 متر البطل " كلارك " والذي استمر بطلا عالمياً لمدة 12 عام لم يكن في يوم من الأيام بطلاً اولمبياً ولتحليل مثل هذه الظاهرة من خلال البحث عن الظروف الموحدة للأبطال الاولمبيين فقد وجد ان نسبة كبيرة من هؤلاء الأبطال قد ولدوا في الشهر الذي تقام به الدورات الاولمبية ويلاحظ أن أفضل الرياضيين يحققون أفضل النتائج الخاصة بهم خلال الشهر الأول من الميلاد كما أن الشهر الخامس والسادس والتاسع والعاشر بعد الميلاد تعد بمثابة شهور مناسبة لتحقيق نتائج جيدة على مستوى الانجاز الرياضي .

    وهذا نتيجة دراسة في ألمانيا الشرقية لأفضل 1170 رقم مسجل للاعب ألعاب القوى وكذلك من ملاحظة أفضل 1820 رياضي من لاعب العاب القوى في الاتحاد السوفيتي ، هناك بعض الاهتمامات تركزت على الأداء الحركي للرياضي وذلك لان المنافسة الرياضية مليئة بالتحدي بين الأفراد وهي تتيح فرصة ممتازة لدراسة أهمية الإيقاع الحيوي لان الرياضي في فترة المنافسة يجب أن يكون في قمة أدائه ، لذلك من الأجدر معرفة العوامل المشاركة في الأداء مثل الحالة البدنية والدوافع والتدريب والإيقاع الحيوي وقد يرجع النجاح والفشل في الأداء نتيجة اختلافات الإيقاعات الثلاثة البدني والانفعالي والعقلي عند الرياضي.

    ومن جملة تعاريف الإيقاع الحيوي عرفه بسطويسي بأنه " نظام تعاقب وتكرار وتوافق الحركة الوظيفية للإنسان وعرفه يوسف ذهب ومحمد جابر بأنه تلك التغيرات الحادثة في الحالة البدنية والانفعالية والعقلية للفرد والتي ترتبط بمرحلة النشاط الحيوي وتغيرات الوسط الداخلي والخارجي المحيط به،وعرفه العالم كاسي بأنه رد الفعل الحيوي المتكرر للدورات الانفعالية والبدنية والعقلية والحدسية والتي تظهر لدى الكائن الحي نتيجة للمؤثرات البيئية المحيطة به ويأخذ شكلا تموجياً مستمراً متصلاً.

    ـ الإيقاع الحيوي والعوامل المتعلقة به :

    تتأثر كافة أنشطة الكائن الحي وحياته بالتفاعل المستمر بين العوامل الوراثية والعوامل البيئية من خلال العلاقة المستمرة بين البيئة والوسط الداخلي للكائن بكل متغيراته المتعددة وانعكاسات العوامل الوراثية عليها وبين عوامل البيئية الخارجية أو الوسط الخارجي بما فيه من عوامل ومتغيرات متعددة ، ويأخذ هذا التفاعل شكل العلاقة ألتبادليه بين الكائن الحي والبيئة الخارجية والتي لا غنى عنها لاستمرار حياته.

    أن العلم الذي يدرس ظروف الكائن الحي في ارتباطه بالوسط الخارجي وتأثيره على الانسان والعلاقات المتبادلة بينهما يسمى علم الايكولوجيا وهي كلمة تنقسم إلى شقين أيك وتعني منزل أو مكان معين و لوجيا تعني دراسة أو علم يرجع الفضل فيه إلى العالم الألماني جيكل. تنقسم العوامل المختلفة للكون إلى ثلاثة مجموعات هي :ـ

    عوامل حية : هي عوامل طبيعية حية مثل الكائنات الحية المؤثرة.

    عوامل غير حية: هي عوامل طبيعية غير حية مثل الضوء والرطوبة والرياح والضغط الجوي والمكونات الكيماوية للماء ـ الغلاف الجوي والنشاط الشمسي .... الخ.

     

    عوامل وراثية: وهي المواصفات الخاصة التي يتميز بها الكائن الحي كنتيجة للجينات الو راثية.

    وتعد قدرة الكائن الحي على الاحتفاظ بأداء وظائفه بالمستوى الامثل ودون تأثير من الوسط المحيط به من أهم شروط البقاء الكائن الحي ورغم التغيرات الدائمة والمستمرة للوسط المحيط به ، مثل قدرة الكائن الحي على الحياة والعمل في أجواء شديد الحرارة أو ألبروده عن المعدلات العادية ، ولقد اقترح كانون مصطلح التجانس والذي انتشر فيما بعد حيث تعتبر العلاقة ألتبادليه بين الهدم والبناء الجوهر الأساس للتجانس ويعبر عن التوازن النسبي بين الهدم والبناء.

    ففي الظروف الاعتيادية ومن خلال عمليتي الهدم والبناء يتم التوازن الحيوي للكائن الحي واي مؤثرات سواء كانت وظيفية فسيولوجية أو مرضيه تعتبر من طبيعة هذا التوازن والعمل على استعادته وهو ما يحدث على مستوى ألخليه .

    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    الإيقاع الحيوي اليومي والنتائج الرياضية

    الإيقاع الحيوي اليومي والنتائج الرياضية من المعروف أن حالة الرياضي تختلف خلال اليوم الواحد تبعا لشكل الحياة التي يعيشها حيث الإيقاع اليومي للأجهزة الوظيفية الداخلية وكذا عمليات تبادل المواد يكون ثابتاً ويتشكل دائما في السنوات...

    العوامل المحدده للإيقاع الحيوي والانجاز الرياضي

    العوامل المحدده للإيقاع الحيوي والانجاز الرياضي : يتأثر الإيقاع الحيوي للكائن الحي بعدد من العوامل في الوسط الخارجي وينعكس أثرها على عمل الأجهزة الحيوية للإنسان ، وتعتبر الإضاءة من المؤثرات ألهامه جدا في تأثيرها على الإيقاع...

    الصدق وأنواعه

    الصدق وأنواعه الصدق : "يعد معامل صدق الاختبار احد المعايير العلمية الهامة التي يجب ان يتأكد منها واضع الاختبار،فصدق الاختبار هو مقدرته على قياس ما وضع من اجله سواء كانت صفة بدنية او سمة من السمات الشخصية فاختبار مقياس السرعة صادق...

    القياس والتقويم والاختبار الرياضي

    القياس والتقويم الرياضي أولاً: التقويم التقويم لغةً: عند الرجوع إلى معجمات اللغة العربية نجدها تشير إلى أن التقويم في اللغة مصدر من الفعل (قَوّمَ) أي عدَّل، قوّم تقويماً الشيء أزال اعوجاجه، وقوّم السلعة، سعّرها وثمّنها، ويقال...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
يوليو 2021 (4)
ابريل 2021 (3)
مارس 2021 (8)
فبراير 2021 (5)
يناير 2021 (6)
ديسمبر 2020 (2)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.