المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    بناء معايير لبعض اختبارات اللياقة البدنية لبعض مدرسات التربية الرياضية في محافظة القادسية

    قسم : بحوث ومقالات علمية الكاتب: Tamer El-Dawoody تاریخ ارسال : 25 يناير 2014 مشاهدة:3 130 شكوى

     

    بناء معايير لبعض اختبارات اللياقة البدنية لبعض مدرسات التربية الرياضية  في محافظة القادسية
    بحث وصفي
    المدرس المساعد  : قاسم محمد عباس
    مدرس مساعد : حامد نوري علــي 
    المدرس المساعد: هشام هنداوي هويدي - جامعة القادسية - كلية التربية الرياضية
     

    1- التعريف بالبحث :

    1-1 المقدمة وأهمية البحث:

    أن هدف الرياضة المدرسية يتمثل في أعداد التلاميذ للحياة وللمجتمع أعضاء عاملين منتجين ، وهذا لا يتحقق إلا باستخدام منهاج تبدأ أولى خطواته بتحديد الأهداف تحديدا واضحا يتم في ضوئها اختيار المحتوى وتنظيمه بما يعمل على تحقيق هذه الأهداف ، وهذا المنهاج لا يتم تحقيقه أو تطبيقه الا بوجود المدرس الجيد او الفائد وعلى المدرس أن يكون مؤهلا علميا وهذا شرط اساس للوظيفة وان يكون خال من جميع العيوب الجسمية والعقلية التي تعيق نجاحه في تدريس التربة الرياضية

    فالمدرس يلعب دورا كبيرا في تكوين البنية الأساسية للتلاميذ وتوجيههم اجتماعيا وصحيا ونفسيا ،وتهيئة البيئة التعليمية الملائمة لقواهم المكتسبة حتى تتخذ الاتجاه النافع للتلاميذ ، فالمدرس يعتبر مناهم القوى المؤثرة في عملية التعلم وعليه يتوقف حقيق عدم تحقيق اهداف التربية .

    ان مهنة تدريس التربية الرياضية تتطلب الجلد والمثابرة والجهد ، اذ ان انعدام الصحة واللياقة البدنية انعدامآ تامآ لايمكن معه لأي مدرس تربية رياضية القيام بأي عمل مثمر.

    تعتبر اللياقة البدنية احد مكونات اللياقة الشاملة التي يجب ان يتصف بها مدرس التربية الرياضية ، وهي تعني سلامة البدن وكفاءته في مواجهة التحديات التي تواجه الانسان من خلال تعامله في الحباة ، فاذا كان المدرس او المدرسة ضعيف في احد مكونات اللياقة البدنية سيؤدي بالتاكيد الى ضعف العملية التعليمية اذ ان من الواجب على المدرسة ان تعرض الحركة بنفسها بعد الشرح لتقوم الطالبات بعدها بلأداء الحركي وخصوصآ اذا لم تتوفرطالبة جيدة تقوم بأداء المهارة وهنا سيكون من الصعوبة بمكان تعليم حركة جديدة لاتتمكن المدرسة من عرضها على الطالبات .

    وتكمن اهمية البحث في تقييم بعض مكونات اللياقة البدنية لدى مدرسات التربية الرياضية ، كأحد المقومات اللازمة للقيام بدورهن المهني والقيادي على اكمل وجه.

     

    1-2-مشكلة البحث:

    ان مهنة تدريس التربية الرياضبة من المهن التي تتطلب المثابرة والجهد ، وان انعدام الصحة واللياقة البدنية يعيق أي مدرس او مدرسة تربية رباضية من القيام بأي عمل مثمر ، وهذا بعادل في خطورته انعدام الاعداد العلمي وضعف الشخصبة . ومن هذا المنطلق ومحاولة لعلاج هذة المشكلة كان لزامآ وضع مستويات معيارية ومحكات لمعرفة المستويات الدنيا التي يجب عدم النزول عنها في بعض الصفات البدنبة ومن ثم الأستعانة ببعض المناهج التدريبة لتطوير الحالة البدنية لدى مدرسات التربية الرياضية .

     

    1-3هدفا البحث :

    1- تقويم بعض مكونات اللياقة البدنية ( السرعة، القوة العضلية، المطاولة العضلية ) لدى مدرسات التربية الرباضية في محافظة القادسية

    2- بناء معايير للأختبارات المستخدمة

     

    1-4 فرض البحث :

    ● ان عينة البحث تحقق أعلى نسبة في المستوى المعياري (المتوسط) في الأختبارات الثلاثة

     

    1-5 مجالات البحث

    1-4-1 المجال البشري: مدرسات التربية الرياضية في محافظة القادسية

    1-4-2المجال المكاني: قاعة الشهيد رخيم عباس الجنابي في محافظة القادسية

    1-4-3 المجال الزماني: 15/12/2004 ولغاية 30/12/ 2004

     

     

    2- الدراسات النظرية والدراسات المشابهة :

    2-1 الدراسات النظرية :

    2-1-1 شخصية معلم التربة الرياضية :

    قد يتساءل البعض عن السمات مميزة لشخصيةمعلم التربية الرياضية، وهل تختلف هذه السمات عن سمات أي معلم أخر.....ومن ثم الدور الذي تلعبه شخصية معلم التربية الرياضية في مجال مهنته.....ولللأجابه على مثل هذه التساؤلات نوضح مايلي:

    1-ان هناك صفات خاصة تميز شخصية الفرد أيآ كانت وظيفته او عمله او جنسه

    2-ان هناك مقومات أساسية وسمات خاصة بشخصية المعلم يجب ان يتصف بها كل المعلمين بما فيهم معلم التربية الرياضية

    3-إن هناك مقومات خاصة تميز معلم التربية الرياضية عن غيره من المعلمين والتي تعطيه شخصيته ا لذاتية كمعلم للتربية الرياضية

    والشخصية كما عرفها (احمد عزت راجح) " هي جملة الصفات الجسمية والعقلية والمزاجية والاجتماعية والخلقية التي تميز الشخص عن غيرة تميزاَ واضحا َ" أو بمعنى أدق نقول ( إنها نظام متكامل من الصفات يميز الفرد عن غيرة ) .وعلى ذلك فشخصية معلم التربية الرياضية تتفق في هذه الصفات او السمات ولكن بنسب خاصة تختلف عن نسب المعلمين الآخرين .وعلى ذلك فمعلم التربية الرياضية يجب ان يتصف بالخصائص والسمات التي تحتاجها مهنته ... وهذة الخصائص الهامة لاكتمال شخصية معلم التربية الرياضية ويمكن إيجازها فيما يلي :

    أ - الخصائص البدنية والمهارية والصحية .

    ب- الخصائص الخلقية .

    جـ الخصائص الاجتماعية .

    د - خصائص الإعداد للمهنة . (بسطويسي , عباس ،ص 128-129)

     

    2-1-2 الخصائص البدنية والمهارية والصحية :

    ( تعتبر القدرات البدنية والمهارات الحركية والمستويات الصحية من اهم الخصائص والصفات التي يجب ان يتميز بها معلم او معلمة التربية الرياضية ، ولذلك حرصت كليات ومعاهد التربية الرياضية في العالم على ان يكون تقديم الطلاب الراغبين في الانسياب اليها للدراسة مبنباَ على اساس مستويات معيارية خاصة بها . ولذلك توضع الاختبارات المقننة الخاصة بتلك المستويات المعيارية والتي يتم على ضوئها قبولهم في مثل هذة الكليات او المعاهد , ولا يتوقف اجراء مثل هذة الاختبارات عند قبول طلاب كليات التربية الرياضية ومعاهدها , بل يجب ا ان تلازمهم في سنوات دراستهم وحتى تخرجهم كمعلمين عاملين في مجال الرياضي ) (بسطويسي ،عباس ،ص130)

    أذن فمهنة تدريس التربية الرياضية من المهن التي تتطلب الجلد والمثابرة والجهد , اذ ان انعدام الصحة واللياقة البدنية انعداماَ تاماَ لايمكن معه لاي مدرس تربية رياضية القيام باي عمل مثمر , وهذا يعادل في خطورته انعدام الأعداد المهني وضعف الشخصية .

     

    2-1-3 مكونات اللياقة البدنية :

    2-1-3-1 القوة العضلية:

    ماهية القوة العضلية:

    القوة العضلية تنمو مع نمو الطفل , وتزداد في مرحلتي الطفولة والمراهقة بحيث تصل الى اقصاها فب سن الثلاثين و ويرى اخرون انها تصل الى اقصاها في سن الخامسة والثلاثين ، او ان اقصى قوة يمكن ان يصل لها الانسان مابين الخامسة والعشرين والخامسة والثلاثين ، وذلك في ضوء الفروق الفردية بين الافراد

    ومن الواضح ان العضلات هي مصدر الحركة في الانسان , لانها هي مصدر القوة المسببة للحركة , ولقد اوضحت الدراسات المتخصصة في التشريح وعلم الحركة كيف يمكن ان تحدث الحركة في ظل الموصفات التشريحية والقوانين الميكانيكية .

    ويرى (هارة) ان القوة لها ثلاثة انواع هي:

    1-القوة العظمى .

    2-القوة السريعة (القوة المميزة بالسرعة ).

    3-تحمل القوة . (كمال ، محمد صبحي ، ص57-62)

     

    -اهمية القوة العضلية :

    تعتبر القوة العضلية احد مكونات اللياقة البدنية ، اذ يتوقف عليها أداء معظم الأنشطة الرياضية ، وباستخدام اسلوب المسح العلمي للمراجع المتوافرة المتخصصة حول تحديد مكونات اللياقة الندنية تضمن آراء ثلاثين عالمآ فوجد أنهم أجمعوا على ان القوة العضلية هي المكون الأول في اللياقة البدنية ، وفي مسح مشابه لمكونات القدرة الحركية تضمن آراء عشرين مرجعآ فوجد ان خمسة عشر مرجعآ منهم ذكروا القوة العضلية كأحد المكونات الهامة للقدرة لعضلية .كما تعد القوة أحدى المكونات الأساسية للياقة الحركية وذلك طبقآ لآراء( كلارك ، ماثيوس، لارسون ، يوكم بوتشر، كيورتن، وولجووس ).

    وتشير معظم مراجع الأختبارات والمقاييس الى ان القوة العضلية هي المكون الأساس للياقة العضلية او لياقة القوة . ويرى (ماثيوسmathews) ان هناك أربعة اسباب معقولة تبين اهمية مكون القوة العضلية وأسباب الأهتمام بقياسها وهي :

    1-القوة ضرورية لحسن المظهر .

    2-القوة شيء أساس في تأدية المهارات بدرجة ممتازة .

    3-القوة مقباس للياقة البدنية .

    4-القوة تستخدم كعلاج وقائي ضد التشوهات والعيوب الجسمانية .(كمال ،محمد صبحي ،ص57 –62)

     

    2-1-3-2 الجلد العضلي (تحمل القوة ) :

    - ماهية الجلد العضلي :

    يعني الجلد العضلي قدرة العضلات على اداء جهد متعاقب يتميز بكون شدته أقل من الحد الأقصى ، وهذا يتطلب كفاءة الجهاز الدوري في تخليص العضلة من المخلفات التي تنشأ عن الجهد المبذول ضمانآ لأستمرارها في العمل .وفي الجلد الدوري تعمل الوحدات الحركية بما يعرف بنظام( التناوب ) اذ تبدأ بعض الوحدات الحركية في العمل ، وعندما يصيبها التعب ينتقل العمل الى مجموعة وحدات اخرى ، فثالثة ،ثم رابعة ، وهكذا ..... حتى يصيب التعب معظم الوحدات الحركية الموجودة في العضلة ، ويلي ذلك أن تبدأ المجموعة الأولى من الوحدات الحركية في العمل مرة اخرى ،ثم الثانية ،وهكذا ..... حتى تصل العضلة الى درجة لاتستطيع فيها أن تعمل نتيجة ارتفاع نسبة ترسيب حامض اللاكتيك في العضلة أو تنتهي الحركة قبل ذلك ، وهذا مايعرف بنظام العمل المتناوب عندما تعمل العضلة للمطاولة (الجلد) .(كمال ، محمد صبحي ، ص66)

    2-1-3-3أهمية الجلد العضلي :

    يعد الجلد العضلي من أهم المكونات اللازمة لممارسة النشاط الرياضي ، فهو مكون ضروري لاستكمال متطلبات الالعاب والرياضات سواء كانت جماعية أم فردية ، اذ يجتهد المدربون في جميع الرياضات والالعاب لتنمية هذا المكون الهام ، ولقد اهتم العلماء بهذا المكون واعتبروه احد المكونات الهامة للياقات المختلفة ، ففي المسح الذي قام به( محمد صبحي حسانين ) لمكونات اللياقة البدنية من خلال آراء ثلاثين عالمآ اتفقوا جميعاً على ان الجلد العضلي (تحمل القوة) يعد أحد المكونات

    الرئيسي للياقة البدنية .(كمال ،محمد صبحي ،ص66)

     

    2-1-3-4السرعة :

     

    -ماهية السرعة :

    توجد عدة آراء لعلماء الدول الشرقية والدول الغربية حول مفهوم السرعة وطبيعتها

    ومكوناتها ، ولتوضيح ذلك نستعرض آراء كل منهما :

    يعبر هارة عن مفهوم علماء الدول الشرقية للسرعة في كونها مضمون له ثلاث أبعاد أساسية هي :

    1-السرعة الأنتقالية .

    2-السرعة الحركية .

    3-سرعة الأستجابة.

    والمقصود بسرعة الأنتقال هو العدو ، اذ يعرفها (هارة) بكونها القدرة على التحرك

    للأمام بأسرع ما يمكن ، ويقول عنها (علاوي ) انها القدرة على الأنتقال أو التحرك

    من مكان لآخر باقصى سرعة ممكنه ، وهذا يعني انها عبارة عن محاولة التغلب على مسافة معينة (قطع مسافة معينة) في أقصر زمن ممكن ،مثل العدو في العاب القوى والسباحة والدراجات .اما السرعة الحركية فتعني سرعة الأنقباضات العضلية عند اداء الحركات الوحيدة كسرعة أداء حركة معينة في السلاح أو سرعة أداء لكمة معينة .

    كذلك عند أداء الحركات المركبة كالتمرير والأستلام وكسرعة الأقتراب والوثب .

    أما سرعة الأستجابة فهي الفترة الزمنية بين ظهور المثير وبداية الستجابة الحركية

    ويقول عنها (علاوي) انها القدرة على الأستجابة الحركية لمثير معين في أقصر زمن ممكن ، وهذا يعني انها تتضمن زمن الأستجابة من بداية حتى نهاية الاستجابة الحركية.(كمال ،محمد صبحي،ص87)

    أما عن مفهوم المدرسة الغربية بالنسبة للسرعة فانه يعني قدرة الفرد على أداء حركات متكررة من نوع واحد في اقل زمن ممكن كالعدو في العاب القوى والدراجات والسباحة والتجديف .

     

    -أهمية السرعة :

    لعنصر السرعة أهمية كبرى في معظم ألوان النشاط البدني لسباقات المسافات القصيرة في العاب القوى والسباحة ، كما انه ضروري جداَ والتجديف وكرة القدم كرة السلة والهوكي ... وغيرها .

    لقد اهتم العلماء بالسرعة ووضعوها ضمن مكونات أللياقات المختلفة فقد اجمع (50% ) من (30) عالماَ على أنها احد المكونات الرئيسية للياقة البدنية ( مسح علمي اجري عام 1978 ) كما اقر تسعة علماء من عشرين أنها ضمن القدرة الحركية ( مسح علمي اجري عام 1977) ، كما اتفق كل من كلارك ولارسون ويوكم وبوتشر وكازنز وبافردو هاجمان وولجووس على ان السرعة تعد مكوناَ ، أساسيا في اللياقة الحركية ، كما كلارك ضمن مكونات القدرة الحركية العامة .( كمال ،محمد صبحي ،ص87)

     

     

    3- منهج البحث واجراءتة الميدانية:

    3-1 منهج البحث:

    استخدام الباحثون المنهج الوصفي لملائمة طبيعة مشكلة البحث .

     

    3-2 عينة البحث

    تم اختبار العينة بالطريقة العمرية من مدرسات التربية الرياضية من محافظة القادسية وكان عددهن (40) مدرسة تربية رياضية تتراوح اعمارهن بين 25-35 سنة وكانت نسبتهن (66،66 %) من مجتمع الاصل .

     

    3ـ3 الأدوات و الوسائل و الاجهزه المستخدمة

    تم استخدام الأدوات والوسائل التاليه لجمع البيانات :

    ـ الاختبارات والمقاييس

    - الملاحظة

    - ساعة توقيت

     

    3-4 التجربة الاستطلاعية

    تم اجراء تجربة استطلاعية بتاريخ 1/10/2004 على عينة من مدرسات التربية الرياضية عددهن (6) مدرسات من خارج العينة بهدف معرفة استجابة وإمكانية اجراء الاختبارات المختارة على هذه العينة ولأجل معرفة صلاحية فريق العمل المساعد وتجاوز الأخطاء

     

    3-5 الأختبارات المستخدمة في البحث

    تم اختيار بعض الأختبارات المقننة الخاصة بقياس مستوى ( السرعة ، القوة العضلية ،المطاولة العضلية ) وهذه الأختبارات لها معاملات علمية عالية في بعض الدراسات العلمية التي استخدمت فيها

    وفي مايلي هذه الاختبارات : ( محمد حسن , ص 53 )

     

    1-الجري في المكان لمدة (15) ثانية

    2-الجلوس من الرقود لمدة (30) ثانية

    3-ثني الذراعين ومدها ( من الأستلقاء على الركبتين ) حتى استنفاذ الجهد

     

    3-6فريق العمل المساعد* :

    تم الاستعانة بفريق عمل مساعد لاجراء الأختبارات على العينة وتحضيرالادوات وما يلزم تقديمه للعينة قبل وأثناء وبعد اجراء الأختبارات

     

    3-7الوسائل الأحصائية :

    تم استخدام الوسائل الأحصائية التالية :

    الوسط الحسابي

    الانحراف المعياري

    المدى

    النسبة المؤية

     

    --------------------------------------------------------------------------

    * م.رحيم رويح

    * م.مي علي عزيز

    * م.م قيس سعيد دايم

     

     

     

    4-عرض النتائج ومناقشتها :

    4-1 عرض نتائج الاختبار الأول ( الجري في المكان لمدة 15ثا) ومناقشتها :

    الجدول رقم (1)

    يبين قيم الدرجات المعيارية لعينة البحث والدرجات الخام

     

    الدرجة

    المعيارية

    الدرجة الخام

    2

    7,31

    3

    11,99

    4

    16،67

    5

    21،35

    6

    26،03

    7

    30،71

    8

    35،39

     

    من خلال الجدول أعلاه تبين لنا قيمة كل درجة خام بما يقابل درجتها المعيارية ومن هذا ثم الاستفادة في المستويات المعيارية والأخذ بنظر الاعتبار الاستفادة من (منحنى كاوس) كالأتي :

     

    وبعد استخراج الدرجات المعيارية ثم حساب عدد أفراد العينة في كل مستوى من المستويات وتفريغ البيانات كما في الجدول التالي:

     

    الجدول رقم (2)

    يبين المستويات المعيارية (للاختبار الأول) والنسبة المثالية وعدد أفراد العينة والنسبة المتحققة :

    المستوى المعياري

    النسبة المثالية

    العدد

    النسبة المتحققة

    جيد جدآ

    2،14

    ------

    -----------

    جيد

    13،59

    6

    15%

    متوسط

    34،13

    13

    32،5%

    مقبول

    34،13

    14

    35%

    ضعيف

    13،59

    7

    17،5%

    ضعيف جدآ

    2،14

    ----

    -----------

    المجموع

     

    40

    100%

     

    من الجدول أعلاه تبين لنا أن النسبة المتحققة للمستوى المعياري (جيد جدا) قد بلغت (صفر) لأن عدد أفراد العينة اللاتي كان تقديرهن (جيد جدا) في الاختبار الأول

    (صفر)

    أما المستوى المعياري (جيد) فقد بلغت النسبة المتحققة (15%) وعند مقارنتها مع النسبة المثالية البالغة (13،59) لهذا المستوى سنلاحظ أنها قريبة منها وهي أكبر بقليل وهذا يؤشر أن انجاز العينة في أفضل حالاته في هذا الأختبار

    ولكن عند مقارنة النسبة المتحققة البالغة (13.59) للمستوى المعياري( متوسط ) فهي اقل بقليل من النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي لهذا المستوى والبالغة(34.13).

    أما المستوى المعياري (مقبول ) فان النسبة المثالية تبلغ (34.13) والنسبة المتحققة كانت لان عدد أفراد العينة في هذا المستوى هو (14) وفي الحقيقة أن هذه النسبة متقاربة جدا مع النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي وهذا يشير إلى إن أفراد العينة كان أداؤهن البدني قريب جداَ في التوزيع الطبيعي وهذا يشير إلى إن مدرسات التربية الرياضية في محافظة القادسية يمارسن الرياضة وهذا واضح من خلال اختبار صفة السرعة

    فيما عدا المستوى المعياري( ضعيف) إذ كانت النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي البالغة (13.59)اقل من مما حققته أفراد العينة إذ كانت النسبة المتحققة هي (17.5) وهي كبيرة نسبياَ كذلك نلاحظ هنا أن الكثير من مدرسات التربية الرياضية يفقدن صفة السرعة وخاصة بعد التخرج من كلية التربية الرياضية بسبب تأثير الظروف العائلية أو الاجتماعية إذ يتركن مزاولة الرياضة وقد يكون حتى إثناء أداؤهن الدروس العملية ( إهمال درس التربية الرياضية ) أي أن المدرسة قد لا تقوم بأداء المهارة بعد شرحها للطالبات وهذا يؤثر كثيراَ على تراكم الشحوم لدى المدرسات في المناطق المؤثرة على صفة السرعة .

     

    4-2 عرض ومناقشة نتائج الاختبار الثاني (الجلوس من الرقود لمدة 30ثانية)

    لمعرفة حقيقة المستويات التي عليها مفردات العينة في اختبار الأداء البدني الثاني (الجلوس من الرقود لمدة 30ثانية) ثم تفريغ البيانات في ضوء المستويات التالية :

    الجدول (3)

    يبين قيم الدرجات لعينة البحث والدرجات الخام حسب المستويات المعيارية

     

    الدرجة

    المعيارية

    الدرجة الخام

    2

    11.817

    3

    16.528

    4

    21.239

    5

    25.95

    6

    30.661

    7

    35.372

    8

    40.083

     

    وكما ذكرنا سابقاَ وحسب الجدول أعلاه جاءت النتائج بعد تفريغ البيانات كالأتي:

     

    لجدول (4)

    يبين قيم النسبة المثالية للمستويات المعيارية حسب التوزيع الطبيعي وعدد أفراد العينة في كل مستوى معياري والنسبة المتحققة

     

    المستوى المعياري

    النسبة المثالية

    العدد

    النسبة المتحققة

    جيد جداَ

    2.14

    3

    7.5%

    جيد

    13.59

    1

    2.5%

    متوسط

    34.43

    13

    32.5%

    مقبول

    34.13

    18

    45%

    ضعيف

    13.59

    5

    12.5%

    ضعيف جداَ

    2.14

    ----

    ----

     

    من الجدول أعلاه تبين أن النسبة المتحققة للمستوى المعياري (جيد جداَ) في الاختبار الثاني ( جلوس – رقود خلال 30 ثا ) قد بلغت (75%) إذ كان عدد أفراد العينة في هذا المستوى المعياري هو (3) فقط وعند مقارنة هذه النسبة مع نسبتها المثالية في التوزيع الطبيعي نجد انه نسبة اكبر مما هو مطلوب وهذا يشير إلى أن انجاز بعض أفراد العينة في أفضل حالاته وان بعض المدرسات باستمرارهن على مزاولة الأنشطة الرياضية يحققن تطور واضح في الصفات البدنية .

    أما المستوى المعياري (جيد) فقد كانت النسبة المتحققة (2.5%) ، وهي اقل بكثير من النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي البالغة (13.59) ، وهذا يدل على ان نسبة عالية من أفراد العينة ابتعدن كثيراَ عن التوزيع الطبيعي وهنا يؤشر قصور في مزاولة الأنشطة الخاصة بتطوير أو الحفاظ على مستوى القوة العضلية وخاصة ( القوة المميزة بالسرعة ) .

    وقد بلغت النسبة المتحققة في المستوى المعياري (متوسط) (32.5% ) وهي اقل بقليل من النسبة الطبيعة في التوزيع الطبيعي البالغة (34.13%) .

    اما النسبة المتحققة للمستوى المعياري(مقبول 9 فقد بلغت (45%) وهي نسبة كبيرة نسبياَ عند مقارنتها مع النسبة المثالية البالغة (34.13%) وكان هذا على حساب المستوى المعياري (جيد) إذ إن اغلب أفراد العينة كانوا في المستوى المعياري (مقبول ) وان هذا المستوى ممكن أن يحتوي اغلب أفراد العينة والكثير منهن وخاصة اللاتي تركن مزاولة الأنشطة الرياضية .

    والمستوى المعياري (ضعيف) فقد بلغت النسبة المتحققة (12.5%) وهي اقل بقليل من النسبة المثالية البالغة (13.59%) وهذا طبيعي تقريباَ .

    وأخيرا المستوى المعياري (ضعيف جداَ) فقد كان أفراد العينة في هذا المستوى (صفر) مما لا يحقق نسبة وهذا بطبيعة الحال اقل من النسبة المثالية البالغة (2.14%) .

     

    وبصورة عامة نلاحظ انحسار النسبة المتحققة من المستوى (ضعيف) متجهة إلى المستوى (مقبول) وللمستوى (متوسط ) ، كما أن العينة حققت نسبة مثالية جيدة في المستوى المعياري (جيد جداَ) ولولا الاستمرار على مزاولة الأنشطة الرياضية الخاصة بصفة القوة لما تم تحقيقه مثل هذه النسب لأنة وكما هو معروف أن صفة القوة تبدأ بالهبوط إذا ترك الفرد التدريب عليها بعد (6) أيام .

     

     

    4-3 عرض نتائج الاختبار الثالث (اختبار استناد أمامي – على الركبتين حتى استنفاذ الجهد )

    تم تفريغ البيانات في ضوء المستويات المعيارية فجاءت أن النتائج كالأتي وحسب الجدول التالي :

     

     

    الجدول (5)

    يبين قيم النسب المثالية للمستويات المعيارية حسب التوزيع الطبيعي وعدد أفراد العينة في كل مستوى معياري والنسب المتحققة .

    المستوى

    المعياري

    النسبة المثالية

    العدد

    النسبة المتحققة

    جيد جداَ

    2.14

    3

    7.5%

    جيد

    13.59

    8

    20%

    متوسط

    34.13

    12

    30%

    مقبول

    34.13

    11

    27.5%

    ضعيف

    13.59

    6

    15%

    ضعيف جدا

    2.14

    -----

    -----

     

    من الجدول أعلاه تبين أن النسبة المتحققة للمستوى المعياري (جيد جدا) فد بلغت (7.5%) إذ كان عدد أفراد العينة في هذا المستوى المعياري هو(3) فقط ، وهذه النسبة أعلى من النسبة المثالية في التوزيعه الطبيعي ن وهذا يشير إلى أن انجاز بعض أفراد العينة كان في أفضل حالاته

    أما المستوى المعياري (جيد) فقد كانت النسبة المتحققة (20%) ، إذ كان عدد أفراد العينة في هذا المستوى (8) وعند مقارنتها مع النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي نلاحظ أنها اكبر بكثير ن إذ إن النسبة تبلغ (13.59%) وعند جمع كلا النسبتين للمستويين المعيارين (جيد جدا) أي (7.5% + 20% = 27.5%) في حين عند النسبة المثالية نجدهما (15.73) أذا سنلاحظ الفرق الكبير لصالح النسب المتحققة بالقياس إلى المفروض أن تكون علية .... ويرى الباحثون أن سبب ارتفاع مستوى صفة المطاولة لدى نسبة كبيرة من أفراد العينة يعود إلى المزاولة المستمرة للنشطة الرياضية ذات الشدة المنخفضة المستمرة فالمطاولة التي تؤدي خلال الوحدة التدريبية إلى التعب نتيجة الاستنزاف الوظيفي لفترة زمنية معينة أخرى ، كذلك ترتبط المطاولة بمستوى التعب2.

    من هذا نستنج ان مجرد الاستمرار على مزاولة الدروس المنهجية في المدارس يطور صفة المطاولة لدى المدرسات في محافظة القادسية .

     

    أما المستوى المعياري (متوسط) فقد بلغت النسبة المتحققة (30% ) وعند مقارنتها مع النسبة المثالية البالغة (34.13%) نجد أنها اقل أي أن المتحقق اقل من النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي .

    وكانت النسبة المتحققة للمستوى المعياري (مقبول) البالغة (27.5%) اقل من النسبة المثالية البالغة (34.13) أيضا وهذا يؤشر ابتعاد النسب المتحققة لهذين المستويين عن النسبة المثالية عن النسبة المثالية في التوزيع الطبيعي وانحسار هذه النسب اى جهة (جيد جد وجيد ).

    أما المستوى المعياري (ضعيف) فكانت النسبة المتحققة (15%) وهي اكبر من النسبة المثالية البالغة (13.09%) وهذا في نظر الباحثين يعود إلى سببين ،السبب الأول: هو احتمال وجود عدد من المدرسات لا يقمن بالأداء التمارين الرياضية والمهارات في الدروس العملية وإنما الاقتصار على شرح المهارة فقط او عدم الاهتمام بالدرس المنهجي .

    والسبب الثاني: هو الصفات الفسلجيه للعضلات لبعض المدرسات فقد يكون عدد الألياف البيضاء اكبر بكثير من عدد الألياف الحمراء وهذا يضفي صفة القوة والسرعة على حساب صفة المطاولة لدى الفرد وهذا لا يمكن التحكم به .

    وأخيرا المستوى المعياري (ضعيف جداَ) فقد كانت النسبة المتحققة (صفر) وهي اقل من النسبة المثالية البالغة (2.14) وهذا يؤكد انحسار أفراد العينة إلى المستويات المعيارية الأفضل .

     

     

    5-الاستنتاجات والتوصيات

    5-1 الاستنتاجات :

    1- تقارب النسب المتحققة في اختبار صفة السرعة مع النسب المثالية وكانت اعلى نسبة متحققة في المستوى المعياري (مقبول ) ويليه بالمرتبة الثانية المستوى المعياري (متوسط)

    2- حققت العينة اعلى نسبة في المعياري ( مقبول ) ويليه بالمرتبة الثانية المستوى المعياري (متوسط) في اختبار صفة القوة المميزة بالسرعة .

    في اختبار صفة المطاولة حققت العينة أعلى نسبة في المستوى المعياري (متوسط ) ويليه بالمرتبة الثانية المستوى المعياري (متوسط) .

     

     

    5-2التوصيات :

    يوصي الباحثون في ضوء الاستنتاجات السابقة مما يلي :

    1-عدم الانقطاع عن مزاولة الأنشطة والتمارين الرياضية لتنمية الصفات البدنية بصورة عامة والمحافظة عليها من قبل مدرسات التربية الرياضية .

    2-الاهتمام بدروس التربية الرياضية المنهجية والمشاركة الفعلية من قبل المدرسات للطالبات أثناء تعليم المهارات الرياضية ومزاولتها للحفاظ على الصفات البدنية

    3-أجراء تقويم بدني منظم لمدرسات التربية الرياضية يشمل الصفات البدنية

     

    المصادر

    ·بسطويسي احمد بسطويسي , عباس احمد السامرائي : طرق التدريس في مجال التربية الرياضية , جامعة بغداد , مطابع جامعة الموصل , 1984 .

    ·كمال عبد الحميد , محمد صبحي حسانين : اللياقة البدنية ومكوناتها , ط 3 , القاهرة , دار الفكر العربي , 1997 .

    ·محمد حسن علاوي ومحمد نصر الدين رضوان– الاختبارات المهاريه والنفسية في المجال الرياضي ،ط1 , القاهرة , دار الفكر العربي ,1987


    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    مقارنة مستوى الوعي الصحي الغذائي لدى لاعبي كلية التربية البدنية و علوم الرياضة في بعض الألعاب الفرقية و الفردية في محافظة القادسية

    مقارنة مستوى الوعي الصحي الغذائي لدى لاعبي كلية التربية البدنية و علوم الرياضة في بعض الألعاب الفرقية و الفردية في محافظة القادسية تحميل البحث...

    دراسة مقارنة مستوى التطور في القدرات البدنية والمهارية لدى طلاب كلية التربية الرياضية

    دراسة مقارنة مستوى التطور في القدرات البدنية والمهارية لدى طلاب كلية التربية الرياضية بحث مسحي على طلاب كلية التربية الرياضية /جامعة القادسية من العام 2005-2009م تقدم به م.م محمد حاتم عبد الزهرة ألعبيدي المقدمة وأهمية البحث :...

    التردد النفسي لدى لاعبي الجمناستك عند أداء مهارة القفزة الأمامية على حصان القفز

    التردد النفسي لدى لاعبي الجيمناستك عند أداء مهارة القفزة الأمامية على حصان القفز بحث وصفي 1-التعريف بالبحث 1-1 المقدمة وأهمية البحث للتربية البدنية أهمية كبيرة في حياة الفرد والشعوب اذ اهتمت الكثير من دول العالم بها لانها اساس...

    تاثير التدريبات البصرية علة مستوى اداء بعض مهارات التنتس الارضي والتوازن الديناميكي

    تاثير التدريبات البصرية علة مستوى اداء بعض مهارات التنتس الارضي والتوازن الديناميكي بحث تجريبي 1 – التعريف بالبحث 1 – 1 المقدمة واهمية البحث : تعد لعبة كرة التنس الارضي من الالعاب الرياضية التي شغلت بال الكثير من الرياضيين...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
يناير 2022 (14)
ديسمبر 2021 (3)
نوفمبر 2021 (9)
اكتوبر 2021 (1)
يوليو 2021 (4)
ابريل 2021 (3)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.