المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    تأثير استخدام التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم للمصارعين

    قسم : بحوث ومقالات علمية الكاتب: Tamer El-Dawoody تاریخ ارسال : 4 ديسمبر 2023 مشاهدة:108 شكوى

    تأثير استخدام التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم للمصارعين


    ا م د / محمود ابراهيم المتبولى


     

    المقدمة ومشكلة البحث:


    إن التطور العلمى لأساليب وطرق التدريب يعد هدفاً هاماً تسعى إليه دول العالم لتقديم معارفه ومفاهيمه بصورة مبسطة لمدربيها بهدف الوصول باللاعبين إلى المستويات العليا, مما أدى  تحسن واضح فى مستوى الأداء الرياضى على المستوى العالمى عموماً وفى رياضة المصارعة بصفه خاصة, الأمر الذى يتعين معه تطوير برامج التدريب وفقاً لتطور طرق قياس وتحليل الحركات الرياضية  .


    ويتفق كل من ايان تيلور وديفيد فيرIan Taylor & David Vear (1998) على أن الهدف من العملية التدريبية هو الوصول لأفضل الطرق التي تعمل على الارتقاء بمستوى إنجاز اللاعب باعتبار أن الإنجاز هو محور الاهتمام في العملية التدريبية . ( 29 :114 )


    حيث تلاقى رياضة المصارعة فى مصر صعوبات كثيرة للوصول للمستوى المنشود على الصعيد العالمى ، الأمر الذى يتطلب بالضرورة تقويم المستوى التى عليه المصارعة حالياً وصولاً إلى ما يجب أن تكون عليه مستقبلاً فى جميع الجوانب التى تحقق الوصول باللاعبين إلى المستويات الرياضية العالية. 


    ويذكر سليمان علي إبراهيم أن الإعداد البدني له أهمية كبيرة لرياضة المصارعة، بل أكثر من هذا فإن الإعداد البدني تتزايد أهميته يوماً بعد يوم، كما أن دراسة كيفية تنمية الصفات البدنية للمصارع من المشاكل الهامة التي يولى لها المدربين اهتماماً خاصاً. (4: 22، 23)


    ويرىجيرمان و هانلىGraman & Hanley (1983م) أنه من الضروري أن يتمتع لاعب المصارعة بقدر عال من اللياقة البدنية حيث يتطلب هذا النشاط بذل جهد كبير لتحقيق الفوز.(30: 14، 15)


    ويذكر بيرجر Perger (1982م) ، كمال درويش وصبحى حسانين (1999)أن القدرة العضلية عبارة عن قدرة بدنية مركبة ، فهى مزيج من القوة والسرعة التى تتميز بالارتباط المتبادل للمستويات المتباينة لكل من خصائص السرعة وخصائص القوة وتتمشى مع طبيعة الأداء المهارى للمصارعين بحيث تتضمن أعلى فاعلية فى ظل شروط المنافسة، وتوافر عنصرى القوة العضلية والسرعة ضروري لإخراج القدرة ولكن وجودهما فقط لا يعنى بالضرورة نتائج عالية من القدرة العضلية ، لذا يجب المزج فى تدريبات اللياقة البدنية بين مكونى القوة والسرعة. (22 :261),(13 :373)


    ويرى كلاً من عبد العزيز النمر وناريمان الخطيب (2000) أن تدريب القدرة العضلية يجب أن يتم باستخدام تدريبات الأثقال والتمرينات البليومترية لأن التدريب بالأثقال فقط لا يعد كافياً لإنجاز أقصى قدرة لأنه لا ينمى مقدرة اللاعب على التحول من العمل التطويلى إلى العمل التقصيرى بالسرعة الكافية، ولكنه ضرورياً لبناء أساس من القوة العضلية والتى تعد متطلباً هاماً قبل تدريب القدرة، كما يشيرا إلى أن تدريب القدرة العضلية يجب أن يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتدريب المكثف على أداء الحركة نفسها باستخدام الأداء الفنى الصحيح الذى يحقق التزامن الصحيح بين القوة والسرعة وينمى درجة عالية من التوافق الحركى ولكى يمكن تنمية وتطوير هذه المقدرة فانه يجب الاهتمام بدرجة كبيرة بتنمية القوة للعضلات الأمامية للفخذ وعضلات الكتفين بالإضافة إلى عضلات البطن وعضلات أسفل الظهر وامتلاك هذه العضلات لدرجة عالية من القوة يعد أساس هام لتنمية القدرة العضلية، بالإضافة إلى تنمية درجة عالية من سرعة الأداء لتطوير مقدرة العضلات على التحول من العمل التطويلى إلى العمل التقصيرى فى أقل زمن ممكن. (9 : 166)  


     كما ذكر مؤيد جاسم ان لتطور القوة القصوى الأثر الكبير في تطوير القوة المميزة بالسرعة , اما تمرينات البلايومترك فان " هذه التمرينات تتم من خلال التأكد على مقاومة الجاذبية الارضية بقوة وسرعة في آن واحد، وبذلك تكون مطاطية العضلة اكثر فاعلية إذ يزداد طول العضلة في اثناء الانقباض اللامركزي وتقلصها بصورة سريعة ومفاجئة وبوقت قصير جداً لإنتاج القوة السريعة  ( 19: ٩٦)


    ويشير كلا من بسطويسى أحمد (1999) وفيلد وروبرتس Field & Roberts (1999م) إلى أن التدريبات البليومترية هو أسلوب ونظام لمجموعة من التمرينات تعتمد أساسا على مطاطية العضلة لإكسابه طاقة حركية عالية من خلال مزج أعلى قوة وسرعة بهدف تنمية القوة الانفجارية والقدرة. ( 2: 295) ( 28: 135)


    ويرىمسعد محمود (2001) نقلاً عن موران وماجلين Moran & Mcglynn (1999م) أن التدريب بالأثقال بهدف تنمية القوة العضلية ظل لسنوات عديدة يرتبط ببعض المفاهيم الخاطئة، مما أدى إلى تجنب الرياضيين فى الماضي التدريب بالأثقال لاعتقادهم بأنه يؤدى إلى تيبس العضلات أو تصلبها ونقص المرونة والسرعة والتوافق العضلي العصبي والتأثير السلبي على بعض المهارات الحركية، وقد كشفت الأبحاث التى أجريت فى مجال التدريب بالأثقال عدم صحة هذه المفاهيم الخاطئة وأصبح التدريب بالأثقال يحتل دوراً هاماً في برامج التدريب الموجهة لإعداد اللاعبين في مختلف الأنشطة الرياضية كالمصارعة والجودو والجمباز. (18: 64)


    ويشير طلحة حسام الدين وآخرون (1997) أن تدريبات الأثقال عديدة ومتنوعة وقديمة قدم الإنسان وجرت العادة على استخدام تدريبات المقاومة لتنمية القوة العضلية، حيث أن استخدام هذه التدريبات يؤدى إلى تنمية القدرة العضلية والسرعة والتحمل هذا بالإضافة إلى زيادة النغمة العضلية والمساعدة على تجنب الإصابات و احتفاظ العضلات بوظائفها في الأعمار المتقدمة، كما أنه لابد من أداء تدريبات الأثقال في نفس الأوضاع التي يتخذها اللاعب في أداء مهارات لعبته. (7 : 15 ،36 )


    وقد أثبتت دراسات مسعد محمود ومحمد الروبى (1988)، محمد رضا الروبى (1989)، مسعد محمود (1993)، على ريحان (1994)، صبري قطب (1997) أن التدريب بالأثقال كوسيلة تدريبية يعمل على تنمية الصفات البدنية الخاصة وكذا فعالية الأداء المهاري في المصارعة.


    (16: 257) ، (15: 592) ، (17: 589) ، (11: 149) ، (5: 131)


    ويضيف طلحة حسام الدين وآخرون (1997) أن تدريبات الأثقال والبليوميترى من الموضوعات الحديثة نسبياً فى مجال التدريب وبالتالي فان عدد الدراسات التى أجريت فى المجال مازلت محدودة بالمقارنة بتدريبات القوة العضلية. و أن هذه التدريبات ما هى إلا خليط من تدريبات القوة والتدريب البليومترى فهى تسمح بتحقيق تحمل عالى يفوق ما يسمح به التدريب البليومترى منفرداً وبالتالي تساعد على إخراج أكبر كم ممكن من القدرة.( 7: 86 - 90)


    ويضيف بومباBompa  (1999) أن المتغيرات التى تسهم فى نجاح مثل هذه التدريبات التى تجمع بين تدريب الأثقال والبليومترى فى آن واحد هى أن تتراوح الأحمال التدريبية من 60 – 80 % من الحد الأقصى ، ويتراوح عدد المجموعات من 1 – 4 مجموعات والتكرار من 4 – 6 تكرارات والراحة البينية بين المجموعات من 2 – 3 ق . (23: 155)       


    ويرى طلحة حسام الدين وآخرون (1997) أن العمل العضلى عندما يتم وفق نظامين تدريبين مختلفين يكون التدريب مركبا، وقد أطلق على التدريب باستخدام الأثقال والبليومترك فى الوحدة التدريبية ذاتها اسم التدريب المركب، وهذا النوع من التدريبات يسمح بتحقيق حمل عالي يفوق ما يسمح به التدريب البليومترى منفردا وبالتالي يساعد على إخراج اكبر كم ممكن من القدرة.


    (7: 91)


    كما ذكرت نوالمهدي العبيدي ان بداية التدريب المركب ترجع الى عام ( ١٩٨٦ ) عندما قام المدربون بصياغة ما كتبه (فورك هوشنسكي) عام ( ١٩٦٦ ) في شكل تقرير الى معهد موسكو الرياضي لاستخدام وتطبيق التدريب المركب على الرياضيين السوفييت، وذلك بهدف تحسين اللياقة البدنية لديهم خلال فترة الاعداد"( ٣) ، ويضيف الى قيام المدربين وعلماء الرياضة الاوربيين بتطوير التدريب المركب بهدف الحصول على نتائج دمج تدريبات والتي تعرف باسم تدريبات (Shock training) المقاومة (الاثقال) ذات الشدة العالية مع تدريبات البلايومترك ، واصبح يستخدم على نطاق واسع في اوربا الغربية في عام (١٩٩٥م). (20 : 137)


    ويشير دونالد شو Donald chu (1996) إلى أن التدريب المركب ترجع أصوله إلى أوربا الشرقية، وقد تم تطويره من قبل الأوربيين فى أوائل التسعينات، وهو عبارة عن  نظام تدريبى يمزج بين كلا من تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميترى وذلك للوصول للأداء الأمثل حيث يمنح اللاعب الحصول على أقصى ناتج فى اقصر زمن ممكن من خلال الجمع بين فوائد ومزايا التدريب بالأثقال والتدريب البليومترى . (25: 25)


    وتضيف الموسوعة الحرة Wikipedia, the free encyclopedia (2005) إلى أن التدريب المركب يعتبر شكل تدريبي متقدم لأنماط التدريب الرئيسية المستخدمة من قبل الرياضيين والتي تتكون من :-


    1. التدريب الفردى individual training  :ويستخدم فيها تدريبات الأثقال فقط أو تدريبات البليومترك فقط


    2. تدريب المجموعة (المزجى)Combined Training  : ويستخدم فيها تدريبات الأثقال والبليومترك على مدار وحدتين تدريبيتين منفصلتين.


    3. التدريب المركب Complex Training :ويستخدم فيها تدريبات الأثقال والبليومترك فى نفس الوحدة التدريبية .


    4. التدريب الدائري المركب Complex Circuit Exercises : يستخدم فيها تدريبات الأثقال والبليومترك داخل محطات تدريبية.


          بينما يرى ديوثى وآخرون  Duthie et al. (2002) أن أنماط التدريب المستخدمة من قبل الرياضيين هى :


    - تدريبات تقليديةTraditional Training  :ويستخدم فيه مجموعات بليومترك يتبعها مجموعات أثقال


    - تدريب مركبComplex Training :  ويستخدم فيه مجموعات أثقال يتبعها مجموعات بليومترى.


    - تدريب متباينContrast Training  :ويستخدم فيه التناوب بين مجموعات الأثقال و مجموعات البليومترك (26 : 530)


    ويشير أيبين وآخرونEbben et al.  (2000)إلى أن التدريب المركب هو عبارة عن تدريبات أثقال بشدة عالية يتبعها مباشرة تدريبات بليوميترى بهدف تحسين صفة بدنية واحدة وهى القدرة العضلية، وتؤدى فيها مجموعة أثقال أولا ثم مجموعة بليوميترى داخل سلسلة تدريبية متشابهة ميكانيكيا، أى يجب أن تكون المجموعات العضلية المستخدمة فى تدريبات الأثقال هى ذاتها المستخدمة فى تدريبات البليومترى (27: 538).


     وحركة البرم من أكثر الحركات التىيهتم بها المدربون واللاعبون بدرجة كبيرة فى تدريباتهم ، وبخاصة بعد أن حدد الاتحاد الدولي للمصارعة فى التعديلات الجديدة للقانون الدولى للمصارعة تقسيم مدة المباراة إلى جولتين ، وتبدأ الجولة باللعب من وضع الصراع وقوفاً لمدة ثلاثة دقائق ، ثم يبدأ الصراع من هذا الوضع عند إشارة الحكم ، ويمكن للاعب أن ينفذ حركة البرم اكثر من مرة متتالية حتى يفوز بالمباراة بالتفوق الفنى .


    من هنا تتضح أهمية حركة البرم لما لها من تأثير فعال فى حسم نتيجة المباراة فضلا عن كونها حركة أساسية يجب تنفيذها فى المباراة لعدد من المرات تبعاً لاستمرارية الجولات.


    وقد لاحظ الباحث من خلال الباحثم الميدانية فى مجال تدريب المصارعة ومتابعتهم لمعظم البطولات وكذلك ملاحظتهم للمدربين أثناء تدريب الفرق عدم اهتمام المدربين باستخدام التدريب المركب وهو مزيج بين تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميترك لتطويرالقدرة العضلية التى هى متطلب اساسى لأداء رفعة الوسط العكسية بفاعلية .  


    ومن خلال ما أتيح الباحث من دراسات سابقة والإطلاع على الشبكة العالمية للمعلومات (الانترنت) وفى حدود علم الباحث لم تتطرق الدراسات إلى استخدام التحليل الكيفى للحركة ليكون أساس فى اختيار التدريبات المستخدمة فى التدريب المركب .


    لذا يحاول الباحث بناء برنامج للتدريب المركب لتطوير القدرة العضلية مبنى وفقا للتحليل الكيفى لحركة رفعة الوسط العكسية و معرفة تأثيره على القدرة العضلية و فعالية أداء البرم .


    هدف البحث:


    يهدف البحث إلى التعرف على تأثير التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم للمصارعين من خلال :-


    1-   التعرف على تأثير التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية للمصارعين.


    2-   التعرف على تأثير التدريب المركب على فعالية أداء حركة البرم للمصارعين.


     

    فروض البحث:


    1-       توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية فى القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرمللمصارعين لصالح القياس البعدي عند مستوى معنوية 0.05.


    2-      توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة الضابطة فى القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرمللمصارعين لصالح القياس البعدي عند مستوى معنوية 0.05.


    3-       توجد فروق دالة إحصائيا بين القياس البعدي للمجموعة الضابطةوالقياس البعدي للمجموعة التجريبيةفى القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرمللمصارعين لصالح القياس البعدى للمجموعة التجريبية عند مستوى معنوية 0.05.


    مصطلحات البحث:


    - القدرة العضلية: Explosive  Power


         هى معدل رفع المقاومة لمسافة رأسية محدودة بالنسبة للزمن.(9: 165)


    - التدريب البليومترى: Plyometric Training 


           هو نوع من التمرينات التى تتميز بالانقباضات العضلية ذات الدرجة العالية من القدرة المتفجرة كنتيجة لإطالة سريعة للعضلات العاملة. (8: 114)


    - التدريب بالأثقال : Weight Training


            عبارة عن نظام للتدريب تؤدى فيه مجموعة من تمرينات المقاومة المتدرجة لاكتساب السرعة والقوة والتحمل. (18 : 64)


    - التدريب المركب: Complex Training   ويستخدم فيه مجموعات للتدريب بالاثقال يتبعها مجموعات للتدريب البيلومترى . ( 26: 530)                                                    


    الدراسات السابقة:


    1-أجرى كوستيلو(1984) Costello دراسة عنوانها " تأثير استخدام التدريبات البليومترية وتدريب الأثقال على زيادة القوة المتفجرة للاعبي كرة القدم" واشتملت العينة على (18) لاعب تحت سن (20) سنة واستخدم الباحث المنهج التجريبى باستخدام المجموعتين (ضابطة - وتجريبية) استخدمت الضابطة تدريبات كرة القدم فقط أما التجريبية فقد استخدمت التدريبات البليومترية والأثقال، واستمر تطبيق البرنامج مدة (12) اسبوع بواقع ثلاث وحدات فى الأسبوع، وأسفرت نتائج الدراسة عن أن تدريبات البليوميترى والأثقال لهما تأثير ايجابي على اختبار القوة المميزة بالسرعة وأوصى بتطبيق البرنامج فى الرياضات الأخرى (24)


    2- - أجرى بيور وآخرون Bauer et all  (1990) م دراسةاستهدفت المقارنة بين طرق التدريب المختلفة لتنمية القدرة العضلية للطرف السفلى وقد استخدم الباحث المنهج التجريبى بتصميم مجموعتين تجريبيتين (أثقال) و(بليومترك) واشتملت العينة على (16) لاعب واستغرق البرنامج (10) أسابيع بواقع ثلاث وحدات تدريبية فى الأسبوع، وأظهرت نتائج الدراسة تفوق مجموعة تدريبات البليومترك على مجموعة تدريبات الأثقال فى اختبارات القدرة العضلية للطرف السفلى. (21)


    3- أجرى صلاح عسران (1996) دراسة بهدف التعرف على تأثير استخدام وسائل تدريبية (ماكينة الأثقال – الوسائد المثقلة – الزميل كثقل) على تطوير القوة العضلية الخاصة وفاعلية أداء مجموعة حركات الرفع لأعلى من وضع الصراع السفلى فى المصارعة الرومانية، وبلغ قوام العينة (65) مصارع، وكان من أهم النتائج أن البرنامج التدريبي باستخدام ماكينة الأثقال أفضل فى تنمية القوة الخاصة وزيادة فاعلية الأداء المهارى مقارنة باستخدام الوسائد المثقلة والزميل كثقل. (6)


    4- أجرى ويلسن، ميرفى، والش 1997) Wilson, Murphy & Wolshe) بدراسة عنوانها " الاستفادة من تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميترك وتأثيرها على مستوى القوة للرياضي" واشتملت العينة على (30) طالب تتراوح أعمارهم بين 16 – 18 سنة واستخدم الباحث المنهج التجريبى بتصميم المجموعة التجريبية الواحدة، واستمر تطبيق البرنامج (8) أسابيع بواقع وحدتين فى الأسبوع، وأسفرت نتائج الدراسة أن تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميترى لها تأثير ايجابي على مستوى القوة للرياضي. (32)


    5- أجرى إسلام توفيق (1998) دراسة استهدفت التعرف على تأثير تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميتري على القدرة العضلية للاعبى كرة السلة واستخدم الباحث المنهج التجريبى باستخدام مجموعة واحدة وأجريت الدراسة على عينة قوامها (20) لاعب كرة ســلة تحت (18) سنة بفريق نادى الشرقية للدخان واستمر تطبيق البرنامج لمدة (12) أسبوع وأثبتت الدراسة أن تدريبات الأثقال وتدريبات البليومتريك أدى إلى تطوير القدرة العضلية لجميع أجزاء الجسم وبلغ معدل نمو القدرة العضلية للرجلين 25%. (1)


    6- أجرى رادكليف ورادكليف Radcliffe and Radcliffe (1999)دراسة بهدف التعرف على تأثير التدريب المركب للطرف السفلى على القدرة العضلية للاعبى الكرة الطائرة وبلغ قوام العينة (19) لاعب تم تقسيمهم إلى مجموعتين أحداهما تجريبية (10) والأخرى ضابطة (9) وبلغت مدة البرنامج (3) شهور وكان من أهم النتائج تحسن مستوى الوثب العمودى للعينة التجريبية مقارنة بالضابطة. (31)


    7- أجرى حسين أباظة (2002) دراسة بعنوان فاعلية التدريب المركب على كثافة معادن العظام والكاتيكولامين بول والإنجاز الرقمي للسباحين واشتملت العينة على (22) سباح من نادى المنصورة الرياضى تم تقسيمهم إلى مجموعتين أحداهما تجريبية والأخرى ضابطة قوام كل عينة (11) سباح وتم تطبيق البرنامج لمدة 12 أسبوع وكان من أهم النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية فى كثافة معادن العظام والكاتيكولامين بول لصالح التجريبية وعدم وجود فروق فى الإنجاز الرقمى بين المجموعتين. (3)


    8- دراسة محمد عشماوى (2003) دراسة بهدف التعرف على تأثير بعض التدريبات الخاصة على مستوى أداء المكونات البدنية الخاصة بحركة مسك الوسط والرفع والتقوس للمصارعين ومستوى الأداء الحركة ، وبلغ قوام العينة (28) مصارع ناشئ من 18-20سنة ، وكانت أهم النتائج وجود فروق دالة إحصائيا بين القياسين البعديين للمجموعتين التجريبية والضابطة فى القدرة العضلية و القوة القصوى والمرونة والرشاقة مستوى أداء حركة مسك الوسط والرفع والتقوس لصالح القياس البعدى للمجموعة التجريبية (14)


    9- أجرى على إبراهيم (2004) اثر استخدام التدريب المركب بالطريقة الفترية منخفضة الشدة في تأهيل الرياضيين المصابين بالضعف العضلي للأطراف السفلى على عينة بلغ قوامها (10) عشرة رياضيين يشكون من الضعف العضلي في الأطراف السفلى وجاءت نتائج التجربة إيجابية في تأهيل الرياضيين المصابين وأعادتهم إلى الملاعب مرة أخرى وان استخدام تدريبات الأثقال والبليومتريك بالأسلوب التدريبي المركب بالطريقة الفترية منخفضة الشدة في أداء التمارين للأطراف السفلى يسرع من عملية التطوير العضلي. (12)


    10- أجرى علاء قناوى (2005)   دراسة بهدف التعرف على فاعلية تدريبات القوة الوظيفية على بعض المتغيرات البدنية ومستوى أداء حركة مسكه الوسط العكسية للمصارعين المبتدئين وبلغ قوام عينة البحث  (20) مصارع مبتدئ تم تقسيمهم عشوائيا إلى مجموعتين متساويتين أحداهما تجريبية والأخرى ضابطة قوام كل عينة (10) مصارعين تم التكافؤ بين المجموعتين فى التوازن الثابت وقوة عضلات الرجلين والظهر وقوم القبضة يمين ويسار ومستوى أداء مسكه الوسط العكسية (8) أسابيع ويتكون من(32) وحدة تدريبية بواقع (4) وحدات تدريبية أسبوعيا وكان من أهم النتائج البرنامج المقترح باستخدام تدريبات القوة الوظيفية يؤدى إلى تحسين التوازن الثابت وقوة عضلات الظهر والرجلالبرنامج المقترح باستخدام تدريبات القوة الوظيفية يؤدى إلى تحسينحركة مسكه الوسط العكسية. (10)


    التعليق على الدراسات السابقة:


    يتضح من الدراسات السابقة أنها استهدفت التعرف على تأثير التدريبات البليومترية على تنميه القدرة العضلية والقدرة الحركية للرجلين والجذع والذراعين فى الأنشطة الرياضية المختلفة للرياضيين من الجنسين وقد تراوحت عدد أفراد  العينات من (10-65) فرد واشتملت على 3 دراسات تناولت التدريبات البليومترية مع الأثقال ، و3 دراسات تناولت التدريبات المركبة وتأثيرها على بعض النواحى البدنية والفسيولوجية، ودراسة واحدة استهدفت المقارنة بين أفضلية التدريب بالأثقال والتدريب البليومترى، بينما استهدفت دراستان التعرف على تأثير البرامج التدريبية المقترحة على بعض النواحي البدنية والمهارية ودراسة واحدة استهدفت التدريب بالأثقال وقد استخدمت جميع الدراسات المنهج التجريبي كمنهج علمي بينما اختلفت فى نوعية التصميم التجريبى المستخدم فى البحث، كما تراوح زمن البرنامج التجريبي من (8 - 12) أسبوع بواقع وحدتين إلى ثلاثة أسبوعيا وسوف يستفيد الباحث بعد هذا العرض للدراسات السابقة فى اختيار المنهج وعدد أفراد العينة والاختبارات البدنية المناسبة للقدرة العضلية والتوصل للمعالجات الإحصائية المناسبة للدراسة والاستفادة من نتائج الدراسات السابقة فى مناقشه وعرض نتائج الدراسة الحالية.


    إجراءات البحث:


    منهج البحث:


    استخدم الباحث المنهج التجريبي باستخدام التصميم التجريبي ذو مجموعتين أحدهما تجريبية والأخرى ضابطة وذلك لملاءمته لطبيعة هذه البحث.


    عينه البحث :


    تم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية من منتخب المصارعة بجامعة دمياط، وبلغ إجمالي عينه البحث الأساسية (20) لاعب ، تم تقسيمهم بالتساوى إلى مجموعتين مجموعة تجريبية قوامها (10) لاعبين ومجموعة ضابطة قوامها(10) لاعبين ، وتم التأكد من اعتدالية التوزيع فى السن والطول والوزن والعمر التدريبي، والتكافؤ بين المجموعتين فى المتغيرات البدنية والمهارية قيد البحث و يوضح جدولى (1) ، (2) ذلك.


     

    جدول (1): اعتدالية توزيع أفراد عينة البحث فى متغيرا ت السن والطول والوزن و العمر التدريبى


    المجموعة

    المتغيرات

    وحدة القياس

    المتوسط

    الانحراف

    الوسيط

    معامل الالتواء

    التجريبية


    ن = 10


    الســــن


    سنة


    19.667


    1.155


    20.000


    -0.866


    الطـــول


    سم


    173.556


    5.560


    174.000


    -0.240


    الـــوزن


    كجم


    76.111


    8.517


    75.000


    0.391


    العـمر التـدريبى


    سنة


    5.222


    0.629


    5.000


    1.061


    الضابطة


    ن =10


    الســــن


    سنة


    19.200


    0.980


    19.000


    0.612


    الطـــول


    سم


    173.200


    5.288


    173.500


    -0.170


    الـــوزن


    كجم


    76.200


    8.886


    76.000


    0.068


    العـمر التـدريبى


    سنة


    4.900


    0.700


    5.000


    -0.429


    الكل


    ن = 20


    الســــن


    سنة


    19.421


    1.091


    19.000


    1.157


    الطـــول


    سم


    173.368


    5.421


    174.000


    -0.349


    الـــوزن


    كجم


    76.158


    8.713


    75.000


    0.399


    العـمر التـدريبى


    سنة


    5.053


    0.686


    5.000


    0.230


    يتضح من جدول (1) أن جميع قيم معاملات الالتواء تراوحت ما بين ± 2 حيث انحصرت ما بين (0.068 – 1.157) مما يشير إلى اعتدالية توزيع أفراد عينة البحث فى متغيرات السن والطول والوزن والعمر التدريبى قيد البحث.


     

    جدول (2):

    تكافؤ المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياسات القبلية  للمتغيرات قيد البحث              


    م


    المتغيرات


    المجموعة التجريبية ن=10


    المجموعة الضابطة ن=10


    قيمة ت


    سَ


    + ع


    سَ


    + ع


    1


    الســــن


    19.667


    1.155


    19.200


    0.980


    0.924


    2


    الطـــول


    173.556


    5.560


    173.200


    5.288


    0.139


    3


    الـــوزن


    76.111


    8.517


    76.200


    8.886


    0.022


    4


    العـمر التـدريبى


    5.222


    0.629


    4.900


    0.700


    1.028


    5


    قوة القبضة


    51.800


    3.160


    50.900


    4.680


    0.478


    6


    قوة عضلات الرجلين


    146.150


    13.940


    144.250


    13.370


    0.295


    7


    قوة عضلات الظهر


    120.721


    14.411


    117.650


    17.741


    0.403


    8


    الرفعة الميتة


    109.234


    15.432


    106.500


    14.154


    0.392


    9


    وثب عمودى


    40.541


    5.217


    38.224


    4.060


    1.051


    10


    رمى كرة طبية


    10.327


    0.824


    9.840


    30.920


    0.047


    11


    حركة البرم


    زمن


    6.980


    0.632


    7.123


    0.821


    0.414


     

    درجة


    5.648


    1.164


    5.138


    1.094


    0.958


     

    فاعلية


    2.464


    0.712


    2.264


    0.791


    0.564


    قيمة (ت) الجدولية عند طرف واحد ، مستوى معنوية 0.05 = 1.833


    يتضح من جدول (2)  عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين القياس القبلى للمجموعة التجريبية والقياس القبلى للمجموعة الضابطة فى المتغيرات قيد البحث حيث أن قيمة (ت) المحسوبة اقل من قيمة (ت) الجدولية عند مستوى معنوية 0.05 ، مما يدل على تكافؤ مجموعتى البحث فى المتغيرات قيد البحث.


    قياسات واختبارات البحث:


    - القياسات و الاختبارات البدنية والمهارية قيد البحث: مرفق (1)  


    بناء على المسح المرجعى للقياسات والاختبارات البدنية المستخدمة لقياس القدرة العضلية للمصارعين توصل الباحث لاستخدام القياسات و الاختبارات التالية :-


    1-   قياس القوة العضلية القصوى الثابتة للقبضة


    2-   قياس القوة العضلية الثابتة للرجلين


    3-   قياس القوة القصوى الثابتة لعضلات الظهر


    4-   الرفعة الميتة


    5-   الوثب العمودى من الثبات


    6-   رمى كرة طبية 3 كجم باليدين للخلف


    وقد راعى الباحث أن تكون الاختبارات المستخدمة لقياس القوة القصوى والقدرة العضلية للعضلات العاملة فى حركة رفعة الوسط العكسية.


    -اختبار قياسفعالية أداء رفعة الوسط العكسية :


    استخدم الباحث اختبار تقييم مستوى الأداء لحركة البرموقد استعان الباحث بثلاثة حكام مسجلين بالاتحاد المصرى للمصارعة للقيام بعملية تقييم الأداء ، وتم استخدام سرعة أداء الحركة بدون مقاومة مع المنافس كمؤشر لفاعلية الأداء وكذلك النقاط المسجلة للحركة مرفق (2).


    الأدوات والأجهزة المستخدمة فى القياس:


    بساط مصارعة- ميزان طبى معاير – لقياس وزن الجسم- جهاز رستامير لقياس الطول - أثقال مختلفة الأوزان - شاخص مصارعة- صناديق بارتفاعات مختلفة - كرات طبية بأوزان مختلفة - جهاز أثقال متعدد التدريبات (مالتى جيم) - ساعة إيقاف 1/100 ثانية - استمارة تسجيل بيانات وقياسات- جهاز ديناموميتر (قبضة–ظهر ورجلين)


    الدراسة الاستطلاعية:


    أجرى الباحث دراسة استطلاعية على العينة الاستطلاعية وعددهم (8) مصارعين ، واستهدفت هذه الدراسة التأكد من صلاحية الأدوات والأجهزة المستخدمة، وتقنين الأحمال التدريبية لمحتوى برنامج التدريبات المركبة وتدريب المساعدين والتأكد من المعاملات العلمية (الصدق والثبات) للاختبارات البدنية والمهارية .


    أولا – صدق الاختبارات البدنية والمهارية :


    استخدم الباحث صدق التمايز للتأكد من صدق الاختبارات قيد البحث من خلال  تطبيق الاختبارات البدنية والمهارية على أفراد عينة مشابهة لعينة البحث "مجموعة مميزة"، وتطبيق نفس الاختبارات على عينة من طلاب كلية التربية الرياضية بالفرقة الثالثة تخصص تدريس مصارعة "عينة غير مميزة" ، ثم تم حساب دلالة الفروق بين المجموعتين وكانت النتائج كما هو موضح بجدول (3) .


    جدول (3):

    دلالة الفروق بين المجموعتين المميزة وغير المميزة

    فى المتغيرات البدنية والمهارية 


                                                                             م


    المتغيرات


    وحدة القياس


    المجموعة المميزة ن=8


    المجموعة غير المميزة ن=8


    قيمة (ت) المحسوبة


    سَ


    + ع


    سَ


    + ع


    1


    قوة القبضة


    كجم


    51.833


    1.472


    45.333


    2.582


    8.062*


    2


    قوة عضلات الرجلين


    كجم


    148.833


    1.472


    141.166


    3.060


    6.873*


    3


    قوة عضلات الظهر


    كجم


    123.166


    1.940


    115.00


    3.346


    4.328*


    4


    الرفعة الميتة


    كجم


    111.250


    3.791


    104.166


    3.415


    7.059*


    5


    وثب عمودى


    سم


    42.033


    1.846


    39.166


    1.169


    6.663*


    6


    رمى كرة طبية


    سم


    10.300


    0.802


    9.350


    0.480


    3.037*


    7


    حركة البرم


    زمن


    ث


    6.915


    0.825


    6.540


    0.611


    3.668*


     

    مستوى


    درجة


    5.214


    0.691


    3.462


    0.762


    5.110*


     

    فاعلية


    نقطة


    2.861


    0.957


    1.491


    0.625


    3.596*


    قيمة "ت" الجدولية عند طرف واحد ، مستوى 0.05 = 1.895   دال*


    يتضح من جدول (3) وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0.05 بين المجموعتين المميزة وغير المميزة فى المتغيرات البدنية والمهارية قيد البحث ، لصالح المجموعة المميزة مما يشير إلى صدق هذه الاختبارات .


    ثانيا – ثبات الاختبارات البدنية والمهارية قيد البحث


    تم استخدام طريقة التطبيق وإعادة التطبيق للتأكد من ثبات الاختبارات البدنية والمهارية قيد البحث ، حيث تم تطبيق الاختبارات قيد البحث وإعادته على نفس المجموعة بفاصل زمنى ثلاثة أيام بين التطبيق الأول والثانى، ثم تم إيجاد معامل الارتباط البسيط بين نتائج التطبيق الأول والثانى، وكانت النتائج كما هو موضح بجدول (4).


     

    جدول (4): معامل الثبات للاختبارات البدنية والمهارية قيد البحث          ن = 8


    م


    المتغيرات


    وحدة القياس


    التطبيق الأول


    التطبيق الثانى


    قيمة (ر) المحسوبة


    سَ


    + ع


    سَ


    + ع


    1


    قوة القبضة


    كجم


    50.583


    2.375


    51.007


    2.366


    0.923*


    2


    قوة عضلات الرجلين


    كجم


    146.215


    2.366


    145.664


    2.160


    0.860*


    3


    قوة عضلات الظهر


    كجم


    121.351


    3.224


    121.83


    3.488


    0.906*


    4


    الرفعة الميتة


    كجم


    108.332


    1.751


    108.285


    2.828


    0.891*


    5


    وثب عمودى


    سم


    41.216


    1.482


    40.807


    2.140


    0.920*


    6


    رمى كرة طبية


    سم


    9.951


    0.801


    9.916


    1.146


    0.854*


    7


    حركة البرم


    زمن


    ث


    6.945


    0.838


    6.651


    0.737


    0.870*


     

    مستوى


    درجة


    5.324


    1.384


    5.489


    1.841


    0.914*


     

    فاعلية


    نقطة


    2.418


    0.684


    2.392


    0.792


    0.892*


    قيمة "ر" الجدولية عند طرف واحد ، مستوى 0.05 = 0.622                     دال *


    يتضح من جدول (4) وجود علاقة إرتباطية دالة إحصائياً عند مستوى معنوية 0.05 بين التطبيقين الأول والثاني للاختبارات البدنية والمهارية قيد البحث مما يدل على ثبات الاختبارات قيد البحث.


    محتوى البرنامج:


    - الجزء التمهيدى ( الإحماء ) تم تنفيذه كالتالي:


    -      الإحماء العام: ومدته " 15 دقيقه " ويشمل:


    الجرى المتنوع ( جري عادي و جري جانبي و جري بالظهر و جري مع رفع الركبتين عالياً و الجري مع رفع الركبتين عالياً ولمس باطن القدم و الجري مع لمس الكعبين للمقعدة ) ومدته " 5 دقائق " ثم تمرينات الإطالة لجميع أجزاء الجسم " 10 دقائق "


    - الجزء الرئيسى ( البرنامج المقترح) 30 - 45 ق.


    - الجزء الختامى ( التهدئة) 5 ق .


    خطوات تنفيذ البرنامج:


    بعد تحديد المتغيرات الأساسية والأدوات والأجهزة المستخدمة قام الباحث  بالأتي:


    1- تم إجراء القياسات القبلية وشملت القياسات الطول والوزن .


    2- تم إجراء الاختبارات البدنية على يومين وشملت اختبارات، قوة عضلات الظهر والرجلينوالذراعين (باستخدام الديناموميتر) ثم اختبار الوثب العمودى ورمى كرة طبية لأبعد مسافة في اليوم التالى .


    3- تم إجراء الاختبار المهارى في اليوم الثالث.


    4-   تم بدء تنفيذ البرنامج التدريبى المقترح لمدة (10) أسابيع ويتكون من(30) وحدة تدريبية بواقع (3) وحدات تدريبية أسبوعيا ، زمن الوحدة التدريبية 50 - 75 دقيقة .مرفق (5) ، و تم تقسيم البرنامج إلى مرحلتين الأولى اشتملت على فترة تأسيس للقوة العضلية عن طريق تدريبات الأثقال لمدة (3) أسابيع بهدف رفع معدلات القوة العضلية ووقاية اللاعبين من الإصابات التى قد تنجم من تدريبات البليوميترى، وتم تحديد شدة التمرينات بمعلومية (1RM) "أقصى ثقل يتم رفعه لمرة واحدة "، والمرحلة الثانية فقد اشتملت على التدريبات المركبة (الأثقال و البليوميترى) معاً لمدة (7) أسابيع. ، وقد تم التدرج فى شدة أداء تدريبات الأثقال والبليوميترك خلال فترة البرنامج بشدة تتراوح من 60 – 80 % من أقصى حمل للاعب ، وفقا لما أشار إليه بومبا 1999)Bompa).(23)


     وقد راع الباحث عند تطبيق التدريبات المركبة الأتي:


    §      أن يتم تطبيق مجموعات التدريب بالأثقال أولا ثم يليها مجموعات تدريب بليومترك بفاصل زمنى يتراوح من 3 - 4 ق راحة بين المجموعتينطبقاً لما أشار إليه حسين أباظة نقلاً عن جينسن وأيبين & Ebben  (2003) Jensen (3)


    §   أن تتناسب مكونات الحمل التدريبي (شدة، الحجم، الراحة بين المجموعات) وفقاً لأسس تنمية القدرة العضلية وتكون مكونات الحمل التدريبي كما يلي :


    - عدد التكرارات: ( 6: 12 ) تكرارات.


    - عدد المجموعات: ( 3: 4 ) مجموعات.


    - الراحة بين المجموعات: من ( 3 : 5 ) دقيقة .


    §      تم تحديد مكونات الحمل للتمريناتالبليومترية للطرف العلوى والسفلى كما يلى: -


    -       تم تحديد وزن الكرة الطبية من 4 – 8 كجم لتنمية القدرة العضلية بالذراعين


    -       تم تحديد المسافة بين الصناديق 50 سم.


    -       تم تحديد عدد الصناديق والحواجز من 6 – 12 صندوق وحاجز.


    -       تم تحديد ارتفاع الحبل من 40 – 80 سم.


    §  تم تدريب المجموعة الضابطة  في نفس ظروف المجموعة التجريبية من حيث المكان والتدريب و المدرب عدا أيام التدريب ، فكانت أيام (السبت – الاثنين – الأربعاء ) للمجموعة التجريبية وأيام ( الأحد – الثلاثاء – الخميس) للمجموعة الضابطة .


    وتم إجراء القياسات البعدية بعد الانتهاء مباشرة من تطبيق التجربة الأساسية وذلك وبنفس تسلسل القياسات القبلية.


    المعالجات الإحصائية:


    - المتوسط.                  - الوسيط.


    - معامل الالتواء.             - الانحراف المعيارى.


    - اختبار (ت) T- test       - معامل الارتباط.


    -  نسبة التغير


    عرض ومناقشة النتائج :


    أولا – عرض النتائج :


    جدول (5)


    دلالات الفروق بين القياسات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية


                    فى المتغيرات البدنية والمهارية            ن = 10


    المتغيرات


    وحدة القياس


    القياسات القبلية


    القياسات البعدية


    نسبة التغير %


    قيمة (ت)


    سَ


    + ع


    سَ


    + ع


    قوة القبضة


    كجم


    51.8


    3.16


    59.5


    3.13


    14.86%


    5.194*


    قوة عضلات الرجلين


    كجم


    146.15


    13.94


    168.45


    12.52


    15.26%


    3.570*


    قوة عضلات الظهر


    كجم


    120.721


    14.411


    146.922


    12.44


    21.70%


    4.129*


    الرفعة الميتة


    كجم


    109.234


    15.432


    134.562


    9.36


    23.19%


    4.210*


    وثب عمودى


    سم


    40.541


    5.217


    48.461


    5.42


    19.54%


    3.158*


    رمى كرة طبية


    سم


    10.327


    0.824


    12.048


    0.72


    16.67%


    4.718*


    حركة البرم


    زمن


    ث


    6.98


    0.632


    4.562


    0.3


    34.64%


    10.369*


    مستوى


    درجة


    5.648


    1.164


    7.624


    1.264


    34.99%


    3.450*


    فاعلية


    نقطة


    2.464


    0.712


    3.926


    0.864


    59.33%


    3.918*


    ت الجدولية عند مستوي 0.05=1.833                                            دال *


    يتضح من جدول (5) وجود فروق دالة إحصائيا بين القياسات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية فى متغيرات قوة عضلات الرجلين والذراعين الظهر والقدرة العضلية للرجلين و الذراعين وحركة البرم لصالح القياسات البعدية عند مستوى معنوية 0.05، وقد تراوحت نسب التحسن بين 14.86% إلى 59.33%، مما يشير للتأثير الايجابى لبرنامج التدريب المركب  المطبق على المجموعة التجريبية .


     

    شكل (1) نسبة التغير بين القياسات القبلية والقياسات البعدية للمجموعة التجريبية فى المتغيرات البدنية والمهارية قيد البحث


    جدول (6):


    دلالات الفروق بين القياس القبلى والبعدى للمجموعة الضابطة فى               


              المتغيرات البدنية وحركة البرم       ن = 10


    المتغيرات


    وحدة القياس


    القياسات القبلية


    القياسات البعدية


    نسبة التحسن%


    قيمة (ت)


    سَ


     +ع


    سَ


     +ع


    قوة القبضة


    كجم


    50.9


    4.68


    52.626


    4.357


    3.39%


    2.210*


    قوة عضلات الرجلين


    كجم


    144.25


    13.37


    148.75


    14.366


    3.12%


    2.688*


    قوة عضلات الظهر


    كجم


    117.65


    17.741


    122.8


    17.545


    4.38%


    2.619*


    الرفعة الميتة


    كجم


    106.5


    14.154


    111.5


    11.817


    4.69%


    2.814*


    وثب عمودى


    سم


    38.224


    4.06


    39.3


    3.942


    2.81%


    0.570


    رمى كرة طبية


    سم


    9.84


    30.92


    10.21


    0.951


    3.76%


    0.036


    رفعة الوسط العكسية


    زمن


    ث


    7.123


    0.821


    6.7


    0.89


    5.94%


    1.048


    مستوى


    درجة


    5.138


    1.094


    5.682


    1.368


    10.59%


    0.932


    فاعلية


    نقطة


    2.264


    0.791


    2.984


    0.927


    31.80%


    1.773


    ت الجدولية عند مستوي 0.05=1.833                                                  دال *


    يتضح من جدول (6) وجود فروق دالة إحصائيا بين القياسات القبلية والبعدية للمجموعة الضابطة فى متغيرات قوة القبضة و قوة عضلات الرجلين وقوة عضلات الظهر عند مستوى معنوية 0.05 لصالح القياسات البعدية ، بينما لا توجد فروق دالة بين القياسات القبلية والبعدية فى باقى المتغيرات قيد البحث ، وقد تراوحت نسب التحسن بين 2.81% إلى 31.80%.، مما يشير إلى أن البرنامج المطبق على المجموعة الضابطة قد أدى لتحسن بعض المتغيرات المرتبطة بالقوة العضلية .


    شكل (2) نسبة التغير بين القياسات القبلية والقياسات البعدية للمجموعة الضابطة فى المتغيرات البدنية والمهارية قيد البحث


     

    جدول (7):

    دلاله الفروق بين متوسطات القياسات البعدية للمجموعتين التجريبية


                    والضابطة فى المتغيرات البدنية و المهارية    ن1 =ن2 =10  


    المتغيرات


    وحدة القياس


    المجموعة التجريبية


    المجموعة الضابطة


    قيمة (ت)


    سَ


     +ع


    سَ


     +ع


    قوة القبضة


    كجم


    59.5


    3.13


    52.626


    4.357


    3.844*


    قوة عضلات الرجلين


    كجم


    168.45


    12.52


    148.75


    14.366


    3.101*


    قوة عضلات الظهر


    كجم


    146.922


    12.44


    122.8


    17.545


    3.365*


    الرفعة الميتة


    كجم


    134.562


    9.36


    111.5


    11.817


    4.589*


    وثب عمودى


    سم


    48.461


    5.42


    39.3


    3.942


    4.101*


    رمى كرة طبية


    سم


    12.048


    0.72


    10.21


    0.951


    4.623*


    رفعة الوسط العكسية


    زمن


    ث


    4.562


    0.3


    6.7


    0.89


    6.829*


    مستوى


    درجة


    7.624


    1.264


    5.682


    1.368


    3.128*


    فاعلية


    نقطة


    3.926


    0.864


    2.984


    0.927


    2.230*


    ت الجدولية عند 0.05= 1.833                                                   دال *


            يتضح من جدول (7) وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسط القياس البعدى للمجموعة التجريبية ومتوسط القياس البعدى للمجموعة الضابطة فى المتغيرات البدنية والمهارية قيد البحث  لصالح القياس البعدى للمجموعة التجريبية عند مستوى معنوية 0.05 ، مما يشير على أن البرنامج المطبق على المجموعة التجريبية أفضل من البرنامج المطبق على المجموعة الضابطة .


    ثانياً- مناقشة النتائج:     


    يشير جدول (5) إلى وجود فروق دالة إحصائيا بين القياسات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية لصالح القياسات البعدية فى متغيرات قوة عضلات الرجلين والذراعين والظهر والقدرة العضلية للرجلين و الذراعين وحركة البرم لصالح القياسات البعدية، حيث كانت قيمة (ت) المحسوبة أكبر من قيمة (ت) الجدولية عند مستوي معنوية0.05.


     و انحصرت النسبة المئوية للتحسن ما بين (14.86%  ، 59.33% )، مما يدل علي تقدم مستوي لاعبي المجموعة التجريبية التي تستخدم أسلوب التدريب المركب، ويرجع الباحث. هذا التقدم إلى تأثير البرنامج التدريبى المقترح باستخدام التدريب المركب من تدريبات الأثقال وتدريبات البليوميترى للرجلين والذراعينً والمتمثلة فى تمرينات القوة العضلية و الوثب والحجل والارتداد للرجلين وتمرينات رمى ودفع الكرة للذراعين وكذلك حدوث التكيف العصبى للمجموعات العضلية العاملة فى الأداء . ،  والتدريب المنتظم خلال فترة البرنامج. ويتفق ذلك مع ما أشار إليه طلحة حسام الدين وآخرون (1997)(7) فى أن هذا النوع من التدريبات يسمح بتحقيق حمل عالي يفوق ما يسمح به التدريب البليومترى منفردا وبالتالي يساهم فى دفع المصارع لبذل أكبر قدر ممكن من القوة المرتبطة بالسرعة (القدرة العضلية) فى نفس اتجاه العمل العضلى اللازم للاداء المهارى .


    وبذلك يتحقق الفرض الأول الذى ينص على أنه توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية فى تنمية القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم القياس البعدي عند مستوى معنوية 0.05..


    ويشير جدول (6) إلى وجود فروق دالة إحصائيا بين القياسات القبلية والبعدية للمجموعة الضابطة فى متغيرات قوة القبضة وقوة عضلات الظهر و الرجلين و الرفعة الميتة عند مستوى معنوية 0.05 ، بينما لا توجد فروق دالة بين القياسات القبلية والقياسات البعدية فى متغيرات الوثب العمودى و رمى كرة طبية و فعالية اداء رفة الوسط العكسية ، فى حين تراوحت نسبة التحسن بين 2.81% إلى 31.80%.


    ويرجع الباحث هذا التقدم إلى تأثير البرنامج الخاص بالمجموعة الضابطة والذى يعتمد على التدريب المنتظم بالاثقال وعدد الجرعات التدريبية التى خضعت لها هذه المجموعة ويتفق ذلك مع ما أشار إليه كل من مسعد محمود (1997) (18) ، على ريحان (1994) (11) ، محمد الروبي (1989) (15) إلى أن التدريب المنتظم والمستمر يؤدى إلى رفع المستوى البدنى للاعبين فى المكونات البدنية، أما بالنسبة لعدم التحسن فى فى القدرة العضلية للرجلين وحركة رفعة الوسط العكسية يرجع إلى أن البرنامج المنفذ على أفراد المجموعة الضابطة يهتم بتنمية القوى القصوى أكثر من اهتمامه بتنمية القدرة العضلية، وأنه يصعب فى تدريبات الاثقال محاكاة الشكل الفعلى للاداء المهارى و كذك يكون عمل المجموعات العضلية بشكل منفرد غير متسلسل بدرجة كبيرة نسبياً .  


    وبالتالى فأن الفرض الثانى الذى ينص على أنه توجد فروق دالة إحصائيا بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة الضابطة فى تنمية القدرة العضلية وفعالية أداء حركة رفعة الوسط العكسيةللمصارعين لصالح القياس البعدي عند مستوى معنوية 0.05. قد تحقق جزئياً  .


    بينما يشير جدول (7) إلى وجود فروق دالة احصائيا بين متوسط القياسين البعديين للمجموعتين التجريبية والضابطة فى فى جميع المتغيرات قيد البحث لصالح القياس البعدى للمجموعة التجريبية عند مستوى معنوية 0.05 .


            ويعزى الباحث التحسن الواضح للقدرة العضلية لأفراد المجموعة التجريبية إلى أنه قد يكون ناتج عن برنامج التدريبات المركبة (أثقال - بليوميترى) التى تتميز بالسرعة والقوة فى الأداء و قرب شكل وطبيعة الاداء من الاداء الفعلى للمصارع ، وكذلك التدرج من التدريب بالأثقال الى التدريب البليوميترى، حيث تعمل التمرينات البليوميترية على تحويل القوة القصوى إلى قدرة عضلية متفجرة، وأن هذا النوع من التدريبات تؤدى إلى أداء حركى أفضل ، وذلك بزيادة مقدرة العضلات على الانقباض بمعدل أسرع وأكثر خلال مدى الحركة. (8 : 114)  ، و يتفق ذلك مع ما أشار إليه ايببن وآخرونEbben et al.  (2000) (27) فى أن التدريبات المركبة من أفضل التدريبات المستخدمة لتحسين القدرة ،  حيث يتم الجمع بين فوائد تدريبات المقاومة وتدريبات الأثقال.


            وتشير نتائج دراسات كلا من بيورBauer et all  (1990) (19) ويلسن، ميرفى، والش1997) Wilson, Murphy & Wolshe)(30) رادكليف ورادكليف Radcliffe & (1999) Radcliffe (31) وعلى شبوط إبراهيم (2004) (12) أن التدريبات المركبة ما هى إلا تدريب باستخدام المقاومة يتبعة تدريب بليوميترى حيث تعمل تدريبات المقاومة على استثارة الجهاز العصبى بصورة كبيرة ينتج عنها استثارة العديد من الألياف العضلية التى يتم استخدامها فى تدريب القدرة العضلية وبالتالى يحصل اللاعب على أقصى استفادة ممكنة .


            كما أنه قد يكون هذا التحسن ناتج عن التكيف العضلى العصبى للمجموعات العضلية العاملة فى الأداء من خلال التدريب المنتظم على  تمرينات الأثقال والبليوميترى والتمرينات البدنية العامة والخاصة التى تتشابه هذه التمرينات فى طريقة أدائها مع أداء حركة البرم ،مما ساهم فى تقدم مستوي لاعبي المجموعة التجريبية التي تستخدم أسلوب التدريب المركب فى مستوي القدرة العضلية والأداء المهاري.


    و إتباع التحليل الكيفى للتعرف على خصائص الأداء المهارى فى ضوء تلك المتطلبات من أهم الأساليب المستخدمة لاختيار نوع التمرينات المستخدمة بالبرنامج ومحاكاتها لطبيعة الأداء ، وكذلك التعرف على التسلسل الحركى للأداء والنقاط الهامة التى يجب مراعتها عند الأداء التى تعد مفتاح للأداء المهارى حتى يتم مراعاتها عند التدريب ، ويستحيل تحديد مفاتيح الأداء المهارى إلا من خلال تحليل شكل وطبيعة الأداء و متطلبات الأداء و يرى الباحث إلى انه قد يكون التحسن الكبير فى فعالية الأداء المهارى لدى المجموعة التجريبية ناتج عن نوعية التدريبات المستخدمة وطريقة أدائها التى تتشابه بدرجة كبيرة مع أداء رفعة الوسط العكسية ، حيث كان يتم التأكيد باستمرار على المصارعين بمحاولة بذل أقصى قوة وسرعة خلال المراحل الحاسمة لأداء الحركة مما ساهم بدرجة كبيرة فى رفع مستوى الأداء و ظهر ذلك فى التحسن المعنوى للأداء المهارى لافراد المجموعة التجريبية فى زمن الأداء و شكل الأداء و عدد النقاط المسجلة عند أداء الحركة .


            ويرى الباحث أن إتباع المبادئ التدريبية التى تعتمد علي أسس ومبادئ الارتقاء بمستوي الإنجاز الرياضي ، حيث راعي الباحث عند  تصميم البرنامج التجريبي للمجموعة التجريبية التي تستخدم أسلوب التدريب المركب ( العلاقة الصحيحة بين الحمل والراحة – العلاقة بين الحمل والتكيف - الاستمرارية في التدريب – التقدم بدرجة الحمل – خصوصية التدريب –– الفردية في التدريب – التقويم والمتابعة) مما كان لها أكبر الأثر فى زيادة مستوى القدرة العضلية وفعالية الأداء المهارى لحركة البرم،  ويتفق ذلك مع دراسة على ريحان (1994) (11) وصلاح محمد عسران (1996) (6)، وصبرى قطب (1997) (5) و محمد عشماوى (2003) (14) .


    الاستخلاصات والتوصيات:


    أولاً: الاستخلاصات


    فى حدود أهداف وفروض وإجراءات البحث وعرض ومناقشة النتائج توصل الباحث للاتي:


    -     البرنامج المقترح باستخدام التدريب المركب يؤدى إلى تحسين القدرة العضلية لعضلات الذراعين والرجلين للمصارعين بدرجة معنوية ، أفضل من التدريب بالإثقال فقط .


    -     البرنامج المقترح باستخدام التدريب المركب يؤدى إلى تحسين فعالية أداء حركة البرم بدرجة معنوية ، أفضل من التدريب بالإثقال فقط .


    -      أسلوب التدريب باستخدام الأثقال والبليومترى (المركب) أفضل من الأسلوب التقليدي في تنمية القدرة العضلية وفعالية الأداء المهارى .


    ثانياً: التوصيات:


    فى ضوء أهداف البحث واستنتاجاته يوصى الباحث بما يلى :


    1 – تطبيق البرنامج المقترح باستخدام التدريب المركب على لاعبي المصارعة لدورها فى تحسين القدرة العضلية لعضلات الذراعين والرجلين و حركة رفعة الوسط العكسية.


    2 – إجراء دراسات مماثلة على مراحل سنية مختلفة باستخدام التدريب المركب.


    3- يجب أن تكون تدريبات الأثقال والبليوميترى في نفس اتجاه العمل العضلي للحركة وبنفس السرعة.


    4- الاهتمام بتمرينات المرونة والإطالة قبل وبعد أداء تمرينات الأثقال والبليومتريك


    5 – إجراء دراسات مماثلة باستخدام التدريب المركب على مهارات أخرى فى رياضة المصارعة .


    6- استخدام التحليل الكيفى كأساس لاختيار وتحديد التدريبات المستخدمة فى التدريب المركب



    المراجع:


     أولا – المراجع العربية


    1. اسلام توفيق محمد: تأثير برنامج تدريبى بالأثقال وتدريبات البليومتريك على القدرة العضلية للاعبى كرة السلة، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية الرياضية للبنين بالقاهرة جامعة حلوان، 1998م.


    2. بسطويسى أحمد بسطويسي: أسس ونظريات التدريب الرياضي، دار الفكر العربى ، 1999م .


    3. حسين درى أباظة: فاعلية التدريب المركب على كثافة معادن العظام والكاتيكولامين بول والإنجاز الرقمي للسباحين، مجلة كلية التربية، جامعة عين شمس، 2003م.


    4. سليمان على إبراهيم: مذكرة فى المصارعة، الأكاديمية الأولمبية للقادة الرياضيين، د.ت.


    5. صبري على قطب:أثر برنامج مقترح للتدريب بالأثقال على فعالية بعض حركات مجموعة السقوط على الرجلين للمصارعين الكبار، رسالة ماجستير مجازة غير منشورة، كلية التربية الرياضية للبنين، جامعة الإسكندرية، 1997م.


    6. صلاح محمد عسران: أثر استخدام بعض وسائل تدريب القوة الخاصة على فاعلية أداء مجموعة حركات الرفع لأعلى لمصارعي الدرجة الثانية، رسالة دكتوراة مجازة غير منشورة كلية التربية الرياضية للبنين، جامعة الإسكندرية، 1996م.


    7. طلحة حسام الدين، وفاء صلاح الدين وآخرون: موسوعة التدريب الرياضي، دار الفكر العربي، القاهرة، 1997م.


    8. عبد العزيز احمد النمر، ناريمان الخطيب: التدريب الرياضي-تدريب الأثقال – تصميم برامج القوة وتخطيط الموسم التدريبي، الطبعة الأولى، مركز الكتاب للنشر، القاهرة. 1996م.


    9. عبد العزيز النمر وناريمان الخطيب: الإعداد البدنى والتدريب بالأثقال للناشئين فى مرحلة ما قبل البلوغ، الأساتذة للنسر والتوزيع، 2000م.


    10. علاء محمد محمود قناوى:فاعلية تدريبات القوة الوظيفية على بعض المتغيرات البدنية ومستوى أداء حركة مسكه الوسط العكسية للمصارعين المبتدئينبحث منشور، مجلة كلية التربية الرياضية للبنين ، جامعة الزقازيق، 2005م.


    11. على السعيد ريحان:تأثير برنامج تخصصى بالأثقال على فعالية الأداء المهارى للمصارعين، المجلة العلمية للتربية البد نية والرياضة، عدد خاص بالمؤتمر العلمى الرياضة والمبادئ الأولمبية، التراكمات، والتحديات، كلية التربية الرياضية للبنيين بالقاهرة، 1994م.


    12. على شبوط إبراهيم:أثر استخدام التدريب المركب بالطريقة الفترية منخفضة الشدة في تأهيل الرياضيين المصابين بالضعف العضلي للأطراف السفلى، مجلة التربية الرياضية، المجلد الثالث عشر - العدد الثاني، جامعة بغداد، 2004م.


    13. كمال عبد الرحمن درويش ومحمد صبحى حسانين: الجديد فى التدريب الدائرى  الطرق والأساليب والنماذج لجميع الألعاب والمستويات الرياضية مركز الكتاب للنشر ، القاهرة، 1999م .


    14. محمد السيد عشماوى:تأثير بعض التدريبات الخاصة على مستوى الأداء البدنى والمهارى لحركة مسك الوسط والرفع للتقوس للمصارعين، رسالة ماجستير، كلية التربية الرياضية للبنين، جامعة الزقازيق، 2003م.


    15. محمد رضا الروبي:أثر برنامج مقترح للتدريب بالأثقال على تطوير القوة المميزة بالسرعة للمصارعين، العدد الخامس، مجلة نظريات وتطبيقات، كلية التربية الرياضية للبنين بالإسكندرية، 1989م.


    16. مسعد على محمود ومحمد رضا الروبى: تأثير برنامج مقترح للتدريب بالأثقال على التحمل العضلي الديناميكي الخاص بالمصارعين، المجلد الرابع، المؤتمر الدولي لتاريخ وعلوم الرياضة، 1988م.


    17. مسعد على محمود:دراسة تحليلية لبرامج التدريب بالأثقال التي يستخدمها المصارعون الكبار بجمهورية مصر العربية، بحث منشور، مجلة نظريات وتطبيقات، كلية التربية الرياضية للبنين، جامعة الإسكندرية، العدد السادس، 1993م.


    18. مسعد على محمود:المبادئ الأساسية للمصارعة الرومانية والحرة للهواة، مطبعة جامعة المنصورة، 2001م


    19. مؤيدجاسمعباسالحمداني :بعض متغيراتالتحميللشدةالحملفيالوحدةالتدريبيةوتأثيرهاعلىالتكيفالفسيولوجيوالبدنيللقوةالعضلية , أطروحةدكتوراه ،كليةالتربيةالرياضية ،جامعةبغداد ،٢٠٠٥م


    20. نوالمهديالعبيدي،وآخرون: التدريبالرياضي,بغداد،دارالارقمللطباعة،2009 م.
    21. Bauer, T.B., ward, R.D., Telles, T., & seors, B., :comparison of training modalities for power development in the lower extremity. Journal of applied sport science research. 1990.
    22. Berger., R. A., : Applied Exercise Physiology , Lea Fehinger Co, U.S.A.,1982.


    23. Bompa, Tudor; O: Periodization training for sports, human kinetics, the premier publisher for sports andfitness, U.S.A. 1999.


    24. Costello, O. F.: using weight training and plyometric to increasing explosive power for football, Lincoln (Heber),1984.


    25. Donald chu : explosive power & strength " complex training for maximum results , human kinetics , London, 1996.


    26. Duthie, G.M., Young, W.B. and Aitken, D.A.: The acute effects of heavy loads on jump squat performance: an evaluation of the complex and contrast methods of power development. Journal of Strength and Conditioning Research 16 (4) p530-538, 2002.


    27. Ebben, W. P., Watts, P. B., Jensen, R. L. and Blackard, D.O,: EMG and kinetic analysis of complex training exercise variables. Journal of Strength and Conditioning Research 14(4), 451-456, 2000.


    28. Field R.W. & Roberts , s : Weight training WCB MC Grow-Hill , 1999.


    29. Ian Taylor with David Vear : Taylor on  hockey, firest published, Greater House , London, 1998.


    30. Jarman; T & Hanley; R  : Wrestling for Beginners , Contemporary Books Inc, Chicago, 1983.


    31. Radcliffe, J.C. and Radcliffe, J.L.,: Effects of different warm-up protocols on peak power output during a single response jump task. Medicine and Science in Sport and Exercise 38(5), S189, 1999.


    32. Wilson, G. J.,  Murphy, A. J ., Wolshe, A. D.,: performance Benefits from weight and plyometric   training Effects of Initial   Strength Coching and Sport, Science, Journal, Rome, 1997.

     

    ملخص البحث

    تأثير استخدام التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم للمصارعين

    أ.م.د / محمود ابراهيم المتبولى


    يهدف البحث إلى التعرفعلى تأثير استخدام التدريب المركب على تطوير القدرة العضلية للرجلين والذراعين وفعالية أداء حركة البرم للمصارعين الكبار. أجرى البحث على عينة عددها 20 لاعب مصارعة تحت 20 سنة يمثلون منتخب المصارعة بجامعة دمياط، تم تقسيمهم الى مجموعتين متساويتين كل منها 10 مصارعين، وقد استخدم الباحث المنهج التجريبي باستخدام التصميم التجريبي لمجموعتين أحداهما تجريبية تنفذ البرنامج التدريبي باستخدام التدريب المركب بالأثقال والبليوميترى والأخرى ضابطة ، و استغرق البرنامج (10) أسابيع بواقع ثلاث وحدات تدريبية فى الأسبوع، وكانت أهم النتائج التى توصل إليها الباحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس البعدي للقدرة العضلية وفعالية أداء حركة البرم لصالح المجموعة التجريبية ، كما أن البرنامج المقترح باستخدام التدريب المركب يؤدى إلى تحسين القدرة العضلية لعضلات الذراعين والرجلين للمصارعين بدرجة معنوية ، أفضل من التدريب بالإثقال فقط ، تحسين فعالية أداء حركة البرم بدرجة معنوية ، أفضل من التدريب بالإثقال فقط ، أسلوب التدريب باستخدام الأثقال والبليومترى (المركب) أفضل من الأسلوب التقليدي في تنمية القدرة العضلية وفعالية الأداء المهارى ، ويوصي الباحث بتطبيق البرنامج المقترح باستخدام التدريب المركب على لاعبي المصارعة لدورها فى تحسين القدرة العضلية لعضلات الذراعين والرجلين و حركة رفعة الوسط العكسية ، إجراء دراسات مماثلة على مراحل سنية مختلفة باستخدام التدريب المركب ، يجب أن تكون تدريبات الأثقال والبليوميترى في نفس اتجاه العمل العضلي للحركة وبنفس السرعة ، الاهتمام بتمرينات المرونة والإطالة قبل وبعد أداء تمرينات الأثقال والبليومتريك ، إجراء دراسات مماثلة باستخدام التدريب المركب على مهارات أخرى فى رياضة المصارعة ، استخدام التحليل الكيفى كأساس لاختيار وتحديد التدريبات المستخدمة فى التدريب المركب.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    *أستاذ مساعد ورئيس قسم التدريب الرياضي ، كلية التربية الرياضية ، جامعة دمياط .

    مصدر الكتاب: تم جلب هذا الكتاب من موقع archive على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    دراسة تحليليه لبعض المتغيرات الكينماتيكية كأساس لتدريبات نوعيه لتطوير أكثر مهارات الهجوم المضاد فاعلية فى رياضة الجودو

    دراسة تحليليه لبعض المتغيرات الكينماتيكية كأساس لتدريبات نوعيه لتطوير أكثر مهارات الهجوم المضاد فاعلية فى رياضة الجودو مشكلة البحث:- ان الاهتمام المتزايد بالرياضة واعتبارها مقياسا لتقدم الدول وسيطرتها جعلها مجالا للبحث العلمى...

    اثر منهج تدريبي لتطوير مهارة ضربة الارسال المستقيم بالتنس الارضي وفق بعض المتغيرات البايوميكانيكية

    اثر منهج تدريبي لتطوير مهارة ضربة الارسال المستقيم بالتنس الارضي وفق بعض المتغيرات البايوميكانيكية مقدم من قبل م – د هشام هنداوي هويدي م – م مشتاق عبد الرضا ماشي م – م محمد حاتم عبد الزهرة 1- التعريف بالبحث 1-1المقدمة وأهمية...

    دراسة بعض تكيفات جهاز الدوران للاعبي كرة القدم

    دراسة بعض تكيفات جهاز الدوران للاعبي كرة القدم بحث وصفي على لاعبي الدرجتين الأولى والثانية للموسم 2000- 2001 التعريف بالبحث : 1-1المقدمة ومشكلةالبحث : أن التقدم الحاصل في جميع ضروب الرياضة ناتج من حل المسائل العلمية التي تقف...

    تأثير التمارين التمهيدية العامة والخاصة على تطوير بعض القدرات والمهارات الحركية الأساسية لمسابقات الميدان والمضمار لتلاميذ الأول الابتدائي

    تأثير التمارين التمهيدية العامة والخاصة على تطوير بعض القدرات والمهارات الحركية الأساسية لمسابقات الميدان والمضمار لتلاميذ الأول الابتدائي المقدمة :_ تعد العاب الميدان والمضمار من جري واجتياز حواجز ومرتفعات وثب ورمى ومشى مناقدم...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
يناير 2024 (2)
ديسمبر 2023 (9)
نوفمبر 2023 (24)
اكتوبر 2023 (13)
سبتمبر 2023 (20)
اغسطس 2023 (13)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.