المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    بيئة الممارسة الرياضية وأثارها على الصحة

    قسم : علوم الصحة / الصحة والرياضة الكاتب: Tamer El-Dawoody تاریخ ارسال : 17 نوفمبر 2011 مشاهدة:7 593 شكوى

     بيئة الممارسة الرياضية وأثارها على الصحة

     

    قائمة المحتويات

    - تعريف البيئه. 

    - تعريف الممارسه الرياضيه. 

    - تعريف الصحه.  

    - درجة الحراره.   

    - الماءومصادره. 

    - أحواض السباحة

    - الأشتراطات الصحيه فى حمامات السباحه. 

    - الشروط الصحيه فى المعسكرات. 

    - الملابس.

    - العنايه بالملابس الرياضيه.  

    - الملابس المستخدمه فى الألعاب الجماعيه.  

    - الملابس المستخدمه فى الألعاب الفرديه. 

    - الأسس الصحيه ومكان ممارسة النشاط الرياضى. 

    - الملاعب المكشوفه والمغطاه  

    - العادات الصحيه الواجب مراعاتهافى إرتداء الملابس.

    - الشروط الصحيه للمبانى المدرسيه ومرافقها. 

    - قائمة المراجع.              

     

    1-تعريف البيئه/ 

    يعرف علم البيئه (الإيكولوﭽيا) البييئه أنها الوسط أو المجال المكانى الذى يعيش فيه الأنسان, بما يضم من ظواهر طبيعيه وبشريه يتأثر بها ويؤثر فيها.

    وقد أوجزإعلان مؤتمر البيئه البشريه الذى عقد فى استوكهولم1972مفهوم البيئه بأنها:

    "كل شئ يحيط بالأنسان".

    ويذهب البعض إلى أن البيئه البشريه تتكون من قسمين هما:

    *الأول/

    هو البيئه الطبيعيه التى تتكون من الماء والهواء والتربه والمعادن ومصادر الطاقه والأحياء بكافة أنواعها وصورها وهذه جميعها تمثل الموارد التى أتاحها الله للأنسان ليحصل منها على مقومات حياته.

    *الثانى/

    هو البيئه المشيده التى تتكون من البيئه الأساسيه الماديه التى شيدها الأنسان ومن النظم الالجتماعيه والمؤسسات التى أقامها.

    وتشمل البيئه المشيده استعمالات الأراضى للزراعه والمناطق السكنيه والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعيه, وكذلك المناطق الصناعيه والمراكز التجاريه والمدارس والمعاهد والطرق والموانى, وما إلى ذلك(1 ,177).

     

     

    2-تعريف الممارسه الرياضيه/

    تعريف إجرائى:

    "هى مجموعه من الأنشطه يمارسها الفرد داخل محيط المدرسه والجامعه والنادى تؤثر فيه هذه الممارسه الرياضيه ويتأثر بها ومن ثم تعود عليه بطريقه إيجابيه". أى أن هذه الممارسه تفيده فى الدراسه فيتفوق وينتج وتعود عليه هذه النشطه باليجاب اى أن هذه الممارسه تفيده أيضآفى ناحية الصحه فممارسة بعض الأنشطه تحسن من قوام الفرد فتجعله جيدآ سليمآ خالى من الأنحرافات وتفيده أيضى من جميع النواح النفسيه والعقليه والأجتماعيه فيستمتع بحياته ومن ثم يعيش حياه أفضل.

    1-      تعريف الصحه/

    عرفتها منظمة الصحه العالميه بانها:

    " حالة السلامه والكفايه البدنيه والنفسيه والأجتماعيه فى الفرد وليس مجرد الخلو من المرض والعاهه"(1 ,9).

    وفى محاولات من العلماء لتعريف الصحه توصلوا إلى أن الصحه هى

    " حالة التوازن النسبى لوظائف أعضاء الجسم, وأن حالة التوازن هذه تنتج من توازن الجسم مع نفسه ومع العوامل الضاره التى يتعرض لها(3 ,2).

     لابد وأن تتوافر فى بيئة الممارسه أهم عوامل البيئه الطبيعيه فمثلآ فى بيئة الملعب لابد وأن يتوافر الأتى

    أولآ:الهواء/

    يتكون الهواء الجوى من حوالى:-

    *79.04نيتروﭽين.

    * 20.92أكسجين.

    * 0.04ثانى أكسيد الكربون وكميات كبيره من الأيدوروﭽين بالأضافهإلى حوالى 1% بخار ماء.

    ويتأثر هذا التكوين للهواء الجوى فى البيئات "المغلقه" مثل الحجرات المقفله والقاعات رديئة التهويه بعمليات التنفس وعمليات الأحتراق ويعتبر المحافظه على الجو يوفر حاله مريحه للإنسان وهذا لايتم بالتهويه الجيده وأن الشعوربعدم صحة الجو أو فساده لايعتمد فقط على نسبة ثانى أكسيد الكربون فى الجو أو تغير التركيب الكميائى له, بل يرجع أيضآ إلى عامل هام أخر وهوإرتفاع درجة حرارة الجو.

    ويشعر الأنسان بحرارة الجو نتيجه لأرتفاع درجة الحراره أو بطء حركة الهواء, أو زيادة نسبة الرطوبه ولذلك لابد أن تكون هناك تهويه جيده, تهدف إلى تهيئة الجو المريح للأنسان.

    وقد اثبتت بعض البحوث العلميه أن الجو النموذجى للأنسان يجب أن يتوفر فيه مايلى:

    1-    درجة حراره فى حدود20 مئويه.

    2-    نسبة الرطوبه تتراوح بين 60-70%.

    3-    درجة حرارة الجو فى مستوى الأرض تكون أعلى من درجة حرارة الجو فى مستوى الرأس.

    ويمكن أن تتوافر هذه التهويه الجيده بطرق التهويه الطبيعيه الخارجيه مثل:

    الحدائق الكثيره والشوارع الواسعه والميادين الفسيحه والتهويه الداخليه ذات الفتحات المتعدده المناسبه فى المساكن والمدارس والمنشات كما يمكن أن تكون هناك تهويه صناعيه مثل:

    طرق دفع الهواء للداخل وتدفئته أو تبريده أو زيادة رطوبته أو سحب الهواء للداخل أو بالطريقتين معى.

    ثانيآ:درجة الحراره/

     الجسم يفقد الحراره الزائده منه عن طريق الأشعاع والحمل والتوصيل والتبول والتنفس عندما تزيد درجة حرارة الجو عن 37درجه فأن الجسم

    ترتفع درجة حرارته حسب نظرية الأشعاع وفى هذه الأثناع تحدث التغيرات بالجسم هى  :

    1- تمدد الأوعيه الدمويه بالجلد0

    2- دفع الدم من الأعضاء الداخليه تجاه الجلد0

    3- زيادة نشاط الدوره الدمويه0

    4- وهذا يؤدى الى رفع درجة حرارة الجلد0

    5- فتزداد كمية الحراره المفقوده بوسيلية الأشعاع والحمل0

    6- ويظهر العرق الذى يعمل على تبخلر الماء0

    7- زيادة سرعة التنفس التى تساعد الجسم على التخلص من حرارته0

    ونتيجه لذللك تظهر بعض الأعراض مثل : التراخى والصداع والكسل والدوار وبناءا عليه يزداد أفراز العرق ويفقد الجسم جزءا كبيرا من الأملاح ويسبب ذللك جفاف الجسم ويبدأ الشعور بلمغص والقئ والدوار وهذا يعرف بضربة الحراره حيث ترتفع درجة حراره الجسم الى 40-41 درجه مئويه0

    وعلى الرياضيين التأقلم مع مثل هذا الجو بالتدريج وليس فجأه مع تعويضهم بالماء والملح ويجب أن يرتدى الريضيون ملابس رياضيه خفيفه وأحيانا يضطر بعضهم الى بل الملابس بالماء لتساعد على تلطيف درجة الحراره0

     ثالثآ:الماء/

    يعتبر الماء من أهم ضروريات الحياه بالنسبه للأنسان وتركيب جسم الأنسان يشتمل على أكثر من60% فيه ماء.

    ويستخدم الماء فى أغراض كثيره منها كالتالى:

    الشرب والأستحمام والنظافه والسباحه وصيد الأسماكورى النباتات ووسيله للتبريد فى بعض الصناعات وحمل الفضلات الآدميه ومخلفات المصانع إلى المجارى.

    * مصادرالمياه/

    للماء دوره طبيعيه تبدأ بالبخار المتصاعد من ماء المحيطات والبحاروالأنهاروغيرهامن الأسطح المائيه الكبيره المعرضه للشمس والهواء,فيتصاعد هذا البخار إلى طبقة الجو العليا مكونآ السحاب الذى يتكثف وينزل إلى سطح الأرض على شكل مطر أو ثلوج تكون الأنهار والبحيرات العذبه التى تصب فى البحار والمحيطات وتتعرض للبخار مره ثانيه أو يقرب إلى باطن الأرض فى صورة مياه جوفيه تخرج فى هيئة ينابيع وآبار.

    ويمكن القول بأن مياه الأمطار تعتبر مياهآ نقيه, إلا أن الأنسان يستعملها مباشرة, حيث يصعب عليه الأحتفاظ بها بصوره تامة النقاء والبعد عن التلوث وهناك أسباب عديده لتلوث المياه منها مايلى:

    1-       التلوث بالغازات والغبار والميكروبات المنتشره فى الجووالتى تخالطها أثناء المطر.

    2-    التلوث من سطح الأرض ومابه من فضلات صحيحه.

    3-    التلوث من المخارى والمصارف ومخلفات المصانع التى تصب فى الترع البحار والأنهاربدون أت يتم تطهير هذه المياه ومعالجتها كيميائيآ.

    4-     الأستحمام وقضاء الحاجه وغسل الملابس والآوانى فى مجارى المياه من ترع وأنهار.

    *ومثال على ذلك مياه أحواض السباحه وسوف نقوم بشرحهاكالتالى:

    أ- أحواض السباحه/

    تعتبر مياه البلاﭽات والشواطئ مياهآ صحيه سليمه تنقى طبيعيآ عن دريق موجات البحروالتهويه الجيده وهذا بأستثناء المياه التى تلوث نتيجه لصرف المجارى بها.

    أماأخواض السباحهSwimming Pools فبالرغم من أنها وسيله لقضاء الوقت الحر والأستمتاع بالسباحه فى وسط مائى يمكن التحكم فى نقائه بقدر كبير إلا أنها تعتبرمن الأماكن التى تعمل على نقل الأمراض بشكل كبيروتكون سببآ فى العدوى بسبب السماح للأفراد المرضى بإستخدامها أو الأستعمال المشترك للمناشف, وحتى الأرضيات المحيطه بالحوض.

    ب- أهم الأمراض المعديه فى أحواض السباحه كالتالى:

    1- تنيا القدم(القدم الرياضى) وهو نوع من الألتهاب الفطرى الجلدى يصيب القدم.

    2- بعض الألتهابات الجلديه البكتيريه.

    3- التهاب ملتحمة العين.

    4- بعض الأمراض والنزلات المعويه.

    5- التهاب الأزن الوسطى والجيوب الأنفيه.

    وأهم سبب للعدوى بهذه الأمراض هم الأفراد المصابون بهاوالذين يخالطون الأصحاء.

    ت- أهم الشروط التى يجب مراعاتها لمنع العدوى بأمراض أحواض حمامات السباحه هى كالتالى:

    1- الكشف الطبى على زوارحوض السباحه, ومنع أى فرد مصاب بأمراض جلديه أو غيرهامما يمكن نقله عن طريق الحوض من إستخدامه.

    2- التأكد من توفرالشروط الصحيه فى مياه حوض السباحه والمحافظه على هذه المياه بالتطهير والترشيح المستمر.

    3- مراعاة أن ياخذ كل فرد دش بالماء والصابون قبل النزول لحوض السباحه, أوأن يصمم الجوض بحيث يسيرالفرد تحت دش مياه إجبارى يصل بين غرف خلع الملابس وحوض السباحه.

    4- يفضل أن يكون حول حوض السباحه(حوض قدم) يوضع به محلول مطهريمر به الفرد قبل النزول لحوض السباحه وتكون حافته مرتفعه قليلآلمنع أى قاذورات عن الحوض.

    5- توعية زوارأحواض السباحه بالعادات الصحيه السليمه وفى مقدمتها عدم التبول فى أحواض السباحه حيث أن هذا يعتبر نوعآ من السلوك الصحى السيئ الذى لاتقبله الطبيعه البشريه.

    6- عمل الأرضيات حول حوض السباحه بمحلول مطهرحول وكذلك عمل هذا يوميآ وكذلك المقاعد التى تستخدم حول حوض السباحه.

    7- يجب تنظيم إستخدام حوض السباحه بحيث لايسمح بإزدحامه بالأعداد المتزايده منهم لنقل فرص التلوث.

    8- وضع الحمامات تحت رقابه صحيه دقيقه تراعى اتباع القواعد الصحيه السليمه.

    ث-الأشتراطات الصحيه فى حمامات السباحه:

    أ-شروط خاصه بالمبنى :

    1- يجب أن يكون جدار الحمام من ماده غير منفذه كالقيشانى ولكى يسهل تنظيفها0

    2- يجب أن ترتفع جدران الحمام 20-50 سم فوق مستوى الأرض المحيطه بالحمام لحجز القاذورات0

    3- يجب أن يكون قاع الحمام منحدرا بالتدريج0

    4- يجب تواجد حوض للأقدام بجانب الحمام وبه ماده مطهره0

    ب-شروط خاصه بالمياه :

    1- ضرورة أضافة مادة الكلور بكمية (0.2-0.6) جزء فى المليون0

    2- تضاف سلفات النحاس بنسبة( 0.4) جزء فى المليون0

    3- أن تكون المياه فى حركه مستمره (فلتر)0

    ج- شروط خاصه بالأفراد

    1- أن يمنع أى فرد مصاب بمرض جلدى من النزول فى الحمام0

    2- أن يأخذ كل فرد حمام قبل النزول فى الحوض0

    3- نظافة المايوه والمناشف التى يستخدمها الأفراد0

    4- الدخول للمراحيض قبل النزول للحمام0

    5- عدم أزدحام الحوض بالأفراد بحيث يكون نصيب الفرد (2م مربع)0

    6- السير فى حوض الأقدام0

    7-    عدم السماح لغير المشتركين بالنزول الى الحمام0

    د- طرق تلوث مياه الحمام

    1- أجسام المستحمين وأفرازاتهم0

    2- أستخدام مصدر مياه غير سليم0

    3- قاذورات من لأحذية المتفرجين0

    4- عدم أضافة المواد المطهره.

    5- المياه الجوفيه الملوثه التى تتسرب من قاع الحمام0

    رابعآ:الشروط الصحيه فى المعسكرات :

    1-قرب موقع المعسكرمن مورد مائىمضمون النقاء من حيث المصدر والتخزين0

    2-صلاحية بقعة المعسكر من حيث الأتساع لأستيعاب جميع الخيام دون تزاحم بحيث لاتقل المساحه عن (2م مربع) لكل فرد0

    3-أن تكون التهويه كافيه (أذا كان المعسكر يقام فى المبانى)0

    4-أن يكون المعسكر قريبآ من مراكز الخدمه الصحيه فى المدينه0

    5-أن تتوافر فى المعسكرأدوات النظافه الكافيه وكذلك أدوات الأسعافات0

    6-الأهتمام بنظافة المطبخ وأدواته0

    7-أن تكون المساحه بين السراير أوالأفراد من (3-5) أقدام0

    8-الأهتمام بالتغذيه0

    9-التطعيم اذا لزم الأمر0

    خامسآ:الملابس/

    أولآ/العنايه بالملابس:

    تعمل الملابس على حفظ درجة الحراره بالجسم وتتوقف درجة الدفء التى تحدثه الملابس على أنواع أليافها وطريقة نسجها.

    والملابس الصوفيه ملائمه للجو البارد ولكنها غير صالحه كملابس داخليه لمن يعملون بأماكن بها تدفئه صناعيه أو حراريه كالمخابز.

    وهناك ملابس كمعاطف المطر المصنوعه من المطاط حيث أن المطاط لايوجد به مسام فيحول دون تبخر العرق الذى يفرزه الجلد مما يؤدى إلى زيادة حرارة الجسم.

    ومن الواجب أن تكون الملابس واسعه لأن الملابس الضيقه تعوق وظائف الجسم الطبيعيه وحركة الأعضاء مثل أحزمة البنطلون تعوق حركة الأحشاء.

     

    ثانيآ/ لون الملابس:

    يفضل لبس الملابس البيضاء فى الصيف لأنها تعكس أشعة الشمس كما يفضل لبس الثياب ذات الألوان الداكنه فى فصل الشتاء حيث تمتص أشعة الشمس مما يشعر بالدفء.

    ثالثآ/ نظافة الملابس:

    من الواجب غسل الملابس من آن إلى أخروإلا كانت مصدر خطر على الجسم لماقد يتجمع فيها من الجراثيم المرضيه وفى هذه اللحظه تدخل الجراثيم الجسم عن طريق أى خدش بالجلد فالعرق والأتربه والقشورالأتيه من سطح الجلد تتراكم على الملابس الداخليه فتلوثهاوتقلل من مقدرتهاعلى إمتصاص العرق وتوليد الحراره كما أنه من الخطر شراء الملابس المستعمله يؤدى إلى الجرب كما أنه يمكن الأصابه بتنيا الفخذعند إرتداء مايوهات السباحه إذا تم إرتدائهادون تعقيم بعد إستعمالهامن قبل الشخص المصاب بهذا المرض الفطرى.

    رابعآ/ العنايه بالملابس الرياضيه:

    تتمثل الأجراءات الأساسيه للعنايه بالملابس الرياضيه فى دوام غسيلهاويتوقف ذلك على نوع النسيج المصنوع منه الملابس وظروف التدريب نفسه وعلى سبيل المثال:

    يجب غسل فانلات وشورت لاعبى الأنشطه الرياضيه بعد التدريب وكذلك مايوه السباحه وكذلك المصارعين والملاكمين وغيرهاأمابالنسبه للملابس التى لايمكن غسلهافيجب أن تنظف كميائيآمثل ملابس المبارزه يجب نشرها متباعده عن بعضهاوتشميسها وتطهيرها بمطهرات ضد الجراثيم كل فتره زمنيه وحفظها على شماعات فى حجره مضيئه تدخلها الشمس قدرالإمكان وتكون جيدة التهويه.

    أما بالنسبه لواقى الرأس فى الملاكمه وواقى الوجه فى المبارزه وكذلك قفازات الملاكمه والمبارزه فيجب مسحهابعد كل تدريب من الداخل بالكحول النقى للتطهيرأو بمحلول3% من بيروكسيد الأيدورﭽين وتعلق على شماعات أو حوامل ويمكن أيضآ إستخدام الكولونيا لنفس الغرض.

    *الملابس والأدوات المستخدمه فى الألعاب الجماعيه :

    أ- يجب أن تتناسب الملابس مع المراحل السنيه للاعبين (وخصوصا الأحذيه)0

    ب- يجب أن تتناسب الملابس مع الظروف الجويه التى يقام فيها النشاط0

    ج -ضرورة أرتداء الملابس الوقائيه لحماية بعض أجزاء الجسم مثل:

    1-واقى الساقين(شنكار) فى كلرة القدم والهوكى0

    2-الأربطه الضاغطه احماية المفاصل0

    3-واقى الخصيتين فى الملاكمه وحارس الهوكى0

    4-قفازات حارس المرمى فى (الهوكى- كرة القدم)0

    *فى الألعاب الفرديه :

    1- يجب أن تتناسب الملابس مع المراحل السنيه للأعبين0

    2- فى الملاكمه(ضرورة أرتداء واقى الأسنان-وواقى الخصيتين – والقفازات)0

    3- أرتداء واقى الراس فى السلاح0

    4- فى مسابقات ألعاب القوى يجب أن تكون الأدوات مناسبه للمراحل السنيه المختلفه0

    5- يجب أن تكون الأدوات مناسبه للجنس سواء كانوا ذكور اوأناث.

    *الأسس الصحيه ومكان ممارسة النشاط الرياضى :

    أ : الأرتفاع والأنخفاض عن مستوى سطح البحر :

    1-لاتوثر المرتفعات المنخفضه على مستوى الكفاعه البدنيه بينما تزداد صعوبه فى المرتفعات المتوسطه والعاليه وذللك بسب أنخفاض الضغط الجوى مع أنخفاض ضغط الأكسجين مما يؤدى الى قلة كميته فى الدم0

    2- يعتبر زيادة الدين الأكسجينى أحد أسباب انخفاض الكفاءه البدنيه0

    ويصاحب ذللك نقص كمية الأكسجين فى الدم وزيادة ضربات القلب ومن ثم يصاحب ذللك هبوط فى نشاط الأعضاء0

    3- يؤدى التكيف على الحياه فى المرتفعات الى زيادة الكرات الحمراء فى الدم من 5-6ملايين لتصل الى 7-8 ملايين فى الملليمتر المكعب من الدم اتكون قادره على

    حمل الأكسجين أى تزيد سعة الدم الأكسجينيه من19-20فى المائه و22-25%0

    مثال : ضغط مكونات الهواء عند سطح البحر يقارب 760مم : ز0

    ضغط مكونات الهواء أعلى سطح البحر يقارب 400مم / ز0

    نسبة الأكسجين فى الهواء 20%0

    ب- درجة الحراره :

     الجسم يفقد الحراره الزائده منه عن طريق الأشعاع والحمل والتوصيل والتبول والتنفس عندما تزيد درجة حرارة الجو عن 37درجه فأن الجسم

    ترتفع درجة حرارته حسب نظرية الأشعاع وفى هذه الأثناع تحدث التغيرات بالجسم هى  :

    1- تمدد الأوعيه الدمويه بالجلد0

    2- دفع الدم من الأعضاء الداخليه تجاه الجلد0

    3- زيادة نشاط الدوره الدمويه0

    4- وهذا يؤدى الى رفع درجة حرارة الجلد0

    5-فتزداد كمية الحراره المفقوده بوسيلية الأشعاع والحمل0

    6-ويظهر العرق الذى يعمل على تبخلر الماء0

    7-زيادة سرعة التنفس التى تساعد الجسم على التخلص من حرارته0

    ونتيجه لذللك تظهر بعض الأعراض مثل : التراخى والصداع والكسل والدوار وبناءا عليه يزداد أفراز العرق ويفقد الجسم جزءا كبيرا من الأملاح ويسبب ذللك جفاف الجسم ويبدأ الشعور بلمغص والقئ والدوار وهذا يعرف بضربة الحراره حيث ترتفع درجة حراره الجسم الى 40-41 درجه مئويه0

    وعلى الرياضيين التأقلم مع مثل هذا الجو بالتدريج وليس فجأه مع تعويضهم بالماء والملح ويجب أن يرتدى الريضيون ملابس رياضيه خفيفه وأحيانا يضطر بعضهم الى بل الملابس بالماء لتساعد على تلظيف درجة الحراره0

    ج-تأثير الرطوبه :

    الرطوبه هى : زيادة نسبة بخار الماء فى الهواء الجوى0

    لماذا؟ لأنه كلما أرتفعت درجة حرارة الجو ترتفع درجة حرارة الهواء وكلما كان ذلك فى مكان قريب من مياه البحر فأن الهواء الجوى الحار يحمل معه قدرا كبيرا من بخار الماء0

    وأثرها :  أنه كلما زادت الرطوبه قلت فرص تبخر العرق من سطح الجلد وهذا يزيد من درجة حرارة الجسم وهذا يعوق عملية التنفس لأن الهخواء الجوى يكون مشبعا ببخار الماء0

    د0 الملاعب المكشوفه والمغطاه :  

    1- الملاعب الرمليه والترابيه :

    تصاعد الغبار بها يؤدى الى الأصابه بامراض الجهاز التنفسى0

    2- الملاعب المزروعه الطبيعيه :

      يجب أن تقص النجيله بصوره منتظمه حتى لأتؤثر على مستوى أداء اللاعبيين0

    3- الملاعب المزروعه الصناعيه :

      لها أضرار كثيره بخصوص أصابات الملاعب حيث أرتفعت نسبة اللاعبيين الذين يتدربون عليها ويسير التجاه الحالى نحو زراعة الملاعب بالنجيل الطبيعى0

    4- تخطيط الملاعب :

     يجب ترك مساحه كافيه بين خطوط الجانب والمضمار أو المشاهدين0

    ﻫ- الملاعب المغطاه :

     1- يجب أن تراعى فيها جودة التهويه الطبيعيه والصناعيه0

    2 - يجب أن تراعى فيها جودة الأضاءه الطبيعيه والصناعيه0

    3 - يجب أن تتوفر حمامات وأدشاش كافيه نظيفه0

    4- المخارج والمداخل فى كل الملاعب يجب أن تكون كافيه ومناسبه لتدفق الجماهير أثناء الدخول والخروج 0

     

    *العادات الصحيه الواجب مراعاتهافى إرتداء الملابس كالتالى:

    1- أن يحفظ الشخص ملابسه نظيفه بقدرالإمكان.

    2- أن يعتاد القيام بتهوية ملابسه الخزونه ونقص الغبار.

    3- أن يتجنب الملابس الضيقه بصفه عامه وخاصة عند النوم.

    4- أن يخلع الملابس الرطبه أو المبلله بأسرع مايمكن.

    5- أن يلبس ملابس إضافيه(سويتر) مثلآ ليحول دون الرعشه البدنيه بعد القيام بتمرينات بدنيه فى الطقس البارد.

    6- أن يرتدى الملابس الملائمه للطقس والفصل ودرجة الحراره.

    7- أن يرتدى الملابس المناسبه عند النوم.

    8- ألايرتدى الملابس المصنوعه من المطاط داخل البيت(1 ,32-34).

    *الشروط الصحيه للمبانى المدرسيه ومرافقها:

    ينبغى أن تتوافر بعض الشروط الصحيه فى المبانى المدرسيه ومرافقهاعلى النحو التالى:

    أ- الموقع:

    ويشترط فى الموقع الصحى الصحى مايلى:-

    1-       أن يكون بعيدآ عن الضوضاء حيث تؤثر الضوضاء على التدريس كماتؤثر على الناحيه الصحيه خاصة لأنه يسبب إرهاق الأعصاب.

    2-    أن يكون بعيدآ عن الأتربه والأدخنه ومخلفات المصانع ذات الروائح الكريهه.

    3-    أن يكون بعيدآ عن مستودعات القمامه والمستنقعات لأنها تسبب أمراض كثيره ومختلفه خصوصآ الأمراض المعديه.

    4-     أن تبعد عن طريق مستودعات المواد القابله للأشتعال, وكل مامن شأنه أن يعرض حياة التلاميذ أو المبانى للخطر.

    5-     الأبنعاد قدر المستطاع عن الطرق والأماكن المزدحمه.

    6-    أن يكون الموقع متوسطآ حتى لايسيرالتلميذ لمسافات طويله أو ركوب موصلات ومواجهة مشاكا الأزدحام الشديده.

    ب- الفناء:

    يجب أن تشمل المبانى المدرسيه ثلث مساحة الأرض المخصصه للمدرسه ويترك الباقى كفناء للمدرسه يتيح للتلاميذ فرص اللعب وأن يحتوى على مظلات ومقاعد ثابته للجلوس, هذا بالأضافه إلى ميادين للالعاب الرياضيه المختلفه مزوده بالأجهزه والأدوات الراضيه المختلفه.

    كمايراعى أن تكون مساحة الأفنيه والملاعب مناسبآ ليس فقط لحاجة التلاميذ ولكن أيضآ لحاجة التلاميذ المحيطه بهاوخاصة فى المناطق والأحياء التى تفتقر إلى مثل هذا النوع من المرافق ومن هنا ترتبط المدرسه بالبيئه وتصبح فى خدمتها.

    ج_ الفصول:

    ويشترط فيها:-

    1-       أن تكون جيدة التهويه والأضاءه.

    2-    أن تزود بمدافئ فى الشتاء وتكيف هواء فى الصيف.

    3-    أن تطلى الفصول بالوان مريحه للنظر(الألوان الفاتحه).

    4-     أن تكون متسعه بحيث لاتقل مايخص الطالب من حجرة الدراسه عن مترمربع من سطح أرضية الحجره.

    5-     أن تكون الفصول غير مزدحمه بالتلاميذ.

    د- الأثاث:-

    تسهم النقاعد والأدراج فى تحقيق النموالطبيعى واعتدال القامه والراحه النفسيه والقدره على التحصيل للتلميذ, ولضمان ذللك يجب مراعاة:-

    1-       أن تكمون من النوع الذى يمكن تحريك أجزائه وضبطها على حسب أطوال التلاميذ.

    2-    أن تناسب التكوين الجسمى وتأخذ فى إعتباره طبيعة نموه.

    3-    أن تكون مطليه بطلاء أملس.

    4-     مراعاة أن تكون السبوره عاكسه للضوء بنسبة 20-25%ويمكن دهانها بأى لون أخر غير الأسود.

    ﻫ- مصلى المدرسه:-

    يجب أن تعد المدرسه مصلى تتناسب سعته مع عدد التلاميذ وأن يزود بالفرش اللازم وأن تلحق به مكتبه دينيه ومكان نظيف للوضوء.

    و-  المقصف:-

     يجب أن يخصص مكان مناسب للمقصف, وأن تغطى نوافذه بسلك رفيع يمنع دخول الحشرات وخاصة الذباب,وأن تكون أدواته نظيفه, وأن يوقع الكشف الطبى على العاملين به مره كل عام على الأقل للتأكد من سلامة صحتهم.

     

     

    أولآ:التربية الصحية المدرسية

    1- التربية الصحية:

       الهدف من التربية الصحية المدرسية للتلاميذ هو تحقيق السلامة والكفاية البدنية والنفسية والأجتماعية ويجب التعاون من أجل تحقيق هذا الغرض على النحو التالى:

    أ‌-     تعليم التلاميذ السلوك والعادات الصحية السليمة عن طريق وسائل الأعلام المختلفة فى المدرسة.

    ب- ضرورة ارتباط بعض المواد الخاصة بالصحة والتربية الصحية بالبرامج والمقررات المدرسية.

    ج- توفير الرعاية الصحية المدرسية بطريقة جيدة ومن أمثلتها الفحص الطبى, الفحوص الجماعية, الإشراف اليومى.

    2- التربية الصحية للأباء:

    وتتلخص التربية الصحية للأباء فى التعاون بين أولياء الأمور والمدرسة فى عمل بعض المشاريع الصحية فى المجتمع المحيط بالمدرسة وإعداد بعض وسائل الإيضاح الصحية وغيرها من الطرق التى تسهم فى نشر الوعى الصحى فى المجتمع.

    3-التربية الصحية لهيئة المدرسة:

    تعتبر الرعاية الصحية لهيئة المدرسة فى غاية الأهمية فقد يتواجد بالمدرسة أن المدرسين والعاملين المرضى بمرض معدى, وقد يؤدى ذلك إلى إنتشار هذه المرض بين الأفراد سواء التلاميذ أو المدرسين أو الأداريين, وتوفر السلامة والصحة النفسية والبدنية للعاملين بالمدرسة, يساعد كثيرآ فى القيام بمسئولياتهم التعليمية فى المدرسة بصورة طيبة.

     

     

     

    ثانيآ: أنواع التغذية المدرسية

    1-    الوجبة الدافئة (المطبوخة) بالمدارس الداخلية

    2-    الوجبة الجاهزة ( الغير مطبوخة) بالمدارس العامة.

    3-    وجبة اللبن وذلك لتلاميذ الحضانة والأبتدائى.

    ثالثآ: الوقاية من الحوادث

    إن مسئولية الوقاية من الحوادث مسئولية هامة من مسئوليات المدرسة وتتلخص مسئولية المدرسة فى النقاط التالية:

    1-    إجراء الرعاية الصحية السريعة اللازمة عقب حدوث أى حادث يقع فى المدرسة, وهذه مسئولية كل فرد من العاملين بالمدرسة من مديريين ومدرسين ومشرفين وأخصائيين إجتماعيين وغيرهم مما يستلزم دراسة كافية من كل شخص فيهم عن أهمية الأسعافات الأولية.

    2-    يجب أن يصمم المبنى المدرسى بحيث يقلل من فرص وقوع الحوادث وأن يراعى وجود مخارج ومداخل كافية ومنايبة لإعداد التلاميذ.

    3-    أن يكون هناك مخارج متنوعة تستعمل فى حالات الطوارئ" مثل الحريق".

    4-    أن تكون تاقاعة الخاصة بالحفلات فى الدور الأول أو الفناء.

              

    رابعآ: الأهداف الصحية للوجبة المدرسية

    1-    النهوض بصحة التلميذ عن طريق استكمال غذاؤه وسياسة معظم الدول فى المدارس ماعدا المدارس الداخلية.

    2-    الوجبة المدرسية بمثابة تكملة للوجبة المنزلية لاأن تحل محلها.

    3-    يراعى أن تحتوى هذه الوجبة على العناصر الغذائية الكاملة لنمو التلميذ وبكميات مناسبة تكمل مايتناولة من طعام فى المنزل.

    4-    التأكد من أن ما يتناولة التلاميذ فى المدرسة خالى من أى مسببات للأمراض(2, 142-146).


    المراجع العلميه

    1-    آمال زكى محمود, أسس الصحة العامة للرياضيين, جامعة حلوان, كلية التربية الرياضية للبنات بالجزيرة, 2005-2006.

    2-    إلهام إسماعيل شلبى, بانوراما الصحه العامة والتربية الصحية للرياضيين, جامعة حلوان, كلية التربية الرياضية للبنات بالجزيرة, 2008-2009.

    3-    بهاء الدين سلامة, التربية الصحية. جامعة حلوان,كلية التربية الرياضية للبنين.

    4-    محمد السيد الأمين وسليمان أحمد على حجر, التربية الصحية,جامعة حلوان, كلية التربية الرياضية للبنين, مكتبة ومطبعة الغد, 2002م.

     

     

     

     

    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    الرياضة الصحية .. الترويح .. التغذية الصحية .. خير السبل للمحافظة على صحة الإنسان

    الرياضة الصحية .. الترويح .. التغذية الصحية .. خير السبل للمحافظة على صحة الإنسان ان تعقد الحياة الناتج عن الارهاق في العمل او من ظروف الحياة العصريه حتمت على المواطن ضرورة مزاولة الانشطة الرياضيه والترويحية والالتزام ببرامج...

    أثر المشي في الصحة العامه

    أثر المشي في الصحة العامه ان علم الحركه يبحث في الاداء الحركي للانسان والذي يساعد في التحليل الوصفي للحركة من اجل الوصول الى درجة الكفاية مع الاقتصاد بالطاقة المبذولة بصورة يظهر فيها كمال الاداء الذي يتاثر بالقوانين الطبيعية...

    نصائح طبية للرياضيين

    نصائح طبية للرياضيين من اجل الحفاظ على الصحة العامة للرياضي، يجب عليه إتباع هذه النصائح التي تضمن له بإذن الله أن يكون دائما في صحة جيده وسعادة غامرة . نصائح خاصة للرياضيين : أولاً : الفحص الطبي ابدأ برنامجك الرياضي باتباع نصائح...

    تمارين رياضية للمرأة الحامل

    تمارين رياضية للحمل - توجد للتمارين الرياضية فوائد كثيرة إذا قامت المرأة الحامل بممارستها فهى تعطى المزيد من الطاقة لها كما تجنبها آلام الظهر وتساعدها على العودة إلى حالتها الجسمانية الطبيعية سريعاً بعد الولادة. لكن مع الوضع فى...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
ابريل 2021 (3)
مارس 2021 (8)
فبراير 2021 (5)
يناير 2021 (6)
ديسمبر 2020 (2)
نوفمبر 2020 (5)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.