المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    الضغوط النفسية في المجال الرياضي وخاصة كرة القدم

    قسم : العلوم الإنسانية / علم النفس الرياضى الكاتب: malawangaf تاریخ ارسال : 27 نوفمبر 2013 مشاهدة:16 990 شكوى

    الضغوط النفسية في المجال الرياضي

    ان الانجازات الرياضية تتطلب توفر عدد من العوامل البدنية والمورفولوجية ولكن هذه العوامل لاتكتمل الا عند توفر لياقة نفسية عاليه يستطيع من خلالها الفرد الرياضي مواجهة المنافسات التي تفرض بطبيعتها الكثير من انواع الضغوط سواء البدنية أو النفسية أو الاجتماعية"(محمد حسن علاوي؛ علم نفس التدريب والمنافسة الرياضية: ويلاحظ في المجال الرياضي أن هناك العديد من المثيرات الضاغطة التي يصادفها اللاعب نظرًا لتنوع المطالب التي ينبغي عليه الوفاء بها مثل الإنجاز العالي واكتساب المهارات الحركية والقدرات الخططية والاستعداد البدني والنفسي للمنافسة الرياضية والتحكم الانفعالي وادراك وتذكر المسؤوليات الملقاة على عاتقه والتفاعل الجيد مع الاخرين وما يرتبط بذلك كله من الخوف من الفشل أو الهزيمة والخوف من الاصابة والقلق والتوتر والاستثارة التي ترتبط بالمنافسة وغير ذلك من العوامل التي تسهم في رفع مستوى الضغوط لدى اللاعب" ( اسامة كامل راتب؛قلق المنافسة(ضغوط الحياة-احتراق الرياضي):.
    ويقصد بالضغوط في المجال الرياضي" تلك الضغوط المرتبطة بالعلاقات المتشابكة والمركبة بين اللاعب وكل من المدرب الرياضي و الإداري الرياضي وجماهير المتفرجين في المنافسات الرياضية و خاصة من المتعصبين و وسائل الاعلام الرياضي و غيرهم ممن لهم علاقة بالمحيط الرياضي وما قد يرتبط بنوعية هذه العلاقة من انتقاد أو دكتاتورية أوعدم التقدير الكافي اوعدم التحفيز او التشجيع اومحاولة المطالبة بتحقيق مستوى طموحات مغالة فيها"(محمد حسن علاوي؛سيكولوجية الاحتراق للاعب والمدرب الرياضي ).
    كما تقع الفرق الرياضية غالباً تحت وطأة الضغوط النفسية وخاصة خلال فترة المنافسات و ربما يعود ذلك الى اسباب كثيرة منها ( آنية ) او متراكمة كنتيجة لخبرات سابقة لبطولات اخرى اشتركت فيها هذه الفرق وساهمت في زيادة حجم تاثيرات هذه الضغوط في الجانب النفسي لاعضاء الفريق و التي تؤدي بدورها الى انخفاض مستوى الاداء في المنافسات الرياضية. وتتباين الضغوط النفسية وفقاً للاسلوب الذي يعتمد عليه المدرب في الاعداد النفسي الفردي و الجماعي للفريق ومدى خبرته الشخصية في هذا المجال و كذلك تعتمد على القدرات المعرفية والادراكية والتقويمية في تشخيص مواطن الخلل وتحديد الظروف المحتملة والمساهمة في عملية الاصابة بالضغط النفسي. وتقع على المدرب مسؤولية اضافية في اختيار الاساليب الاكثر ملاءمة للتعامل مع الضغوط وخاصة عند تخطيط التدريب مروراً بالتداخل مع جزيئات الوحدة التدريبية الواحدة ضمن البرنامج التدريبي ( -ثامر محمود ذنون الحمداني؛الضغوط النفسية على مدربي أندية النخبة لكرة القدم وأساليب التعامل معها على وفق متغيري التحصيل العلمي والعمر التدريبي:(رسالة الماجستير، جامعة الموصل،كلية التربية الرياضية،2002) . وان القليل من الناس يعرفون حجم العمل الكبير المطلوب من المدرب انجازه سواء قبل المباراة او اثنائها فهو يعمل ساعات طويلة تحت ضغوط كبيرة. ويرى كرول و كندر سجم نقلاً عن اسامة كامل راتب ( Kroll &Gunder scheim , 1982) ان المدربين هم اكثر عرضة لحدوث الاحتراق والذي يعتبر النتيجة النهائية للضغوط النفسية"(اسامة كامل راتب ). 

    مصادر الضغوط النفسية:
    تمثل الضغوط النفسية بشقيها الإنفعالي والعقلي أهم الأسباب في عدم وصول اللاعب الى الأداء بمستوى يقترب من الحد الأقصى لقدراتهِ. فعند وقوع اللاعب تحت الضغوط في بداية المباراة يصعب التخلص الإنسيابي من الكرة الذي يساعد على الدقة في التصويب، أو التمرير بالطريقة المناسبة، ويؤدي ذلك الى أن يبدأ اللاعب في فقدان الثقة قي النفس. ونود أن نشير أن الأداء الأفضل ينبع من التركيز على الحاضر، وكذلك على مفاتيح اللعب الهامه، ففي الألعاب الجماعية الكرة، المرمى، الزميل... الخ. في موقف معين، والاستجابة فقط الى هذهِ المفاتيح.
    "ولكن الضغوط النفسية تجعل اللاعب ينشغل عن الواجب الاساسي بما سوف يحدث أو ما يحدث في الماضي ويبعدهُ عن الحاضر. فالتفكير حول ما سوف يحدث إذا فشل اللاعب في تسجيل هدف من ضربة جزاء قبل الاداء يضاف الى المعلومات التي تصل الى العقل لأداء هذهِ الضربة بطريقة صحيحة، وهذا عبء إضافي يؤدي الى مزيد من التشتت بدلاً من التركيز. ومن المعروف أن الموقف في حد ذاتهُ لايخلق الضغوط النفسية ولكن الاستجابة هي التي تؤدي الى ذلك، حيثُ أنها داخلية في العقل وليس خارجية، ومن هذا المنطلق فهي غير حقيقية والضغط النفسي الوحيد الذي يضاف الى الموقف ينبع من إسترجاع الخبرات السلبية السابقة، أو خبرات الفشل"(محمد العربي شمعون؛سيكلوجية المنافسات الرياضية،ط1:( جامعة حلوان، مطبعة كلية التربية الرياضية بالهرم،2012 ).
    ويمكن حصر أهم مصادر الضغوط النفسية فيما يلي:-
    1- ضغوط الجوَ المحيط.
    2- ضغوط التدريب الرياضي.
    3- ضغوط المنافسة الرياضية.
    4- ضغوط العقلية.
    5- الضغوط النفسية.
    6- الضغوط الفسيولوجية.
    7- ضغوط الاجتماعية.
    8- ضغوط الاخلاقية.


    أسباب الضغوط النفسية في المجال الرياضي:- 

    وقد اشار كل من (باهي وجاد، 2004)ان من اسباب الضغوط النفسية التي يتعرض لها الرياضيون:
    1. خصومات أو صراعات في النادي.
    2. الانتقال إلى نادي جديد مع عدم وجود صداقات به.
    3. ظروف ادت إلى تغيير عادات اللاعب في التدريب أو المنافسة طبقًا لتغيير المدرب أوطريقة اللعب.
    4. عدم الانتظام في التدريب.
    5. الزيادة الملحوظة في الوزن مع عدم القدرة على انقاصه بطريقة صحية .
    6. القلق والاكتئاب والخوف والتوتر من صعوبة بعض المنافسات الرياضية.
    7. المغالاة في التدريب أو المنافسات الرياضية التي تتطلب زيادة الجهد.
    8. التفكير الخرافي وما يرتبط به من سلوك غير موضوعي يؤدي في كثير من الاحيان إلى الفشل.
    9. تكرار خبرات الفشل التي تنتج عن كثرة الهزائم وينعكس هذا في الملعب باستجابات تتمثل الرعونة في الاداء.
    10. التأثير المباشر من الجماهير والذي ينعكس على اداء اللاعبين سواء كان ايجابًا اوسلبًا.
    11. تحييز الاداء أو الجهاز الفني لبعض اللاعبين دون الاخرين(مصطفى حسين باهي و سمير عبد القادر جاد؛المدخل الى الاتجاهات الحديثة في علم النفس الرياضي:(القاهرة، الدار العالمية للنشر والتوزيع، 2004).
    وقد ذكر (علاوي،1998) الاسباب أو العوامل التي من شانها ان تزيد من الضغوط الواقعة على كاهل الفرد الرياضي هي :
    1. ضغوط عملية التدريب.
    2. ضغوط المنافسات الرياضية.
    3. ضغوط المدرب أو الإداري الرياضي.
    4. الضغوط الخارجية.
    5. عدم التوازن بين ما يدركه الرياضي وما مطلوب منه في البيئة وبين مايدركه هو من قدراته.

    كما اشار (راتب ،2000) الى ان من اهم اسباب الضغوط النفسية في المجال الرياضي تتمثل بـ:
    1. عدم وجود توازن بين ما يدركه الرياضي مطلوب منه من البيئة و بين ما يدركه هو نحو قدراته.
    2. كيفية ادراك الرياضي للاحداث (أي ان هناك ادراكاً ايجابياً للاحداث وهناك ادراك سلبي للاحداث).
    3. استجابة الرياضي للبيئة في شكل الاستشارة التي تعتبر نوعاً من التنشيط للعقل والجسم.
    ويرى الباحثان ان الضغوط التي يعانيها الرياضي تعود إلى أسباب عديدة قد تكون(بدنية ) تمثل الفشل في الاستعداد البدني الجيد من عناصر اللياقة البدنية الذي يؤهل اللاعب لمواجهة المتطلبات البدنية للعبة التي يمارسها، اوقد تكون (نفسية) تتمثل بمصادر الطاقة النفسية السلبية التي يشعر بها اللاعب قبل الدخول في المنافسات الرياضية، اوقد تكون متعلقة (بالسمات الشخصية) التي لاتتوفر عند اللاعب أو لاتتناسب مع السمات الشخصية التي تفرضها طبيعة اللعبة الممارسة، وقد تكون ضغوطًا في المجال الاداري الذي يتمثل في فشل الادارة في تهيئة المناخ الاداري الملائم لادارة شؤون اللاعبين، وجود صراعات ومشاكل بين اللاعبين، وعدم قدرته على مواجهتها، وكذلك عدم القدرة على تحقيق نجاحات مع اللاعبين اوقد تكون الجمهور أو الحكم اوملعب الخصم وحساسية المباراة، و اخيرًا قد لا تتوفر الرعاية الاجتماعية سواء من العائلة أو الكادر التدريبي أو الاداري في احتضان اللاعبين بحيث لايشعرون بنوع من الدعم الاجتماعي في التدريب أو في المنافسات الرياضية.

    موضوع آخر عن الضغوط النفسية في المجال الرياضي


    الضغوط النفسية في المجال الرياضي

    تعتبر الضغوط النفسية أحد الظواهر النفسية التى تؤثر على الصحة النفسية للفرد ، فقد تؤدى شدة الضغوط النفسية والتعرض المتكرر لها إلى آثار وتأثيرات سلبية فى شخصية الفرد وإلى خلل فى الصحة النفسية ، مما قد يؤثر على صحته وقد يصـل الأمر إلى الإنهـاك العضلى والإجهاد النفسى والذهنى وبعض المشكلات النفسية السلبية التى لا يستطيع الفرد تجاهلها أو التكيف معها بسهولة وبالتالى فهى مواقف ضاغطة قادرة على تفجير اضطرابات سلوكية حادة ، وقد تدوم لفترة طويلة وتختلف تلك المواقف اختلافات التركيب النفسى للفرد .
    وقد تؤدى المواقف الضاغطة إلى تغيرات فسيولوجية سلبية ، ومنها انخفاض الكفاءة الصحية للفرد ، وزيادة التعب بأقل مجهود ، صعوبة التنفس ، وآلام الظهر ، التشنج العضلى ... إلخ وكذلك قد يؤدى الموقف الضاغط إلى مظاهر انفعالية منها انفعالات غير سارة ، الدرجات الأولى من الإكتئاب (القلق – الغضب – عدم التحكم فى الانفعال – العدوان – الغيرة ) .
    وتفرض الضغوط النفسية الحياتية على الفرد متطلبات قد تكون فسيولوجية أو نفسية أو اجتماعية ، وقد تجمع بين اثنين أو أكثر من هذه الجوانب ، والتصدى لهذه الضغوط ومواجهتها ينتج عنه أضرار كثيرة يتحملها الفرد وتؤثر فى حياته الشخصية والعملية .
    والتربية البدنية والرياضية أحد المهن التى تتعرض للضغوط النفسية من خلال مظاهر التقدم الحضارى فى العصر الحديث الذى نعيش فيه ، خاصة إن التربية البدنية و الرياضية عملية ديناميكية مستمرة وليس غايتها جمع المعارف والمعانى والارتقاء البدنى الحركى فقط ، بل تعمل بجانب هذا على تنمية الفرد ليكون مواطن صالح نافعاً لمجتمعه .

    1. تعريف الضغط :
    ويعرف الضغط Stress بمعانى متعددة وقد يعرف على سبيل المثال كمتغير بيئى مثال زيادة ضغط الجمهور ، بينما يعرفه البعض الأخر كاستجابة انفعالية لموقف معين.أو هو مرادف للقلق و يقصد به حالة انفعالية مؤلمة أو بغيضة مثال الناشىء الرياضى الذى يعانى من الضغط بدرجة عالية بعد الفشل . و الضغط يحدث عند اللاعب الـريـاضي في حــالة عـدم وجود تـوازن حقيقي أو جوهري بين المطالب التي يدركها اللاعب و بين قدرته على الإستجابة لهذه المطالب المدركة.

    كما عرف " وليم الخولى " الضغوط بأنها الحالات التى يتعرض فيها الإنسان لصعوبات مادية ومعنوية وبيئية وجسمية ونفسية ، والتى يحاول التغلب عليها فى حياته اليومية بطريقة أو بأخرى من طرق التكيف مع البيئة المحيطة به لمحاولة الاحتفاظ بحالة التوازن أو التوافق والاستقرار وكثيراً ما تؤثر تلك الصعوبات وتشمل تعباً وإجهاداً وإنهاك لا يمكن التغلب عليه لإعادة هذا التوازن والاستقرار .

    كما عرف بعض الباحثين الضغوط فى ضوء ثلاثة جوانب هامة هى المثيرات ( الأسباب ) التى تؤدى إلى الضغوط والاستجابة أى الحالة الراهنة للفرد للمواقف الضاغطة ، والجانب الثالث النظر إلى الضغوط فى ضوء ( المثيرات والاستجابة ) معاً مشتركين كجانب أخر وسوف نعرض فيما يلى تعريفاً لكل جانب من هذه الجوانب الثلاثة .

    أولاً : تعريف الضغوط فى ضوء أسبابها ومصادرها ( المثيرات ) :
    أشار " سعد جلال " إلى الضغوط على أنها تحدث تأثيرات داخلية عن طريق الجهاز الإدراكى للكائن الحى ، يعرف باسم ( العناء strain ) ، كما يضيف إلى أن الشدائد النفسية فى أى وقت موقف من مواقف الحياة لا يمكن فهمها إلا من ناحية علاقتها بوجهة نظر الشخص نفسه ، لأن المعنى الداخلى للشدة عند الفرد وتفسيره يتصل ذلك بحياة الفرد من خلال نموه النفسى وأهم الخبرات التى تولد الشدائد ، وتكون من خلال العلاقات الإنسانية .

    ثانياً : تفسير الضغوط فى ضوء الاستجابة التى تصدر عن الفرد :
    يـذكر " رابكن وسترونج " Rabkin and struaning أن الضـغـوط هى استجـابة الفـرد للـظروف الضاغطة مكوناً شكلاً من الاستجابات الفسيولوجية والنفسية المباشرة ، وترى " راينز مارتنز " أن الضغوط النفسية حالة من الانفعالات النفسية السلبية مثل ( الغضب – القلق – الإحباط – قلق الحيلة ) وانزعاج أو تقليل العزم ويعانى منها الفرد نتيجة عوامل متعلقة بالمهنة الخاصة بالفرد .

    ثالثاً : تعريف الضغط فى ضوء المثير والاستجابة معاً :
    فقد أشار " سيلى " seley أن الضغوط هو عدد من الاستجابات الفسيولوجية لعوامل البيئة غير الصحية الضارة أو أى مطلب يوجه إلى الفرد ، ويكون مكرهاً أو مجبراً على تنفيذه أو القيام به .
    من هنا يتعرض اللاعب فى مواقف التدريب أو المنافسة إلى العديد من الضغوط النفسية والتى لها آثارها الواضحة على سلوك الرياضى ومستوى قدراته ومهاراته ، بلى وتمتد آثارها أيضاً على درجة تفاعله مع الآخرين .

    لقد تعددت تقسيمات أنواع الضغوط لدى العلماء منها :
    1 – يذكر " هول ولندزى " Hall & Lindazey) 1978 ) أن " مورى " صنف الضغوط إلى نوعين :
    أ - ضغوط بيتا Betastress وهى الضغوط التى تولد وتنشأ نتيجة إدراك الفرد للموضوعات البيئية وتفسيرها .
    ب - ضغوط ألفا Alpha stress وهى الضغوط المتصلة بالموضوعات البيئية كما توجد فى الواقع أو كما يظهرها البحث الموضوعى .
    2 – ويذكر " لازاوس وكوهن " Lazaraus & cohan أن هناك نوعين من الضغوط :
    أ – الضغط البيئى الخارجى : ويشمل المواقف والأحداث التى تحدث فى البيئة الخارجية وتسبب التوتر و القلق للفرد .
    ب – الضغط الشخصى الداخلى : ويشمل المتغيرات التى تحدث داخل الفرد كمؤشر لاتجاه الفرد نحو العالم الخارجى .
    3 – ويذكر " مور " More ) 1995 ) ثلاث أنواع من الضغوط هى :
    أ – التوتر العادى للحياة اليومية : وينتج هذا النوع من المشاكل البسيطة أو الاحتياجات التى لم يحققها الفرد .
    ب – الضغط المتطور : ويكون مستمراً مع الفرد فى مراحل الحياة المختلفة نتيجة للتغيرات فى عادات الشخص وحياته .
    جـ - أزمات الحياة : وعادة ما تكون فترة قصيرة الزمن من الأمراض الخطيرة أو فقدان عزيز .
    وفى ضوء ما تقدم نجد أن الضغوط نوعان هما :
    1 – ضغوط تكون نابعة من افتراضات الذات : وهى ضغوط داخلية .
    2 – ضغوط تكون نتيجة للمواقف : وهى ضغوط خارجية .

    مصادر الضغوط :
    لقد تعددت مصادر الضغوط ، فقد أشار " أسامة سيد عبد الظاهر " ( 1999 ) إلى أن مصادر الضغوط لدى الرياضيين الناشئين كالآتى :
    1 – ضغوط نفسية مرتبطة بواجبات وأعمال التدريب الرياضى .
    2 - ضغوط نفسية مرتبطة بالتنافس الرياضى ( قبل – أثناء – بعد ) المنافسة .
    3 - ضغوط نفسية مرتبطة باتجاهات الأسرة نحو الرياضة .
    4 - ضغوط نفسية مرتبطة بالجهاز الفنى والإدارى والجمهور وأعضاء الفريق ( المجال الرياضى ) .
    5 – الضغوط النفسية المرتبطة بمتطلبات الناشىء ( الدراسة أثناء الوقت – متطلبات الحياة الأخرى ) .

    وقد أشار " أسامة راتب " إلى تنوع مصادر الضغوط النفسية فيما يلى :
    1 – بداية التدريب والمنافسة فى عمر مبكر .
    2 – الارتفاع المبالغ من محمل التدريب .
    3 – الإرغام الزائد بالمكسب أكثر من الاهتمام بالرياضة .
    4 – الخوف من الفشل .
    5 – وضع أهداف طموحة أكثر من قدرات الرياضى .
    6 – عدم التوفيق بين مطالب التدريب ومطالب الحياة اليومية .
    7 – ضعف العلاقة والاتصال بين المدرب واللاعب .
    8 – الوعى بالنتائج السلبية ( ضغوط التدريب ) .

    ويشير " كوبر ومارشال " Cooper & marshall إلى سبعة مصادر للضغوط ، ستة منها مصادر خارجية وواحد فقط مصدر داخلى .
    - المصادر الخارجية هى :
    1 – ضغوط تأتى من العمل .
    2 – ضغوط تأتى من تنظيمات الدور .
    3 – ضغوط تأتى أثناء النمو ( فى مراحل الحياة المختلفة ) .
    4 – ضغوط تأتى من التنظيمات البيئية والمناخ .
    5 – العلاقات الداخلية فى التنظيمات البيئية .
    6 – ضغوط تنشأ من المصادر والتنظيمات العالمية .
    - المصدر الداخلى :
    ضغوط تأتى من مكونات الشخص للفرد .

    من خلال ما تقدم نجد أن الضغوط نجد أن الضغوط تكمن مصادرها فيما يلى :
    1 – مصادر بيئية خارجية : تكون موجودة فى الأسرة والعمل فيها ، العلاقة مع الزملاء ، الإصابة ، العائد المادى ، الإدارة ، المدرب ، الجمهور .
    2 – مصادر داخلية : وتكون نتيجة لطبيعة الفرد وسماته الشخصية وقدرته على تحمل الضغوط والتعامل معها .

    مراحل الضغط :
    أشــار بعض الباحثين فى علم النفس إلى أن عملية الضغط تتكون من مراحل متعددة ومتدرجة ، وكان ذلك فى السبعيـنـات من القـرن الحــالى حـددها " مـاك جراث " Mac grath 1980 عندما حاول إيجاد تفسير لعملية الضغط وحدد لها التالى :
    1 – متطلبات الهدف : وهى أهداف تعرضها البيئة الاجتماعية المحيطة بالفرد ويتطلب منها تحقيقها أو إنجازها .
    2 – إدراك الفرد : يدرك الفرد الهدف المطلوب منه إنجازه فنجد أن الهدف المراد تحقيقه يزيد عن قدراته ولا يتوازن ذلك الهدف وقدراته الخاصة الراهنة .
    3 – الاستجابة : تأتى بحالة من الضغط والتوتر على كاهل الفرد لأن الأداء أو النتيجة ستكون غير مرضية أو عدم تحقيق الهدف المراد إنجازه فيحدث الضغط stress .

    كما أشار " مك جراث " Mac grath ) 1970 ) إلى أن عملية الضغط تمر بأربعة مراحل مختلفة مترابطة كالآتى :

    1 – المطلب البيئى .
    2 – إدراك المطلب البيئى .
    3 – الاستجابة للضغط .
    4 – النتائج السلوكية .

    1 – المطلب البيئى :
    فى هذه المرحلة نلاحظ أن هناك بعض أنواع المطالب واقعة على عاتق الفرد ، وتكون تلك المطالب بدنية ونفسية كما هو فى الأعمال المختلفة أو النافسات الرياضية التى تتطلب من اللاعب ضبط النفس وبذل طاقة أعلى كمثال محاولة اللاعب الظهور بالمستوى العالي أمام الجمهور المتفرجين أوالنقاد أو الإداريين .

    2 – إدراك المطلب البيئى :
    حيث يختلف الأفراد فيما بينهم بالنسبة لإدراك المطالب البيئية فيشعر فرد ما بأن قدراته وامكاناته تفى ما يطلب منه ، مما يشعر بالمتعة لإقناعه بإمكانية الوفاء بما هو مطلوب منه من حيث نجد فرداً أخر يؤدى نفس المطلب بالتهديد لإدراكه بعض قدراته وقله إمكانياته على الأداء الجيد .

    3 – الاستجابة للضغط :
    هذه المرحلة تتضمن الاستجابة البدنية والنفسية لإدراك المطلب البيئى فإذا كان هذا الإدراك مهدداً للفرد ، فإن الاستجابة تكون حالة قلق مصحوبة بمشاعر معرفية سلبية ( أى حالة قلق معرفى ) أو تكون تنشيط فسيولوجى مرتفع ( أى حالة قلق بدنى ) أو كلاهما معاً بالإضافة إلى حدوث الاستجابات الأخرى مثل زيادة التوتر العضلى و التغير فى القدرة على التركيز.

    4 – النتائج السلوكية :
    هذه المرحلة هى مرحلة السلوك الحقيقى أو العضلى للاعب الذى يقع عليه الضغط ، فإذا كان إدراك اللاعب للمطالب مهدداً له فقد يتأثر أداء اللاعب بصورة سلبية ، وعلى العكس من ذلك إذا كان إدراك اللاعب للمطلب الواقع على كاهله غير مهدد له فقد يؤثر ذلك على أداء اللاعب بصورة إيجابية .

    أعراض الضغوط :

    1 - مظاهر الضغوط النفسية :

    أولاً : المظاهر الفسيولوجية :
    قد يؤدى الموقف الضاغط إلى تغيرات فسيولوجية سلبية منها انخفاض الكفاءة البدنية، وازدياد ضربات القلق ، اتساع حدقة العين ، آلام المفاصل وتقلصات المعدة.

    ثانياً : المظاهر النفسية ( الانفعالية ) للضغوط :
    حيث يؤدى الموقف الضاغط إلى المظاهر الانفعالية منها الشعور بالعدوان والانفعالات غير السارة ، الدرجات الأولى من الأكتئاب والقلق والغضب والشعور بالضعف وعدم التحكم فى الانفعالات ومنها الجوانب( المعرفية – الانفعالية – السلوكية ).

    ثالثاً : المظاهر السلوكية للضغوط :
    بمعنى أن دلائل وعلاقة ردود الأفعال الفسيولوجية والانفعالية اتجاه المواقف الضاغطة عادة ما تتضح فى الاستجابات السلوكية ، منها محاولة اللاعب تجنب الهزيمة أو تجنب مصادر الضغوط منها إحجام اللاعب عن التدريب ، وعدم الاشتراك فى المنافسة ، نقص حماس اللاعب ، وارتفاع درجة التوتر والميل إلى المشاجرة والمشاحنة .

    2 – تأثير الضغوط النفسية على بعض جوانب الشخصية :

    أولاً : الجانب المعرفى :
    يظهر تأثير الجانب النفسى على الجانب المعرفى من خلال بعض التأثيرات المعرفية ومنها : تقليل الانتباه والتركيز ويزداد اضطرا بات القدرة العقلية ، تدهور الذاكرة وقصر المدى وقلة القدرة على التنظيم والتخطيط .

    ثانياً : الجانب الانفعالى :
    يزداد التوتر الفسيولوجى النفسى بازدياد معدل الشك والوساوس وتحدث تغيرات ، وتحدث تغيرات فى سمات الشخصية ، ويظهر الاكتئاب وينخفض الإحساس بتأكيد الذات بشكل حاد .

    ثالثاً : الجانب السلوكى :
    يحدث زيادة فى مشكلات الكلام ويحدث نقص فى الميل والحماس ، ويزداد الميل لإلقاء اللوم على الآخرين وكذلك يزداد التغيب عن العمل ، ويزداد استخدام العقاقير .

    وقد أشار بعض الباحثين أن مع استمرار المصادر المسببة للضيق تظهر أعراض الضغوط ويجب ملاحظة أن تلك الأعراض لا تظهر جميعها فى وقت واحد ، وكذلك ولا على جميع الأشخاص بدرجة واحدة ، فلكل شخص إمكانياته الخاصة لإدراك الضغط ، وفيما يلى تصنيف لأعراض الضغوط المختلفة بإيجاز .

    * الأعراض الجسدية ( البدنية ) منها ما يلى :
    - العرق الزائد - عسر الهضم - التوتر العالى - القرحة - الصداع - التغير فى الشهية - الإمساك .

    * الأعراض العاطفية منها ما يلى :
    - سرعة الانفعال - الاكتئاب - تقلب المزاج - سرعة البكاء - العصبية - الإحساس بالقلق - سرعة الغضب - المخاوف - الكوابيس

    * الأعراض الفكرية أو الذهنية منها ما يلى :
    - النسيان - الصعوبة فى اتخاذ القرارات - تزايد عدد الأخطاء - إصدار أحكام غير صائبة.

    * الأعراض الخاصة بالعلاقات الشخصية منها ما يلى :
    - عدم الثقة غير المبررة بالآخرين . - لوم الآخرين . - تجاهل الآخرين . - تبنى سلوك واتجاه دفاعى فى العلاقات مع الآخرين .
    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    خصائص المنافسة

    خصائص المنافسة لكل نشاط رياضي خصائصه النفسية التي ينفرد ويتميز بها عن غيرهمن أنواع الأنشطة الرياضية الأخرى، سواءً بالنسبة لطبيعة أو مكونات أو محتويات نوعالنشاط، أو بالنسبة لطبيعة المهارات الحركية أو القدرات الخططية أو بالنسبة...

    الأسس النفسية للتربية البدنية والرياضية

    الأسس النفسية للتربية البدنية والرياضة دكتور/ عمرو حسن أحمد بدران مدرس أصول التربية الرياضية – جامعة المنصورة 1. طبيعة ونطاق علم النفس. 2. التعلم. 3. سيكولوجية اللعب. 4. دور التربية البدنية والرياضة في مواجهة الضغوط النفسية....

    الاستقرار النفسى

    الاستـقـرار الـنفـسي د. حيدرعوده الفضلي مع تزايد الضغوط الحياة والسرعة الهائلة في إيقاع العصر الحديث يسقط الكثيرون فريسة للتوتر والقلق والاضطرابات النفسية وباتت الراحة النفسية هي غاية الجميع وماهي سبل الوصول إليها والحصول عليها ؟...

    الظواهر النفسية في المجال الرياضي

    الظواهر النفسية في المجال الرياضي الظواهر النفسية . ان اي علم لابد ان يتوفر فية مجموعة من الشروط والمحددات لكي يطلق علية (علم) واحدى هذة الشروط هي وجود الظواهر محددة او متعددة يسعى الى دراستها عن طريق البحث التي يقوم بها المهتمون...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
ما رأيك فى شكل الموقع الجديد؟

نوفمبر 2020 (5)
اكتوبر 2020 (17)
سبتمبر 2020 (5)
اغسطس 2020 (6)
يوليو 2020 (3)
يونيو 2020 (3)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.