المكتبة الرياضية الشاملة - https://www.sport.ta4a.us/

المكتبة الرياضية الشاملة-

 


    توازن العلاقة ما بين التعليم والتدريب

    قسم : بحوث ومقالات علمية الكاتب: Tamer El-Dawoody تاریخ ارسال : 23 سبتمبر 2013 مشاهدة:1 990 شكوى

     

    توازن العلاقة ما بين التعليم والتدريب

    دراسة مقدمة الى وزارة الشباب والرياضة

    الاستاذ الدكتور :محمود داود الربيعي –جامعة بابل –كلية التربية الرياضية


    ان النظرة الغير صحيحة في توازن العلاقة ما بين التدريب والتعليم ، هي ان عملية التعليم تؤهل الافراد المتعلمين الى انواع معينة من الاعمال الذهنية ، وهو طريق التخصص في نمط من الاعمال ، اما التدريب فهو يؤهل الافراد على مهن ومهارات عملية ، وهو طريق التاهيل في نمط من الاعمال اليدوية ،والواقع ان هذه النظرة وربما انعكاساتها الفعلية الموجودة حقاً في المجتمع ، هي التي ساعدت على ايجاد المقارنة غير الدقيقة التي تقول اما التعليم او التدريب . وان الاتجاه السائد عند بعض الافراد بان التدريب هو حصة الذين لم تتوافر لهم فرصة او مواكبة مواصلة التعليم.

    ان التعليم يدخل في مضمون التدريب والتاهيل للافراد بصيغة معارف ومعلومات ذات طابع اكاديمي اما التدريب فهو مواصلة للتعليم باساليب عملية جديدة ، لهذا نجد ان التدريب حاله مكمله للتعليم ،وعرف ( ابو عمشه – 1981 – ص103 ) التدريب بانه ( عملية ديناميكية تستهدف احداث تغيرات في معلومات وخبرات وطرائق اداء وسلوك واتجاهات المتدربين بغية تمكنهم من استغلال امكاناتهم وطاقاتهم الكامنه بما يساعد على رفع مستوى كفائتهم في ممارسة اعمالهم بطريقة منتظمة وانتاجيه عاليه .

    وبما ان العملية التدريبية نظام متكامل تحتوي على انظمة فرعيه ، وهي كذلك نظام فرعي ضمن نظام اشمل ، فان أي تغيير في هذا النظام يؤثر بشكل او باخر على بقية الانظمة ، لهذا فان الجهود المنظمة والمخططة لتطوير معارف وخبرات واتجاهات المتدربين سوف تجعلهم اكثر فاعلية في اداء اعمالهم وتنمية اتجاهاتهم الايجابيه المطلوبة .

    وفي ضوء ما تقدم فان التدريب يهدف الى زيادة معارف المتدربين ومعلوماتهم واكسابهم المهارات اللازمه لتطوير كفاياتهم ، وتنمية اتجاهاتهم نحو العمل وزيادة اتقانه وفرص النجاح فيه وبما يؤدي الى رفع الروح المعنويه لديهم وزيادة الانتاج والانتاجية بالعملية التعليمية ورفع المستوى العلمي للطلبة بمواكبة المستجدات في حقول المعرفة وتنمية الروابط الانسانية السليمة بينهم .

     

    ولكي يحقق التدريب اهدافه ينبغي الاستناد على مبادئ اساسية اهمها :

    1-ان يرتكز على اطار نظري لها جذور في حقائق تجريبيه .

    2-وضوح اهداف البرنامج وواقعيته ومرونته وتعدد الاختيارات فيه .

    3-يلبي حاجات التدريب الحقيقة .

    4-استثمار نتائج البحوث والدراسات لتطوير الجوانب النوعية للتدريب .

    5-ان يكون مستمراً ومستثمراً لمعطيات التقنيات الحديثه.

    6-يعتمد على وسائل متعدده لتحقيق اهدافه ( الخطيب – 1986 – ص35) .

    ولم يعد التدريب مفصولاً عن التعليم ، بل انه متداخل معه في الاهداف ومقترن معه في مراحل معينه باساليب وانماط التدريب المتعدده فنجد ان في فرنسا تم اعتماد التدريب كجزء من المقرارات الدراسية وبمعدل (8) ساعات اسبوعيا ، وهناك دول اخرى تلجا الى تدريب الطلبة بعد تعليمهم قبل دخولهم سوق العمل ، بما يجعل التدريب جزءاً من التعليم ومدخلاً لسوق العمل .

    وبما ان التعليم اكتساب المعارف والمعلومات التخصصيه النظريه ، وان التدريب عملية اكتساب المهارات والقدرات العملية ، لهذا نجد ان هناك علاقة ما بين التعليم والتدريب ،وان المتعلمين يجدون في احيان كثيره ان ما تعلموه لاجدوى منه بدون قدر مناسب من التدريب ، واذا لم يتوافر ذلك في فرصه تدريبيه منظمه فانهم يوفرونها في بداية عملهم حيث تكون الفتره الاولى لمباشرتهم بالعمل بمثابة فترة تدريبية غير نظاميه . اذن اصبح التعليم يوصل الى التدريب بالقدر نفسه الذي اصبح فيه التدريب على الاساليب الحديثه يستلزم قدراً مناسباً من التعليم .

    ان عدم توازن العلاقة ما بين التعليم والتدريب في مؤسساتنا التعليمية هي ان ساعات التدريب والتطبيق العملي ما زالت قليلة وفي بعض الجامعات او الكليات هامشيه ولاتلبي الحاجه الفعلية لجعل التدريب مكملاً للتعليم ،ولان المقدمه الضروريه لدخول سوق العمل على اساس متين من المعارف والمهارات المطلوبة فيه يتطلب الاستفاده من مؤسساتنا الانتاجيه والخدميه كورش للتدريب في موقع العمل وكما مطبق في اليابان الذي تعتمد على التعليم التطبيقي في مواقع العمل .

    ان عدم الاستفاده من الملاكات العلميه والفنية في الجامعات ومن القدرات المتاحة في مؤسساتنا التي يمكن توظيفها في التدريب تعد مشكله تبرزهذين النوعين من الهدر ،ولهذا فنحن بحاجه ماسه الى سياسه واضحه المعالم باعتبار النشاط التدريبي حاله مكمله للتعليم وخلق علاقه عضويه ما بين التعليم والتدريب ، أي ما بين مؤسساتنا التعليمية والانتاجية والخدمية ، مما يزيد من فاعليه وكفاءة التعليم والتدريب هو في العلاقة ما بين المناهج والمعارف النظريه من جهة والخبرات والمهارات المهنية والعمليه من جهة اخرى .

    ان الدراسات والبحوث العالمية في هذا المجال اكدت على حقيقة ان بطالة المتدربين هي اقل من بطالة المتعلمين ، وعليه فان ربط التعليم بالتدريب تتيح فرصاً افضل لمخرجات التعليم في العمل والانخراط فيه بسرعه مع امكانية عاليه للتكيف لظروف ومتطلبات العمل.

    وتتضمن العملية التدريبية ثلاث مراحل اساسيه هي:

    1-التخطيط : والذي يتضمن ثلاث فعاليات اساسية هي :

    أ‌-تحديد الحاجات التدريبية

    ب‌-تحديد الحاجات الى هداف

    ج- تحديد الاولويات والاسبقيات.

     

    2-التنفيذ : ويتضمن فعاليتين اساسيتين هما :

    أ‌-تصميم البرنامج التدريبي

    ب‌-تنفيذ البرنامج التدريبي

     

    3-التقويم :هو تسليط الاضواء على ما يجري في احد الميادين على اكثر من الحالات من اجل تحديد مدى انجاز الاهداف المقرره بصفه مفيده .

    وبما ان التقويم يعطي وزناً او يقدر كما او نوعاً للحكم على ناحيه او اكثر من النواحي الهامه لمشكلة او موضوع ما ، وان هدفه هو التطوير والتحسين ، لذا يجب ان تسير عملية التقويم وفق المخطط المرسوم لها والنتائج فيها تطابق الاهداف من حيث الكم والنوع . ( الربيعي ، 2001 ، ص13) .

     

    وهناك مبادئ واسس ينبغي اعتمادها عند القيام بعملية تقويم برامج التدريب وهي :

    أ‌-ان تكون عملية التقويم مستمرة مصاحبه للعملية التدريبية .

    ب‌-شمولية جميع عناصر ومكونات البرنامج التدريبي ومحتواه وخططه وموعده ووقته.

    ج- معرفة قدرة البرنامج على اكتساب المتدربين الكفايات والمهارات اللازمةللارتقاء بادائهم وفعاليتهم .

    د- استخدام ادوات واساليب تقويمية متعدده .

    هـ اشتراك المتدربين والمشرفين في عملية التقويم .

    ويرى العديد من الباحثين ان هناك اربعة مستويات يمكن ان يتم فيها التقويم هي :

    أ‌-ردود الفعل عند المتدربين .

    ب‌-ما تعلمه المتدربون .

    ج- التغيير في سلوك المتدربين.

    د- نتائج التدريب ( حطاب – 1992 – ص27) .

    ولهذا فان جعل التدريب جزء لايتجزا من التعليم وان يكون رديفاً له سوف يحقق لنا توظيف امكانات المؤسسات التعليمية في خدمة المؤسسات الانتاجية والخدمية ، وفرض العلاقة العضويه ما بين التعليم والتدريب كوسيلة في تدعيم النظره الشامله والمتكاملة للإنسان في عقله وهو ما يهتم به التعليم وبدنه و هو ما يهتم به التدريب .

     

    المصادر والمراجع :

    1-احمد الخطيب ورباح الخطيب : اتجاهات حديثه في التدريب ، ط1 ، الرياض – مطبعة الفرزدق ، 1986.

    2-حسن حطاب : التدريب والعملية التدريبية ، وزارة التربية ، بغداد ، مكتب الفنون للطباعة ، 1992.

    3-عدنان ابو عمشه : ماهية التدريب واهميته ، مجلة شؤون الادارة الحديثه ، العدد ،2/بغداد / 1981.

    4-محمود داود الربيعي : الاشراف والتقويم في التربية الرياضيه ، دار المناهج للطباعة والنشر ، الاردن ، 2001.

    نسخة للطباعة التعليقات: 0

    تفعيل دور مراكز التاهيل لذوي الاحتياجات الخاصة

    تفعيل دور مراكز التاهيل لذوي الاحتياجات الخاصة 1-اطار الدراسة : 1-1المقدمه واهمية الدراسة : من المشاكل الاساسية التي تواجه المجتمعات وجود الافراد من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين ليس لديهم القدره على تاديه اعمالهم اسوة بزملائهم ،...

    علاج الكايروبراكتيك :Chiropractic

    علاج الكايروبراكتيك :Chiropractic د. محمد المالح علاج الكايروبراكتيك :Chiropractic تعريف الكايروبراكتيك هوأسلوب علاجى يركز على العلاقة بين العمود الفقري والجهاز العصبي وتأثير العلاقة على الصحة والغرض من الكايروبراكتيك هو تصحيح...

    اثر تزايد السرعة في طول و تردد الخطوة

    اثر تزايد السرعة في طول و تردد الخطوة 1- التعريف بالبحث 1-1 المقدمة و مشكلة البحث : تلعب اللياقة البدنية دورا هاما في دراسة الفعاليات الرياضية و يختلف هذا الدور تبعا لنوع الفعالية و طبيعتها . و تعد السرعة من المكونات الاساسية...

    التوافق النفسي وعلاقته بالانجاز الرقمي في فعاليات ركض المسافات القصيرة والمتوسطة والطويلة للاعبي الساحة

    التوافق النفسي وعلاقته بالانجاز الرقمي في فعاليات ركض المسافات القصيرة والمتوسطة والطويلة للاعبي الساحة 1. التعريف بالبحث : 1-1المقدمة وأهمية البحث : إن توفر الامكانات البدنية والمهارية عند الرياضي لا يكفي وحده لبلوغ الاهداف...

    ×

    رسالة الموقع

    نعتذر عزيزي مجموعة الـ الزوار غير مسموح لها باستخادم خاصية التعليقات .
    فضلاً قم بالتسجيل لتتمكن من التعليق على المواضيع
يناير 2022 (14)
ديسمبر 2021 (3)
نوفمبر 2021 (9)
اكتوبر 2021 (1)
يوليو 2021 (4)
ابريل 2021 (3)
© Copyright 2020 - المكتبة الرياضية الشاملة.